إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

الشيخ عبد الله الشافعي، شعراوي إندونيسيا

Masih Bertengkar Soal Khilafiah? Belajarlah pada KH Syafi'ieg

364

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – عم الحزن جاكرتا عندما أعلنت موجات الراديو في فجر يوم 3 سبتمبر عن وفاة الشيخ عبد الله الشافعي. انطفئ صوته بعد أن اتمر منذ عام 1967 يرطب القلوب في كل صباح بمواعظة.

أذاع الرايو القرآن الكريم بصوت منخفض، بعدما أعلن المذيع وفاة الشيخ عن عمر 75 عامًا، الساعة الثالثة صباحًا أثناء حمله إلى المشفى الإسلامي.

مئات الآلاف من سكان العاصمة جاكرتا توافدوا واجمين إلى مقر إقامة الشيخ في قرية بالي ماترامان بجنوب جاكرتا. و قد استوعد مسجد البركة، الذي بناه الشيخ عندما كان عمره 23 عامً، المصلين مرات عدة لإقامة صلاة الجنازة، في حين تتردد التكبيرات و التهليلات.

يرى الشيخ عبد الرشيد أن والده الشيخ شافعي كان دائمًا ما يدفع الشباب المسلمين إلى الأمام، عبر تقديمهم في جلسات التلاوة و المواعظ. من بين الدعاه الشباب الذين قدمهم الشيخ من أصبح من كبار الدعاه الآن.

يعتبر الشيخ عبد الرشيد أن والده كان من العلماء الذين ساهموا في مجابهة الجاهلية في المجتمع. حيث كان حاسم في الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر. بل إنه في شبابة كان يركب دراجته و يجوب قرى جاكرتا يعلم الناس.

كما عارض الشيخ عبد الله شافعي بقوة محافظ جاكرتا علي صادقين في أواخر الستينات عندما أقر المحافظ القمار بجاكرتا.

كذلك رفض الشيخ بقوة مشروع قانون الزواج؛ لما فيه من مخالفات شرعية. و على الرغم من العقبات و التحديات التي واجهها الشيخ في دعواه، إلا أن ذلك لم يؤثر فيه أو يدفعه للتراجع عن مجابهة الظلم.

وقد عرف الشيخ برقة و لين قلبه. كان يدعو دائمًا من أنعم الله عليهم أن ينفقوا على الضعفاء و الأيتام. يذكر أنه قد بنى مدرسة دينية مجانية للأيتام و الفقراء على نفقته الخاصة في عام 1978، في بيكاسي.

ذكر نجله الشيخ عبد الرشيد أن والده قد أنفق على 350 يتيم، هذا بالإضافة إلى المساعدات التي كان يقدمها للفقراء على شكل أرز و ملابس و نقود أيضًا.

يبدو أن حياه هذا الشيخ ذو الشخصية الكارزمية قد قدر لها أن تكون لدعوة الناس لطريق الحق، لطريق الله. حكى ابنه أن الشيخ الشافعي قد حصل على شهادة أو إذن يسمح له بالتعمق في العلم، في المسائل المشكلة منه.

بدء الشيخ عبد الله الشافعي الدعوة منذ أن كان شابًا، مستعينًا بحظيرة البقر الخاصة بعائلته. حكى ابنه الشيخ عبد الرشيد: “لقد طلب الشيخ الإذن من والده بأن يستخدم حظيرة البقر في الدعوة، حيث سيباع البقر و تنظف الحظيرة و تطلى لتليق بأن تكون مكان لتدارس العلم.”

و هكذا بدأ اسم الشيخ عبد الله الشافعي في الاستهار و اللمعان، و تطور مجلس الدعوة الخاص به بسرعة. رغم ذلك لم يظهر الشيخ أي تكبر بعد أن أصبح من الشخصيات الشهيرة المروقة، بل إنه كان دائمًا حريصًا على التقرب من عامة الناس.

“إنما أنا مجرد خادم”  هكذا كان يردد دامًا الشيخ الشافعي، قاصدًا أنه فقط لا يملك إلا أن يدعو الناس لطريق الله.

