إملا يشارك في ندوة الرابطة العالمية في سنغيغي لومبوك - إندونيسيا اليوم
إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

إملا يشارك في ندوة الرابطة العالمية في سنغيغي لومبوك

IMLA berpartisifasi dalam Simposium Internasional di Lombok

- الإعلانات -

0 372

لومبوك، إندونيسيا اليوم – شارك اتحاد مدرسي اللغة العربية في إندونيسيا في الندوة الدولية الثانية عن اللغة العربية التي نظمها الرابطة العالمية لمؤسسات تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها -باريس, بالتعاون مع جامعة ماترام الإسلامية الحكومية والمنظمة العالمية للتنمية -بريطانيا.

تم افتتاح الندوة في فندق جاياكرتا سنغيغي لومبوك محافظة نوسا تنغارا الغربية بإندونيسيا في ٢١ يوليو ٢٠١٨ وتستمر فعالية الندوة خلال يومين.

حضر في الندوة بعض رجال الاتحاد وهم الأستاذ أحمد فؤاد أفندي (مؤسس الاتحاد وعضو مجلس الأمناء لمركز الملك عبد الله بن عبد العزيز الدولي لخدمة اللغة العربية بالرياض), والدكتور إمام أسراري (الرئيس العام للاتحاد), والدكتور طولوس مصطفى (النائب للرئيس العام)، الدكتور ولدانا وارغاديناتا (الأمين العام للاتحاد), الدكتور محمد أحسن الدين (الكاتب التنفيذي), الدكتور نصر الدين إدريس جوهر (قسم تنمية الموارد البشرية), الدكتور أوريل بخر الدين (قسم العلاقات التعاونية), والدكتور حليمي زهدي (قسم النشر). قدم الأستاذ فؤاد بحثا في تاريخ تعليم الاربية بإندونيسيا، كما قدم د. طولوس بحثا في المؤسسات المعنية باللغة العربية في إندونيسيا. أما د. إمام أسراري فقدم بحثا في الصعوبات اللغوية التي تواجه الدارسين في إندونيسيا، وقدم د. نصر الدين بحثا في خبرات معهد علي بن أبي طالب سورابايا في تعليم العربية.

افتتح الندوة رسميا مدير جامعة ماترام. تشرف الدكتور عبد الله بن صالح العبيد (رئيس الرابطة) بإلقاء كليمته حيث عبر أن إنشاء الرابطة قائم على الأفكار القيمة منها: ١) استشعار حاجات المؤسسات إلى تطوير تعليم اللغة العربي, ٢) الرغبة في مواكبة التقدم العلمي في تعليم اللغة العربية، ٣) توكيد التواصل بين البلدان العربية وغير العربية، و٤) تطوير اللغة العربية تعلما وتعليما. ومن الجهود التي يسعى إليها الرابطة إنشاء قواعد بيانات وشبكة دولية، تنسيق الجهود وتوثيق الزيارات، دراسات مشروعات بحثية فيما يتعلق بالعربية، وتقديم منحة دراسية.

عبر رئيس لجنة التنظيم الأستاذ مصطفى إبراهيم المبارك وهو السفير السابق للمملكة العربية السعودية بإندونيسيا ومشرف الرابطة أنه قد أوصى في الندوة الأولى المنعقدة في المملكة المغربية أن تعقد الندوة الثانية في جزيرة لومبوك إندونيسيا. وذلك لدمج الندوة والسياحة.. إضافة إلى ملاحظته خلال إقامته في إندونيسيا لوجود عديد من العلماء الإندونيسيين الذين لهم مؤلفات عربية ولكنهم عاجزون عن التكلم بالعربية، مع أن اللغة عنده وقبل كل شيئ هي لسان. أكد المبارك أن العرب هو من نطق العربية ولا علاقة بالدم أصلا. ونظرا لجهود المؤسسات الإندونيسية لتعليم العربية فإنه خجل من قلة دعم المملكة على اللغة العربية تعلما وتعليما في الخارج.

حضر في التدوة المشاركون والباحثون من الدول الشقيقة من المملكة العربية السعودية، ومن بروني دار السلام، ومن ماليزيا، ومن السودان، ومن فرنسا، ومن الصين، ومن المملكة المغربية (إمام أسراري).


Lombok, Indonesiaalyoum.comIMLA (Ittihadul Mudarrisin Al-Lughah Al-Arabiyah) Indonesia berpartisipasi dalam Simposium Internasional Bahasa Arab ke-2 yang diselenggarakan oleh Arrobithah Al Ala’lamiyah Lighairin Nathiqina Biha Prancis, yang bekerja sama dengan UIN Mataram dan Al-Munadhomah Al-Alamiyah lil Tanmiyah – Britania.

