تقاليد غريبة من جزر الملوك - إندونيسيا اليوم
إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

تقاليد غريبة من جزر الملوك

Tradisi Pukul Sapu yang Unik dari Maluku

- الإعلانات -

0 121

أمبون، إندونيسيا اليومإندونيسيا غنية بالتقاليد الفريدة.  وفي مالوكو، هناك تقليد الضرب بالمكنسة كرمز للأخوة التي لا تعرف التفرقة.قصة هذا التقليد الذي يطلق عليه أهل مالوكو بمصطلح “بوكول مينيابو”” وهو تقليد وراثي أقيم منذ حقبة الاستعمار البرتغالي حوالي القرن السادس عشر للميلاد.

تشير المعلومات التي جمعناها من اهل الخبرة في مامالا وموريلا إلى أن هذا التقليد يقام في كل يوم  7 من شوال  أو سبعة أيام بعد عيد الفطر، وله جذور تاريخية منذ الحرب ضد الغزاة البرتغاليين وشركة الهند الشرقية الهولندية بقيادة القبطان تيلوكابيسي.

تقاليد غريبة من جزر الملوك2

كانت ذروة الحرب في مالوكو  عندما قام الغزاة بالعدوان العسكري لمدة سبعة أيام وسبع ليال. وفي 27 يوليو، عام 1646 م هاجمت جيوش شركة الهند الشرقية الهولندية من البحر بسفينة مزودة بمدفعية، تركز قصفها لما حول القلعة، استمرت القوات الهولندية بالضغط. وكانت المعركة شرسة، في الثواني الأخيرة عندما لم يعد من الممكن الدفاع عن القلعة. تم اعتقال العديد من المقاتلين، وطُلب من تيلوكابيسي الاستسلام للهولنديين وأن يتحمل مسؤولية الأسرى.

تقاليد غريبة من جزر الملوك3

يتم في هذا الحدث عرض رقصة تقليدية تعود إلى ازمان غابرة،مع أغاني كاباها التاريخية. كما تشارك مجموعة من شباب كاباها في استعراض تقليدي يسمى بوكول سابو ليدي (ضرب بالمكنسة). وكل من الكابتن وماليسي ينغمسون في هذا الاستعراض. وتحكي العروض عن مجاهدة أبطال حرب كاباها الذين استبسلوا في الدفاع عن أرضهم.

هذا الاستعراض له فلسفة تقول إن الأخوة لا تبالي بالقبيلة والدين والعرق. الشعور بالألم في الظفر يصل إلى اللحم الذي يعني شعور بالفرح والألم معاً من أجل تحقيق حياة متناغمة مع الآخرين.

تقاليد غريبة من جزر الملوك4

المترجم: سايرول نفساهو | المحرر: طلال الشايقي | المصدر: ديتيك


Ambon, Indonesiaalyoum.com – Indonesia kaya akan tradisi yang unik. Dari Maluku, ada tradisi Pukul Sapu sebagai lambang persaudaraan yang tidak mengenal istilah SARA. Begini kisahnya.  Tradisi Pukul Sapu atau orang Maluku menyebutnya dengan istilah ‘Pukul Menyapu’ merupakan tradisi turun temurun yang sudah dilakukan sejak zaman penjajahan Portugis atau sekitar abad ke-16.

Informasi yang kami himpun dari para tetua adat di negeri Mamala dan Morela mengatakan bahwa tradisi ini dilaksanakan setiap 7 Syawal atau 7 Hari setelah hari raya Idul Fitri. Tradisi ini memiliki akar sejarah perjuangan perang melawan  penjajah Portugis dan VOC Belanda yang dipimpin oleh Kapitan Telukabessy.

Puncak peperangan di Maluku terjadi ketika penjajah melakukan agresi militernya yaitu selama tujuh hari tujuh malam. Pada tanggal 27 Juli Tahun 1646 VOC berhasil menyerang dari laut dengan meriam kapal, sedang di sekitar benteng, pasukan Belanda juga terus melakukan tekanan. Pertempuran berlangsung sengit, dalam detik-detik terakhir ketika benteng tidak lagi bisa di pertahankan. Banyak dari para pejuang yang ditangkap. Kapitan Telukabessy pun diminta untuk menyerahkan diri kepada Belanda serta diminta pertanggung jawabannya atas para tawanan dan perang tersebut.

Pada acara inilah dipentaskan tarian adat yang bernafas sejarah dengan nyanyian lagu-lagu Kapaha Sejarah. Turut pula serombongan pemuda Kapaha mempertunjukan atraksi Pukul Sapu Lidi. Para Kapitan dan Malesy larut dalam atraksi ini. Luka-luka berdarah dapat mengingatkan perjuangan berdarah Perang Kapaha yang telah berlalu.

Atraksi ini pun memiliki filosofi yaitu persaudaraan tidak memandang Suku, Agama dan Ras. Sakit di kuku, rasa di daging yang artinya rasa senang maupun rasa sakit dapat dirasakan bersama demi terwujudnya kehidupan yang harmonis antar sesama.

Penerjemah: Sairul Nafsahu | Editor: Talal Al-Shaiqi | Sumber: Detik

(3)

تعليقات
Loading...
Click Me