إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

 عمان عبد الرحمن من رواد حركة داعش في إندونيسيا

Rekam Jejak Aman Abdurrahman, 'Singa Tauhid' ISIS Indonesia

0 762

جاكرتا، إندونيسيا اليوم –  عمان رحمن الملقب بأمان عبد الرحمن، المتهم العمليات الإرهابية في ثامرين وطلب المدعى العام بالحكم عليه بالإعدام في محكمة جاكرتا الجنوبية، يوم الجمعة (18/5).

وقد عرف أمان، رئيس جماعة أنصار الدولة (JAD)، لأول مرة بسبب انفجار قنبلة محلية في منزله المستأجر، في كامبونج سيندانغ راسا، قرية سوكا ماجو، شي مانغيس، ديبوك، جاوة الغربية عام 2004. وحكم عليه بالسجن لمدة سبع سنوات بسبب هذه القضية.

قد يهمك: مخاوف من انتشار داعش في إندونيسيا

وتعثر أمان قضية الإرهاب مرة أخرى بعد تورطه في التدريب العسكري في جالين جانت، أتشيه بيسار عام 2010. وحكمت المحكمة على أمان بالسجن لمدة 9 سنوات.

وقد ثبت أن أمان، المعروف باسم “أبو التفكيري الإندونيسي” يدعم الأنشطة الإرهابية في آتشيه عن طريق التبرع بمبلغ 20 مليون روبية و 100 دولار أمريكي.

 عمان عبد الرحمن من رواد حركة داعش في إندونيسيا 1
عمان عبد الرحمن داخل السجن في قضية ارهابية 2009

من المفروض أن يكون الاحتفال باليوم الثاني والسبعين لاستقلال جمهورية إندونيسيا صفحة جديدة لأمان. يمكن أن يتم حذف أو تخفيض مدة العقوبة لمدة خمسة أشهر من سجن نوساكامبانغان، سيلاساب، جاوة الوسطى.

ومع ذلك، لم تعط الكتيبة الخاصة ٨٨ لمكافحة الإرهاب بالشرطة الإندونيسية فرصة لأمان للتنفس خارج السجن. تحركت الكتيبة الخاصة 88 لأخذ أمان وحمله إلى مركز وحدة العملية الخاصة للشرطة الإندونيسية، كيلابا دوا، جاوة الغربية.

قد يهمك: الشعب الإندونيسي عليه مواصلة توخي اليقظة من تسلل داعش

وقامت الكتيبة الخاصة 88 بتالحقيق مع أمان فيما يتعلق بالهجوم الإرهابي في ثامرين، جاكرتا الوسطى في التاريخ 14 يناير 2016. ويزعم أن له دورا فعالا في إعطاء فكرة للهجوم الإرهابي الذي وقع في “قلب” مدينة جاكرتا.

وفي النهاية، أثتبت الكتيبة الخاصة 88 رسميا  وألقت القبض على أمان في نفس الوقت ويدعى عليه بالمتشبه بالإرهاب في يوم الجمعة 18 أغسطس 2017. انفجار القنبلة في ثامرين هي القضية الثالثة وجهت الشرطة إلى أمان المولود في 5 يناير 1972 هذا.

بعد العملية الإرهابية في ثامرين، يزعم أن أمان هو الذي من كان وراء انفجار القنبلة في كنيسة مسيحي هوريا وبروتسيتانتية باتاك (HKBP)  أوكوميني، ساماريندا، في 13 نوفمبر 2016 وأصبح ستة أطفال ضحايا الهجوم. تم تنفيذ هذه العملية من قبل رئيس جماعة أنصار الدولة جاوة الشرقية جوكو سوغيتو الملقب بأبي سارة.

بعد الهجوم الإرهابي في ساماريندا، يزعم أن أمان كان وراء الهجوم الانتحاري في محطة كامبونغ ملايو، جاكرتا، في التاريخ 24 مايو 2017 ارتكبه كيكي محمد إقبال الملقب بأبي شامل.

