أنور إبراهيم يزور مكتب الإدارة العامة لجمعية نهضة العلماء للتباحث - إندونيسيا اليوم
إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

أنور إبراهيم يزور مكتب الإدارة العامة لجمعية نهضة العلماء للتباحث

Anwar Ibrahim Kunjungi PBNU untuk Bahas Islam yang Damai

- الإعلانات -

0 235

جاكرتا، إندونيسيا اليوم –  زار المدير العام لحزب العدالة الشعبية في ماليزيا، أنور إبراهيم، المدير العام لجمعية نهضة العلماء (NU)، سعيد عقيل سراج، في مكتب الإدارة لجمعية  نهضة العلماء، جاكرتا، الأحد (20/5) ليلة. جاء أنور إبراهيم، الذي التقى في وقت سابق مع بهار الدين يوسف حبيبي ونائب الرئيس يوسف كالا، إلى مكتب الإدارة العامة لجمعية نهضة العلماء حوالى الساعة 20:00 توقيت غرب إندونيسيا.

وقال أنور إبراهيم، إنه سيدعو سعيد عقيل ممثلا عن جمعية نهضة العلماء من أجل التباحث عن الإسلام الصحيح. والسبب، ظهور بذور التطرف في ماليزيا، وإن لم تكن شديدة مثل ما في إندونيسيا.

“هذه الليلة نركز على أمور المسلمين بضرورة تبسيط الفهم. ليس ذلك تقليلا من الشريعة أو القانون لأن الإسلام رحمة للعالمين. أنا متأكد إن الحكومة الجديدة في ماليزيا ستتعاون مع اندونيسيا من أجل مواجهة التحديات الجديدة. ونظرة العالم إلى إندونيسيا أكثر لأن أغلب سكان إندونيسيا مسلمون وثقافاتها متعددة،” قال أنور.

و أنور إبراهيم، الذي لم يكمل الأسبوع من إطلاق سراحه، بدعوة من الرئيس الاندونيسي للفترة من 1998-1999، بهار الدين يوسف حبيبي، كصديق حميم للاحتفال بالذكرى ال20 لإصلاح اندونيسيا وذكرى لزوجته عينون حبيبي رحمها الله.

“نعزز العلاقة بين ماليزيا وجمعية نهضة العلماء، ولا سيما مساواة الفهم عن الإسلام السلمي، والرحمة، ومعارضة للأفكار المتطرفة، ومناهضة للإرهاب، وهذا ما نعرفه بإسلام نوسانتارا،” قال سعيد بمرافقة مجلس الإدارة العامة لجمعية نهضة العلماء أثناء استقبال أنور إبراهيم.

ونقل سعيد قوله عند استقباله أنور إبراهيم، إن شخصية الإصلاح الماليزية تؤسفها الهجمات الإرهابية التى وقعت في سورابايا في نهاية الأسبوع الماضي.

“لاسيما وقد عرف عن شعب إندونيسيا الود، والتهذيب، والتطرف دخيل على الإندونيسيين!. لذلك، اعتمدنا إسلام نوسانتارا لمواجهة الأفكار المتطرفة. لأنها تشوه الإسلام . إن النبي صلى الله عليه وسلم ما خير بين شيئين إلا اختار ايسرهما ما لم يكن إثما وهذا دليل على نبذه العنف والتطرف.” قال سعيد.

المترجم :لالو عبد الرزاق | المحرر: طلال الشيقي | المصدر:  ريفوبليكا


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Ketua Umum Partai Keadilan Rakyat Malaysia Anwar Ibrahim menyambangi Ketua Umum Pengurus Besar Nahdlatul Ulama (PBNU) Said Aqil Siraj di Kantor PBNU, Jakarta, Ahad (20/5) malam. Anwar Ibrahim yang sebelumnya menemui BJ Habibie dan Wakil Presiden Jusuf Kalla, datang ke Kantor PBNU sekitar pukul 20.00 WIB.

Anwar Ibrahim sendiri mengatakan, pihaknya akan mengundang Said Aqil mewakili PBNU untuk menyamakan persepsi tentang Islam yang benar. Alasannya, di Malaysia juga ada benih-benih radikalisme kendati tidak separah di Indonesia.

“Malam ini kita fokus pada permasalahan umat Islam tentang keperluan menyederhanakan pemahaman. Bukan berarti meremehkan soal syariat atau hukum karena Islam itu rahmatan lil alamin. Saya yakin dengan pemerintahan baru Malaysia akan bekerja sama dengan Indonesia dalam menghadapi tantangan baru. Dunia lebih menyoroti Indonesia karena Indonesia Islamnya mayoritas dan budayanya banyak,” kata Anwar Ibrahim.

Anwar Ibrahim yang belum sepekan bebas dari penjara, memenuhi undangan Presiden RI 1998-1999 BJ Habibie sebagai teman dekat untuk merayakan ulang tahun ke-20 reformasi Indonesia dan mengenang almarhumah Ainun Habibie.

Said Aqil didampingi pengurus PBNU saat menerima Anwar. “Kita memperkuat hubungan antara Malaysia dan NU, terutama menyamakan persepsi Islam yang damai, yang ramat, antiradikalisme, antiterorisme, yaitu yang kita kenal dengan Islam Nusantara,” ujar Said.

Said menuturkan saat berbincang dengan Anwar Ibrahim, tokoh reformasi Malaysia itu menyesalkan terjadinya aksi bom oleh sekelompok teroris di Surabaya pada akhir pekan lalu.

“Apalagi masyarakat Indonesia sudah terkenal ramah, santun, kok tiba-tiba radikal. Itu hal yang sangat mengagetkan. Oleh karena itu, kita angkat Islam Nusantara untuk ‘meng-counter’ (mengatasi) Islam radikal. Karena ini mencoreng dan mengotori Islam. Nabi Muhammad tidak pernah menoleransi kekerasan,” kata Said.

Penerjemah: Lalu Abdul Razzak | Editor: Talal alSahiqi | Sumber: Republika

(9)

تعليقات
Loading...
Click Me