Simposium dilaksanakan di Hotel Jayakarta Senggigi Lombok, Nusa Tenggara Barat Indonesia pada tanggal 21 Juli 2018. Dan hari berikutnya, 22 Juli 2018 dilanjutkan dengan Daorah Tadribiyah (Pelatihan Bahasa Arab) oleh tutor internasional.

Peserta dari IMLA yang menghadiri Seminar Internasional, adalah Al Ustadz Ahmad Fuad Effendy (pendiri IMLA dan Anggota Majlis Umana Markaz Malik Abdullah bin Abdul Aziz likhidmatil Lughah Arabiyah Riyadh), Dr Imam Asrori (Rois Amm), Dr. Tulus Mustafa (Naib Rois Amm), Dr. Wildana Wargadinata (Katib Amm), Dr Mohammad Ahsanuddin (Katib Tanfidi), Dr Nasruddin Idris Jauhari (Pengembangan SDM), Dr. Uril Bahruddin (Departemen hubungan Kerja Sama) dan Dr. Halimi Zuhdy (Qism Nasyr Majallah).

Dalam presentasinya Al Ustadz Ahmad Fuad Affandy membahas tentang sejarah pengajaran bahasa Arab di Indonesia. Sedangkan Dr. Tulus mengkaji beberapa institusi yang terkait dengan pengembangan Bahasa Arab di Indonesia. Sedangkan Prof. Dr. Imam Asrori mengkaji kesulitan-kesulitan bahasa Arab yang dihadapi pembelajar Indonesia. Dan Dr. Nasruddin berbagi pengalaman mengajar (tajribah) di Ma’had Ali Bin Abi Talib Surabaya dalam mengajar bahasa Arab.

Simposium Internasional ini dibuka secara resmi oleh Rektor UIN Mataram. Kemudian dilanjutkan dengan sambutan Dr. Abdullah Bin Saleh Al-Ubaid (Presiden Asosiasi) memaparkan latarbelakang dibentuknya Al Rabitha Al Alamiyah berdasarkan ide-ide penting di antaranya: 1) Adanya kebutuhan lembaga (muassasah) dalam pengembangan pengajaran bahasa Arab, 2) Adanya kebutuhan mengikuti tren kelimuan dalam pengajaran bahasa Arab, 3) Penekanan Komunikasi antara negara-negara Arab dan non-Arab, dan (4) Pengembangan pendidikan bahasa Arab. Selain itu, adanya upaya Al-Rabithah dalam pembuatan database dan jaringan internasional, dan juga mengadakan koordinasi dokumentasi kunjungan dalam setiap seminar, penelitian-penelitian dalam bahasa Arab, dan penyediaan beasiswa (minhah).

Simposium Internasional ini atas inisiasi Ketua Panitia Dr. Mustafa Ibrahim Al-Mubarak, mantan Duta Besar Arab Saudi Indonesia dan juga sebagai pengarah di Al-Rabithah al-Alaimiyah yang telah merekomendasikan bahwa simposium pertama diadakan di Maroko sedangkan seminar kedua di diselenggarakan di Pulau Lombok Indonesia, diselenggarakannya di kota seribu Masjid ini untuk mengintegrasikan antara simposium (Nadwah) dan pariwisata (pariwisata).

Dan masih dalam sambutannya, beliau menyampaikan, bahwa sudah cukup lama Al-ustadz Musthafa mengamati para ulama, akademisi dan pembelajar selama tinggal di Indonesia, bahwa banyak ulama’ Indonesia yang bisa berbahasa (membaca dan menulis) Arab, namun mereka lemah berbicara bahasa Arab, sedangkan bahasa itu diucapkan, allughah hiya kalam, maka harus dibiasakan untuk berbicara bahasa Arab.

Al-Mubarak menekankan bahwa orang Arab itu adalah mereka yang berbicara bahasa Arab, walau mereka tidak memiliki hubungan darah sama sekali dengan orang Arab, atau mereka yang tidak tinggal di negeri Arab.

Dan beliau melihat betapa gencarnya lembaga-lembaga bahasa Arab di Indonesia dalam pengembangan bahasa Arab, maka beliau merasa malu dengan kurangnya dukungan Al-Rabithah, sehingga perlu untuk dikembangkan lagi hubungan dan memperbanyak beasiswa dan pelatihan bahasa Arab.

Para Peserta dan Peneliti (Bahisun) pada acara simposium Internasional berasal dari berbagai negara di antaranya; Arab Saudi, Brunei Darussalam, Malaysia, Sudan, Prancis, Cina dan Kerajaan Maroko.

(51)

تعليقات
Loading...
Click Me