إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

البنك الإسلامي للتنمية يقوم بتسليم 34 مبنى مدارس/ملاجىء في بنغلاديش

0 776

إندونيسيا اليوم، بنغلاديش–ضمن احتفالات خاصة أقيمت في عدة أماكن من جنوب بنجلاديش على مدى خمسة أيام  متتالية، قام ممثل البنك الإسلامي للتنمية الدكتور/محمد حسن سالم، بتسليم أربعة وثلاثين مبنى مدارس/ملاجئ، شُيّدت في إطار المرحلة الثالثة من “برنامج فاعل خير” الذي تبرع به المرحوم الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود طيب الله ثراه وأجزل مثوبته، وذلك بحضور عدد من كبار المسؤولين في إدارات الحكم المحلي في المناطق التي تم تشييد المدارس بها بما  فيهم مسؤول التعليم الابتدائي، ومسؤول التعليم الثانوي، ومسؤول تنفيذ المشاريع في الإدارة الهندسية، وأعضاء من إدارات المدارس ووجهاء المناطق، وبذلك يصبح العدد الإجمالي للمباني التي تم تسليمها حتى الآن 95 مبنى من ضمن 174 مبنى من المنتظر إنجازها تباعاً هذا العام بإذن الله.

وتم تشييد المدارس على أحدث طراز، وتحقّق بذلك حلماً عزيزاً للسكان المحليين. حيث بالإضافة الى كونها مرافق تعليمية حديثة تستوعب كل منها أكثر من (240) طالباً وطالبة، ستكون هذه المباني في ذات الوقت ملاجئ يتسع كل منها لإيواء أكثر من ألفي شخص، و(500) رأس من الماشية، خلال مواسم الأعاصير التي تجتاح البلاد من حين لآخر.

وتجدر الإشارة إلى أن الملك عبد الله يرحمه الله طلب عدم الكشف عن اسمه حين تبرع بمبلغ (130) مليون دولار أمريكي لإغاثة ومساعدة ضحايا إعصار سدر في بنغلاديش، وقد تم تخصيص مبلغ (110) ملايين دولار أمريكي من المنحة لإنشاء عدد من المدارس التي تصلح لتكون ملاجئ آمنة وقت الضرورة، في منطقة الحزام الساحلي في بنغلاديش، ومبلغ (20) مليون دولار لإقامة وقف يستخدم جزء من ريعه لدعم صيانة مباني المدارس/الملاجئ ولتقديم الإغاثة وإعادة التأهيل وتوفير المساعدات العاجلة للسكان المحليين المتأثرين بالإعصار.

وقد صُمّمت مباني المدارس والملاجىء على نحو يقاوم سرعة الإعصار (التي تصل أحيانا حتى 260 كيلومتراً في الساعة)، كما صُمّمت هذه المرافق كمبانٍ خضراء مزودة بمصادر للطاقة الشمسية، وأثاث مدرسيّ متين، وخزانات لتجميع مياه الأمطار نظراً للحاجة الماسة للمياه الصالحة للشرب على مدار السنة لا سيما في أوقات الكوارث.

تعليقات
Loading...
Click Me