إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

حكاية شاب إندونيسي كان يسير عاما كاملا من جاوا إلى المملكة لأداء مناسك الحج

في رحلة استغرقت عامًا كاملًا، تمكّن شاب إندونيسي من السير لمسافة 9 آلاف كيلومتر من مقاطعة جاوا الوسطى إلى مدينة مكة المكرمة لأداء الحج هذا العام.

0 827

 

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – في رحلة استغرقت عامًا كاملًا، تمكّن شاب إندونيسي من السير لمسافة 9 آلاف كيلومتر من مقاطعة جاوا الوسطى إلى مدينة مكة المكرمة لأداء الحج هذا العام.

في قصة مليئة بالتصميم والعزم والشجاعة، قرر “محمد خميم سيتياوان” (28 سنة) الانطلاق في مغامرته المليئة بالمخاطر، ولكنها غنية بالروحانيات.

ويقول سيوفاني شوفاني (74 عامًا) عن مغامرة ابنه إلى مكة المكرمة: “كلما كان يريد شيئًا، يحاول بكل إخلاص الحصول عليه بمفرده.. لا شيء يمنعه.. إنه رجل قوي الإقناع”.

لهذه المغامرة الروحية، جلب “الهدف” -وهو الاسم الذي يناديه به أصدقاؤه وعائلته- جلب معه حقيبة ظهر، ونسخة من القرآن الكريم، وزوجين من القمصان، واثنين من السراويل والأحذية، واثني عشر زوجًا من الجوارب، وعديدًا من الملابس الداخلية، وكيسًا للنوم، وخيمة، وبطارية محمولة للهواتف الذكية، وعلمًا إندونيسيًّا صغيرًا، وجهاز تحديد المسافات والطرق والخرائط “جي بي إس”، ونحو 3 ملايين روبية إندونيسية (حوالي 850 ريال سعودي).

وقال سيتياوان الذي كان يرتدي قميصًا: “أنا في طريقي إلى مكة المكرمة سيرًا على الأقدام واضعًا الثقة الكاملة في الله”، منهيًا رحلته الجريئة التي بدأت منذ عام من مسقط رأسه في منطقة بيكالونجان في جاوا الوسطى، في الساعة 10 مساءً. في 28 أغسطس 2016.

في البداية، شكّكت عائلته في قدرته على الوصول إلى حلمه؛ حيث كان عليه أن يسافر لمسافة طويلة أكثر من 9 آلاف كيلومتر. بل إنهم طالبوه بالتخلي عن خطته، لكنهم فشلوا في إقناعه بتغيير رأيه.

ودعا مكتب الشؤون الدينية الإندونيسي، والد الشاب، إلى توقيع بعض الوثائق التي لا تتعارض مع رغبة ابنه، وكان سيتياوان، الذي يراقب بسرعة معظم أيام النهار أثناء الرحلة، يفضل السفر ليلًا بمساعدة الأضواء، والاستفادة من النهار للراحة في المساجد والمباني العامة ومنازل السكان المحليين أو حتى داخل غابات بعض البلدان التي مر بها.

كان الشاب قادرًا على السفر 50 كم عندما يكون في حالة جيدة، ومع ذلك، عندما شعر بألم في ركبتيه، حيث قال إنه كان يمشي فقط 10-15 كم يوميًّا.

وسقط سيتياوان من شدة الإعياء مرتين خلال رحلته، عندما كان في ماليزيا والهند، ولم يأخذ الشاب مكملات غذائية خاصة للحفاظ على قدرته على التحمل، ولكنه كان يتناول الطعام واعتمد على العسل المختلط مع الماء لتطوير، مناعة جسده ضد الطقس القاسي.

“لم أكن متسولًا أبدًا، لكني قابلت دائمًا أشخاصًا طيبين أعطوني بعض الطعام وأشياء أخرى، وقد تم الترحيب به مرة واحدة في معبد بوذي في تايلاند، وقد أطعمني قرويون في ميانمار، ودرست مع علماء المسلمين من مختلف البلدان في جامع تبلة في الهند، وأصبحت صديقًا لزوجين مسيحيين أيرلنديين كانا يركبان دراجات في يانجون”. قال الشاب الإندونيسي الذي يروي أنه “كان يسير وحده في الليل، كما أنه واجه بعض الحالات غير السارة، كما هو الحال عندما كان في الهند. وسأل بعض السكان المحليين عن الطريق إلى المملكة العربية السعودية، ولكنهم ضللوه. مضيفًا: “وهذا جعلني أغطى مسافة طويلة مرة أخرى”.

ومع ذلك، تعاطف كثير من الناس معه عند عبور ماليزيا والهند ودبي. أعطوه بعض الأطعمة. وقال إنه سوف يتوقف في البعثات الدبلوماسية الإندونيسية من كل بلد يدخله لتجهيز تأشيرة دخول البلاد التالية.

وأشار إلى أن رحلته هذه لم تكن بسبب نقص في الأموال فهو ميسور ويستطيع الحج، ولديه وظيفة جيدة في بلده، ولكنه أراد أن ينال تقوى الله عبر جهاد نفسه. وقال “أردت أن أفعل شكلًا أكبر من الجهاد: تأديب نفسي وكسب المعركة الروحية ضد الخطايا”.

المصدر وكالات

تعليقات
Loading...
Click Me