إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

المحمدية تعلق على مراقبة الشرطة للمساجد

Muhammadiyah Angkat Suara Soal Isu Pengawasan Masjid

27

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – رئيس جمعية المحمدية، حيدر ناصر، يشارك في النقاش الدائر حاليًا حول مسألة مراقبة الشرطة للمساجد. يرى حيدر أن هذا الأمر مثله مثل مجلس التكليم، لا يجب أن يتم الإفراط فيها.

قال حيدر: “هل إندونيسيا في حالة طارئة، و المساجد أصبحت مصادر للتطرف؟! لماذا لا يتم مراقبة أماكن العبادة الخاصة بالأديان الأخرى و الأماكن العامة كذلك؟!”. الأحد 1/12.

حذر حيدر المسئولين الحكوميين من أن يتبعوا سياسات تميزية. فمراقبة المساجد بالتأكيد ستؤدي إلى ظهور مشاكل دينية و مجتمعية جديدة.

كما نشاد الحكومة أن تتعامل بعناية و حرص مع المسائل التي تتعلق بالمجتمع و الدولة، و أن يكون التعامل في إطار الدستور الإندونيسي. حتى لا يؤدي تعامل الحكومة مع تلك المسائل إلى نشوب جدل بين أفراد المجتمع، مما يؤدي إلى تشققات في الجسد الإندونيسي.

يرى حيدر أن إدارة شئون الدولة و المجتمع تتطلب رؤية واسعة و روح وطينة؛ حتى لا يعلق المسئولون في مسائل لحظية أو وقتية. فحين يريدون أن يضعوا حل لمشكلة، يخلقون مشكلة أكبر من حيث لا يدرون.

فحين تواجة الدولة مشكلة كبير و مؤثرة، من الأفضل أن يتم عقد حوار و مشاورة للخروج بالحل الأمثل لتلك المشكلة، حل يتماشى و أسس الوحدة الإندونيسية. فبالإضافة إلى النهج القانوني و السياسي، هناك حاجة إلى نهج داعم يقوم على المبدأ الرابع من مبادئ الجمهورية الإندونيسية أو البانشاسيلا.

المبدأ الرابع من البانشاسيلا هو (الحكمة و المشاورة جزء من شخصية الأمة و الدولة الإندونيسية). في الختام أكد حيدر على ضرورة أن تتعامل كل مكوانات الأمة الإندونيسية، بما فيهم المتدينون، بحساسية و عناية، وأن يضعوا مصالح الأمة الإندونيسية فوق كل شيء.

قال حيدر: “على الحكومة و كل عناصر المجتمع أن يتعلموا من التاريخ ومما حدث في عصر النظام القديم و الجديد، حتى لا نكرر الأخطاء نفسها”.

 

 

المترجم : مؤمن السيفي | المصدر: ريبوبليكا


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Ketua Umum Pimpinan Pusat (PP) Muhammadiyah, Haedar Nashir, turut menanggapi isu pengawasan masjid oleh kepolisian. Ia merasa, seperti soal majelis taklim, seharusnya tidak berlebihan.

“Apakah Indonesia dalam keadaan darurat radikalisme dan masjid jadi sumber radikalisme tersebut, kenapa tempat ibadah lain dan tempat-tempat publik lainnya tidak diawasi,” kata Haedar, Ahad (1/12).

Ia mengingatkan, pejabat-pejabat publik harus menghindari kebijakan-kebijakan yang diskriminatif. Jangan sampai pengawasan masjid justru menimbulkan masalah baru dalam kehidupan keagamaan dan kebangsaan.

Haedar mengimbau, pemerintah seksama dalam mengurus kehidupan berbangsa dan bernegara merujuk konstitusi dasar. Jangan sampai malah menimbulkan kontroversi, dan menyebabkan retak dan centang perenang (tidak beraturan) di tubuh Indonesia.

Ia mengatakan kehidupan kebangsaan dan kenegaraan memerlukan visi yang luas dan jiwa kenegaraan yang mendalam agar tidak terjebak langkah-langkah sesaat. Apalagi, kelihatan menyelesaikan masalah tapi malah menimbulkan masalah yang lebih berat.

Saat ada masalah-masalah besar dan krusial, sebaiknya ditempuh dialog dan musyawarah untuk ditemukan jalan ke luar bersama sesuai prinsip persatuan Indonesia. Selain pendekatan hukum dan politik kekuasaan, perlu pendekatan yang berlandaskan jiwa sila keempat pancasila.

Yaitu, lanjut Haedar, hikmah kebijaksanaan dan musyawarah sebagai bagian dari karakter dasar bangsa dan negara Indonesia. Terakhir, Haedar berpesan, agar semua komponen bangsa, termasuk umat beragama, perlu seksama dan mengedepankan kepentingan bangsa di atas lainnya.

“Pemerintah dan semua komponen bangsa harus belajar pada sejarah era Orde Lama dan Orde Baru agar tidak mengulangi kesalahan yang sama,” ujar Haedar.

Translated by: Momen Alsayfi | Source: REPUBLIKA

 

(12)

تعليقات
Loading...
Click Me