إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

جامعة الشيخ نور جاتي الإسلامية الحكومية تقيم ندوة علمية عن نماذج تعلم اللغة العربية في الفضاء الالكترونيّ من منظور التّعليم العاليّ

0 466

شيربون، إندونيسيا اليوم – أقام قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة الشيخ نور جاتي الإسلامية الحكومية بمدينة شيربون في جاوة الغربية ندوة افتراضية عالمية أولى برعاية اتّحاد مدرسيّ اللغة العربية في إندونيسيا عبر منصة زوم بعنوان “نماذج تعلم اللغة العربية في الفضاء الالكتروني من منظور التعليم العالي” والذي انعقد صباح يوم الاثنين بتاريخ 29 يونيو 2020 م الموافق 08 ذو القعدة 1441 هـ.

وأشار الأستاذ/ عرفان غزالي الذي ترأّس القسم في الجامعة إلى أن إقامة الندوة في ظل أجواء جائحة كرونا المستجد امتداد وتنفيذ في واقع ملموس لاتفاقيات التعاون الثنائية المبرمة بين جامعته وبين قسم تعليم اللغة العربية التابع بكليّة الدين الإسلاميّ بجامعة رياو الإسلامية بسومطرة.

ولقد تفضّل معالي رئيس جامعة الشيخ نور جاتي الإسلامية الحكومية الدكتور/ سومنتا هاشم بإلقاء كلمات افتتاحية ترحيبية معربا معاليه بأسمى آيات الترحيب والتحية لكل المشاركين الذين وصل عددهم إلى ألف مشارك. ولقد أضاف معاليه بأن الندوة تتميزت بعدة أمور أهمّها أنها تحاول أن تجمع خُلاصةَ التّجارب الفريدة من ثلاثِ دُوَلٍ شقيقة مجاورة من جمهورية إندونيسيا، ومملكة ماليزيا، وسلطنة بروني دار السلام، ومن الأعلام المعتبرين في تخصصاتهم والخُبراء الأكْفَاءِ من الجنسيات المختلفة التي تجمعهم راية واحدة وهي خدمة لغة الضاد في دول أرخبيل الملايو. كما أن الندوة متميزة من حيث عدد المشاركين والجنسيات المختلفة من الدول العربية ودول الأرخبيل إضافة إلى  انتمائهم إلى الجامعات الوطنية والأهلية من داخل إندونيسيا أو خارجها. وفي الإطار نفسه، ولقد أعرب معالي الأستاذ الدكتور شفري نالدي رئيس جامعة رياو الإسلامية كلمات مماثلة إضافة إلى شكره وتقديره لكل من ساهم في إنجاح الندوة، مشيرا إلى أن معاليه يرغب في إِنْعَاشِ البيئة العلمية والسَّير معا جَنْبًا إلى جنبٍ في خدمة لغة الضاد، وأن يتم توسيع رقعة التعاون الثنائي بين الجامعتين في مجالات عليمة وأكاديمية أخرى تعود بالنفع إلى الجامعتين الإسلاميتين العريقتين والمجتمع الإندونيسيّ عموما.

 

ولقد شارك عدد من المتحدثين المتخصصين في مجالاتهم وتقدموا ببحوث قيّمة وهم الأستاذ الدكتور السيد محمد سالم سالم العوضي (Prof. Madya. El Sayed Mohamed Salem El Awadi)، أستاذ مصري مشارك بجامعة السلطان زين العابدين في ولاية تِريْنجَانو الماليزية، والأستاذ الدكتور جمال عبد الناصر زكريا (Prof. Madya Gamal Abdul Nasir Zakaria) أستاذٌ مُشَارِكٌ بجامعة بروني دار السلام بسلطنة بروني دار السلام الشقيقة، والدكتور يسرينج سنوسي باسو (Dr. H. Yuring Sanusi Baso, M.APP, Ling)، أستاذٌ مساعدٌ بجامعة حسن الدين الحكومية في مَكَسَّر، بجمهورية إندونيسيا. وقد أدار اللقاء الأستاذ/ رجال مهدي، أكاديميّ بجامعة الشيخ نور جاتي الإسلامية الحكومية حيث تفضلّ كل واحد من المتحدثين بالإلقاء مركّزين على التجارب والخبرات التي نفذواها في جامعاتهم أوساط جائحة كرونا التي لا نعلم مسيرها ونهايتها.

 

وفي النهاية طرح بضعة من المشاركين بطرح تساؤلاتهم واستفساراتهم حول الموضوع المطروح وما يمكن فعله والقيام به من أجل إنجاح العملية التعليمة التي تتمّ عن بعد في الدرجة الأولى، وفي تغيير أوجه التعلم التي كان يعطي الاهتمام أكثر ومركزا على المعلم دون الطالب، والاعتماد على النفس في اكتساب اللغة العربية، وغيرها من الأمور التي ذات الصلة بالنماذج المستفادة عبر الوسائل الالكترونية في تعليم اللغة العربية كلغة ثانية. وأخيرا، قامت اللجنة بمنح كل من المشاركين والمتحدثين شهادات التقدير الالكترونية التي يستلمواها عبر البريد الالكتروني الخاص بهم. وإلى الأمام والكفاح مستمر! والله من وراء القصد.

 

تعليقات
Loading...
Click Me