 

المترجم : مؤمن مجدي | المصدر: ريبوبليكا


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Jakarta berduka, ketika siaran radio As-Syafi’iyah setelah Subuh tanggal 3 September 1985 mengumumkan meninggalnya KH Abdullah Syafi’ie. Tidak lagi terdengar suara lantang ulama Betawi itu, yang sejak 1967 selalu mengumandangkan dakwahnya setiap habis subuh.

Radio yang banyak pendengarnya itu, terus mengumandangkan ayat-ayat suci Alquran. Dengan suara lirih, penyiar mengumumkan meninggalnya almarhum dalam usia 75 tahun, pukul 00.30 saat menuju RS Islam.

Ratusan ribu warga Ibu Kota sejak pagi berduyun-duyun melayat ke kediamannya di Kampung Bali Matraman, Jakarta Selatan. Masjid Al-Barkah, yang dibangunnya ketika almarhum berusia 23 tahun, harus berkali-kali menampung para jamaah saat berlangsung shalat jenazah. Sementara suara takbir, tahlil, dan tahmid berkumandang.

Menurut KH Abdul Rasyid, putra Kiai Syafi’ie, ayahnya banyak mendorong generasi muda Islam untuk maju. Dengan mengajak dan memperkenalkan mereka di berbagai pengajian dan majelis taklim. Di antara dai muda yang dibinanya itu kemudian menjadi mubaligh-mubaligh andal.

Kiai Abdul Rasyid mengumpamakan ayahnya sebagai salah satu dari ulama Betawi yang ‘membabat hutan jahiliyah’. Karena ketegasannya dalam beramar makruf nahi munkar. Bahkan, pada usia muda, dengan mengendarai sepeda motor mendatangi berbagai pelosok kampung di seantero Jakarta.

Ketika gubernur Ali Sadikin pada akhir 1960-an menggelar judi hwaa hwee, Kiai Abdullah Syafi’ie habis-habisan menentangnya. Hal yang sama juga dilakukan terhadap aliran kepercayaan, yang ketika itu hendak dilegalkan sebagai bagian dari agama.

Almarhum tanpa mengenal ampun melabrak ketika RUU Perkawinan hendak disahkan, karena dianggap melanggar kaidah-kaidah agama. Menghadapi berbagai tantangan dalam berdakwah, termasuk backing-backingan, tidak membuatnya jera. Karena ia paling tidak senang melihat perbuatan zalim dan syirik.

Dikenal sebagai orang yang berhati lembut, ia selalu berseru agar orang berpunya mau menyantuni sebagian hartanya untuk kaum dhuafa dan yatim-piatu. Dia sendiri pada 1978 membangun pesantren khusus untuk yataama dan masakin, tanpa bayar di Jatiwaringin, Bekasi.

Setidaknya, menurut KH Abdul Rasyid, sudah 350 yatim piatu yang mendapat bantuan dana dari As-Syafi’iyah. Di samping bantuan berupa beras, pakaian, dan uang kepada para dhuafa.

Perjalanan hidup kyai kharismatik ini, rupanya sejak muda memang sudah ditakdirkan untuk tidak pernah berhenti mengajak orang mendekatkan diri kepada Allah. Seperti dituturkan putranya, KH Abdul Rasyid Abdullah Syafi’ie, ayahnya pada usia 17 tahun sudah memperoleh Soerat Pemberi Tahoean: Boleh mengajar di langgar partikulir.

Pada usia remaja inilah, KH Abdullah Syafi’ie mulai berdakwah. “Dan dimulai dari kandang sapi,” kata Kiai Abdul Rasyid. Ketika itu almarhum meminta izin kepada ayahnya, H Sjafi’ie bin Sairan untuk menggunakan kandang sapi sebagai kegiatan dakwah. “Sapi dijual, kandang dibersihkan, dilapisi bilik, lalu dipakai untuk madrasah”.

Tapi, begitu tawadhunya ulama Betawi ini. Biar pun namanya sudah tersohor, perguruan dan majelis taklimnya berkembang pesat, ia tidak menampakkan kesombongan sedikit pun. Selalu mau dekat dengan rakyat kecil.

“Saya ini kan cuma khadam (pelayan).” Itulah kalimat yang sering diucapkannya. Maksudnya, dia hanyalah pelayan untuk mengajak masyarakat mendekatkan diri kepada Allah.

Penerjemah: Momen Magdy | Siumber:REPUBLIKA

 

(103)

تعليقات
Loading...
Click Me