إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

حب في المدينة، قصة الجد محمود و حبيبته

Mendarat di Madinah Mahmud tak mau dipisahkan dari belahan jiwanya

304

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – حادثة مؤثرة في مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي (AMMA) بالمدينة المنورة، حيث رفض أحد الحجاج الإندونيسيين، أتى من أمبون، و يدعى الجد محمود سوبامينا (87 سنة)، التخلي عن يد زوجته وأصر على مواصلة مسك يدها على الرغم من وجودهما على كرسيين مختلفين.

قال جوسمان ريفاي رمرا رئيس مجموعة الحج الإندونيسية عندما التقى به فريق مركز الحج الإعلامي في المدينة المنورة، يوم الأربعاء: إن محمود الذي كان من مجموعة 13 إيمبركاسي UPG  من أمبون مالوكو، منذ خروجه من منزله بأمبون لم يترك يد زوجته التي ترافقه في رحلة الحج.

وقال ريفاي: “لقد ساعدنا السيد محمود في ركوب سيارة الإسعاف من منزله، وعند وصول سيارة الإسعاف إلى مطار حسن الدين لم يرد النزول من سيارة الإسعاف وأصر على أن يكون برفقة زوجته”.

و أضاف: “حتى إن محمود تجادل مع الضباط حتى اضطروا إلى جلب زوجته له. و هي الجدة كلثوم ليتيلولي (75 عامًا) التي كانت موجودة في طابور آخر.

جاءت الجدة كلثوم، التي تنادي عادتًا بـ”ماك كوم”، أقناع زوجها بالنزول أخيرًا، ولكنه أصر على أن تقوم  زوجته  بمرافقته.

استئنف ريفاي: “أخيرًا أتينا بها، ولكن لم نستطع فصلهما بدءًا من سيارة الإسعاف إلى الطائرة ، لا يمكن لماك كوم التحرك. لأنه إذا انتقلت ماك كوم بعيدًا عن الجد محمود فإنه بالتأكيد سيغضب مرة أخرى “.

تكرر الأمر على متن الطائرة عندما اضطرت ماك كوم إلى الذهاب إلى المرحاض مرتين. و كان على الضباط التعامل مع الجد محمود؛ حيث كان قلقًا بشأن بعده عن رفيقة حياته.

حتى عندما وصلا إلى المدينة المنورة، تكررت الأمر عندما كان الجد لا يريد ترك يد زوجته.

قال: “عند وصولنا المدينة المنورة، اضطررنا إلى إنزالهما معًا باستخدام كرسي متحرك، وكلاهما لا يريد الابتعاد عن الآخر. عندما تكون ماك كوم بعيدة، يغضب الجد فنضطر لجلب ماك كوم مرة أخرى “.

حتى أن ريفاي تعرض للتوبيخ والضرب من الجد محمود الذي شعر بالغيرة لأن ريفاي كان يدفع كرسي ماك كوم.

قال ريفاي: “غيور، هو لا يريدنا أن ندفع كرسي ماك كوم المتحرك. لذلك عندما ندفعه، يجب على ماك كوم مسك يده و طمأنته، بعدها نتمكن من دفع الكرسي بهدوء و بطئ؛ حيث لاتزال يديهما متشابكتان. على أي حال، فهو لا يريد أن يكون بعيدًا عن زوجته “.

 

 

المترجمة : فتحية غزالي | المحرر: مؤمن السيفي | المصدر: وكالة أنتارا


 

Mekkah (ANTARA) – Kejadian mengharukan terjadi di Bandara Internasional Amir Muhammad bin Abdul Aziz (AMMA) Madinah, seorang kakek calon haji asal Ambon Mahmud Sopamena (87) tak mau melepaskan tangan sang istri dan berkeras terus menggandeng tangannya meski berada di dua kursi roda yang berbeda.

Ketua Kloter Jusman Rivay Rumra ketika ditemui Tim Media Center Haji di Madinah, Rabu, mengatakan Mahmud yang merupakan anggota Kloter 13 Embarkasi UPG asal Ambon Maluku sejak dari rumahnya sudah tak mau berpisah dengan sang istri yang juga turut berhaji bersamanya.

“Pak Mahmud kami bantu naik ke ambulans sejak dari rumah ketika naik ambulans sampai di Bandara Hasanuddin tidak mau turun dari ambulans dan harus ditemani istrinya,” kata Rivay.

Rivay menceritakan bahkan Mahmud sempat mengamuk kepada petugas sampai akhirnya petugas harus menjemput sang istri yakni Nenek Kalsum Litiloli (75) yang kebetulan berada di barisan antrian lain.

Nenek Kalsum yang biasa dipanggil Mak Cum pun kemudian datang dan membujuk sang suami sampai akhirnya mau turun tapi tetap harus ditemani di sang istri.

“Akhirnya kita bawa tapi mereka tak bisa dipisahkan. Dari mulai di ambulans sampai ke pesawat, Mak Cum enggak bisa bergerak. Karena kalau sampai Mak Cum bergerak Pak Mahmud bisa marah-marah lagi,” katanya.

Hal yang sama terjadi lagi saat di dalam pesawat ketika Mak Cum terpaksa harus ke toilet dua kali. Mahmud pun harus ditangani petugas karena khawatir dipisahkan dari belahan jiwanya itu.

Begitu pun ketika sampai di Madinah, kejadian serupa terulang ketika sang kakek tak mau melepaskan tangan istrinya.

“Sampai di Madinah kami harus turunkan mereka berdua bersama-sama menggunakan kursi roda, keduanya tidak mau dipisahkan. Saat Mak Cum sudah jauh, Pak Mahmud marah-marah terpaksa Mak Cum kita panggil balik lagi,” katanya.

Rivay yang sempat mendorong kursi roda Mak Cum bahkan sempat dimarahi dan dipukul oleh Mahmud karena Mahmud merasa cemburu.

“Cemburu, dia enggak mau kita kasih (dorong) Mak Cum. Makanya pas kita dorong itu Mak Cum harus pegang tangan. Setelah pegang tangan, dia harus elus-elus, pahanya, kakinya, itu pun baru dorong (kursi roda) sedikit-dikit enggak bisa jauh karena pegangan tangan. Pokoknya dia enggak mau jauh sama istrinya,” kata Rivay.*

 

Penerjemah:Fathyah Ghozali | Editor: Momen Magdy | Sumber: Detik

(96)

تعليقات
Loading...
Click Me