قد يهمك: خطر داعش في دول جنوب شرق آسيا تتطلب التزامات جماعية

وهو صديق أمان أثناء وجوده في السجن بسبب قضية الإرهاب في سجن نوساكامبانجان. وقد تسبب هذا العمل في مقتل ثلاثة من أفراد الشرطة وإصابة أربعة آخرين بجروح بالغة.

ومن الهجمات الإرهابية التى تزعم أن أمان وراءها هي الهجوم على أفراد الشرطة في مركز شرطة سومطرة الغربية في التاريخ 25 يونيو 2017.

 عمان عبد الرحمن من رواد حركة داعش في إندونيسيا 2
يزعم أن عمان عبد الرحمن له دورا فعالا في إعطاء فكرة للهجوم الإرهابي في تامرين 14 يناير 2016

وعرف أن الجانى متأثر بأمان. في هذه العملية توفي أحد أفراد الشرطة بجروح.

والأخير، أن أمان وراء إطلاق النار على أفراد الشرطة في بيما، نوسا تينجارا الغربية، في التاريخ 11 سبتمبر 2017. وارتكبه محمد إقبال تانجونج الملقب بأسامة الذي اعترف تأثره بأمان.

إن أمان من الدعاة المتخصص في التوحيد والجهاد وهو يعجب شخصية ذات الأفكار الجهادية من داعمي القاعدة، أبو محمد المقدسي.

إن مسيرة أمان في الدعوة حول التوحيد والجهاد تدعمه مهارة اللغة العربية الجيدة. وبدأ أمان بالدعوة بين جماعة التوحيد والجهاد في عام 2004.

قد يهمك: تأثير الإرهاب على سير دورة الألعاب الآسيوية

كما قام أمان أيضًا بترجمة كتب أو رسائل أبي محمد المقدسي أثناء وجوده في السجن. ثم يتم تداول الكتب أو الرسال من قبل أمان بين المسلحين على نطاق واسع.

وقام أمان بإلقاء المحاضرات في الأماكن المختلفة. فتحدث عن التوحيد والجهاد إلى مجموعة أكثر رسمية، حيث قاموا بنشاط بالدعاية وإنتاج نص الترجمة الذي يتم تداوله من خلال الموقع الإلكتروني millahibrahim.com.

ينقسم كتاب أمان عن التوحيد إلى بعض الأقسام الرئيسية. أولاً، مبدأ التوحيد من خلال تعريف الطاغوت وما يجب على المسلم في الإيمان بالله والكفر بالطاغوت.

ثانياً، نقد الممارسات الديمقراطية كجزء من تقاليد الطاغوت. وهذا يشمل وضع القانون الوطني. ثالثًا، أكد أمان على رفض طاعة الحكومة الإندونيسية، وما حكم المسلمين الذين يعملون كموظفين عند الحكومة أو يعملون في الشركات المملوكة للدولة.

في النظر إلى وضع موظفي الحكومة، قال أمان عبد الرحمن “كل عمل يدخل في القوانين الوضعية، والإنهاء بالقانون الوضعي، والدفاع عن الطاغوت أو نظامه، واتبع أو وافق نظام الطاغوت، وهناك حاجة لليمين أو مبايعة الطاغوت أو نظامه، كلها كفر “.

أصبح اسم أمان مشهورا بعد أن أعلن جماعة المسلحين من حركة الدولة الإسلامية في العراق وسوريا (داعش) وجودها في سوريا. ويذكر أن أمان من رواد حركة داعش في إندونيسيا.

قد يهمك: مشكلة قنبلة في سورابايا وسائل الإعلام الإنجليزية هل من الآمن السفر إلى إندونيسيا

بل شهرة أمان تفوق شهرة مؤسس جماعة أنصار التوحيد (جات) أبو بكر باعشير.

وأعلن باعشير انفصاله عن مجلس مجاهدي إندونيسيا (MMI) لتأسيس جماعة أنصار التوحيد عام 2008. كثير من أعضاء مجلس مجاهدي إندونيسيا يتبعون خطوات باعشير.

لكن هيمنة باعشير على أتباعه لم تستمر طويلا. أصبح شخصية أمان أكثر شعبية في جماعة أنصار التوحيد ويلقب بـ”أسد التوحيد”.

فحمل أمان أعضاء جماعة أنصار التوحيد المسلوبة من باعشير وأسس جماعة أنصار الدولة. واتجاه حركة جماعة أنصار الدولة يشبه حركة داعش وهي إقامة دولة إسلامية.

وتأثير أمان مذكور في سلسلة من الأعمال الإرهابية في ماكو بريموب، ديبوك، سورابايا ورياو في هذا الأسبوع.

المترجم :لالو عبد الرزاق | المحرر: طلال الشيقي | المصدر:  صحيفة سي إن إن إندونيسيا


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Oman Rochman alias Aman Abdurrahman, terdakwa dalang serangan teror bom Thamrin dituntut hukuman mati oleh Jaksa Penuntut Umum di PN Jaksel, Jumat (18/5).

Pemimpin Jamaah Ansharut Daulah (JAD) ini pertama kali dikenal akibat bom rakitan yang meledak di rumah kontrakannya, Kampung Sindang Rasa, Kelurahan Suka Maju, Cimanggis, Depok, Jawa Barat pada 2004. Ia pun divonis tujuh tahun penjara terkait kasus ini.

Aman kembali tersandung kasus terorisme setelah terlibat dalam pelatihan militer di Jalin Jantho, Aceh Besar pada 2010. Pengadilan pun memvonis Aman dengan pidana sembilan tahun penjara.
Aman, yang dikenal dengan julukan “Bapak Tafkiri Indonesia” itu terbukti membantu kegiatan terorisme di Aceh dengan memberikan sumbangan dana sebesar Rp 20 Juta dan US$100.

Peringatan Hari Kemerdekaan ke-72 Republik Indonesia lalu seharusnya menjadi lembaran baru bagi Aman. Remisi atau pengurangan masa hukuman selama lima bulan dapat membebaskan Aman dari Lembaga Pemasyarakatan Nusakambangan, Cilacap, Jawa Tengah.

Namun, Detasemen Khusus 88 Antiteror Polri tak mau memberikan waktu bagi Aman untuk menghirup udara segar di luar penjara. Densus 88 bergerak menjemput Aman dan membawanya menuju Markas Korps Brimob, Kelapa Dua, Depok, Jawa Barat.

Densus 88 memeriksa Aman terkait serangan teror di kawasan Thamrin, Jakarta Pusat pada 14 Januari 2016. Dia diduga berperan dalam memberikan ide untuk melancarkan serangan teror yang terjadi di ‘jantung’ kota Jakarta tersebut.

Hingga akhirnya, Densus 88 pun resmi menetapkan sekaligus menahan Aman sebagai tersangka pada Jumat 18 Agustus 2017. Bom Thamrin merupakan kasus terorisme ketiga yang disangkakan polisi kepada pria kelahiran 5 Januari 1972 ini.

Setelah teror Thamrin, Aman juga diduga menjadi otak pelemparan bom ke Gereja HKBP Oikumene, Samarinda, pada 13 November 2016 yang menyebabkan enam anak-anak menjadi korban. Aksi dilakukan oleh Ketua JAD Kaltim Joko Sugito alias Abu Sarah.

Usai Samrinda, Aman juga disebut menjadi dalang aksi bom bunuh diri di Terminal Kampung Melayu, Jakarta, pada 24 Mei 2017 yang dilakukan oleh Kiki Muhammad Iqbal alias Abu Syamil.

Ia merupakan rekan Aman selama di penjara atas kasus teror di Lapas Nusakambangan. Aksi itu menyebabkan tiga personel polisi meninggal dunia dan empat personel mengalami luka berat.

Aksi teror yang disebut-sebut Aman kembali menjadi dalangnya yakni penyerangan terhadap personel kepolisian di Polda Sumatera Barat, Sumatera Barat, 25 Juni 2017.

Pelaku penyerangan diketahui termotivasi dari Aman. Dalam aksi itu seorang personel polisi tewas akibat luka tusuk.

Terakhir, Aman juga disebut menjadi otak penembakan terhadap personel Kepolisian di Bima, NTB, pada 11 September 2017. Aksi dilakukan oleh Muhammad Ikbal Tanjung alias Usamah yang mengaku terinspirasi oleh Aman.

Aman merupakan seorang pendakwah seputar isu tauhid dan jihad yang mengagumi tokoh ideologi jihad pendukung Al Qaidah Abu Muhammad al-Maqdisi.

Sepak terjang Aman dalam dunia dakwah seputar tauhid dan jihad didukung dengan kemampuan berbahasa Arab yang baik. Aman pun mulai aktif berdakwah dalam kelompok Tauhid Wal Jihad pada 2004.

Aman juga aktif menerjemahkan buku atau tulisan karya Abu Muhammad al-Maqdisi ketika berada di dalam penjara. Buku atau tulisan tersebut kemudian Aman edarkan di kalangan militan secara luas.

Aman dibanjiri panggilan untuk mengisi ceramah di berbagai tempat. Aman pun membawa Tauhid Wal Jihad menjadi kelompok lebih formal yang aktif melakukan propaganda dan memproduksi naskah terjemahan yang diedarkan lewat fotokopi atau pun situs internet millahibrahim.com.

Buku Seri Materi Tauhid Aman terbagi menjadi beberapa bagian pokok. Pertama, prinsip ketauhidan melalui pemaknaan Thaghut dan bagaimana kewajiban Muslim untuk beriman kepada Allah dan kufur terhadap thaghut.

Kedua, kritik atas praktik demokrasi sebagai bagian dari tradisi Thaghut. Termasuk di dalamnya status hukum nasional. Ketiga, penegasan Aman atas penolakan ketaatan terhadap pemerintah Indonesia, juga bagaimana Muslim bekerja sebagai PNS dan bekerja di perusahaan pemerintah.

Dalam melihat status pegawai pemerintah, Aman Abdurrahman menyatakan “Setiap pekerjaan yang merupakan pembuatan hukum, pemutusan dengan hukum buatan, pembelaan kepada thaghut atau sistemnya, mengikuti atau menyetujui sistem thaghut, ada syarat sumpah atau janji setia kepada thaghut atau sistemnya, maka semua ini adalah kekafiran.”

Nama Aman kian populer setelah kelompok militan Negara Islam Irak dan Suriah (ISIS) resmi mendeklarasikan diri di Suriah. Aman disebut-sebut menjadi pionir lahirnya gerakan ISIS di Indonesia.

Bahkan pesona Aman pun relatif mengalahkan pesona pendiri Jamaah Ansharut Tauhid (JAT) Abu Baar Ba’asyir.

Ba’asyir sebelumnya memutuskan keluar dari Majelis Mujahidin Indonesia (MMI) untuk mendirikan jemaat tersebut pada 2008. Banyak anggota MMI yang mengikuti langkah Ba’asyir.

Namun dominasi Ba’asyir atas pengikutnya sendiri di JAT tidak berlangsung terlalu lama. Sosok Aman disebut menjadi lebih populer dan dielu-elukan di tubuh JAT dan kemudian dijuluki ‘singa Tauhid’.

Aman lalu membawa anggota JAT yang direbut dari Ba’asyir mendirikan organisasi JAD. Arah perjuangan organisasi tersebut sama dengan ISIS yakni mendirikan negara Islam.

Pengaruh Aman ini juga yang disebut-sebut menjadi penyebab munculnya rentetan peristiwa teror di Mako Brimob Depok, Surabaya dan Riau di minggu ini.

Penerjemah: Lalu Abdul Razzak | Editor: Talal alSahiqi | Sumber: cnnindonesia

تعليقات
Loading...
Click Me