إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

شهادة أحد حاضري الحفل الموسيقي الذي ضربته موجة تسونامي، كيف نجا؟!

Cerita Mumu, Penonton Seventeen yang Selamat dari Tsunami Anyer

275

جاكرتا، إندونيسيا اليوم– كارثة التسونامي التي حدثت يوم السبت (22/12) بمضيق سوندا تركت لأحمد مبارك (22) قصة لا يمكن نسيانها، أحمد هو أحد سكان ديرة باباكان بونغار، قرية تارومانيغارا، منطقة جيغييوليس، بانديغلانج. أحمد مبارك الملقب بـ”مومو” هو أحد الناجين من كارثة تسونامي مضيق سوندا. يقول مومو أن الكارثة ماتزال في الذاكرة ومن الصعب نسيانها. في تلك اللحظة، مومو كان يشاهد الفرقة الغنائية سفنتين في الحفل الذي أقامته أحدى شركات الكهرباء على شاطئ تانجونج ليسونج بمنطقة بانيمبانج.

ما هي إلا لحظات معدودة من إنهاء الفرقة من تقديم أغنيتها الأولى،حتى سمع مومو ضوضاء آتية من البحر.

قال مومو لوكالة أنتارا، الخميس(27/12): “فجأة سمعت صوت ارتطام قوي آتي من ناحية جبل أناك كراكاتاو، وبعدها أتت موجة بارتفاع مترين تقريبًا”.

تذكر مومو مرة أخرى صوت الارتطام والأمواج الآتية بعدها هادمة المسرح ابذي كانت تعتليه الفرقة الغنائية سفنتين. رآى مومو ذلك الحدث، ثم أخذت الجماهير بالصراخ بشكل هيستيري.

قال مومو وهو ما يزال في مركز أليندا الطبي بباليمبانج ورأسه ملفوف بالشاش الأبيض: “أصوات الناس يصرخون انجدوني.. أنجدوني.. أنجدوني! الكل يطلب النجدة”.


حالة شاطئ جاريتا أنيير، صورة جوية

أضاف مومو أن الأمواج حملته إلى منتصف البحر، بعد أن طفى مع الأمواج تمكن أخيرًا من العودة لضفة الشاطئ مع الأمواج الآتية من منتصف البحر. تلقى مومو المساعدة من السياح الذين حملوه لمستوصف أليندا، وحالته كانت شديدة الخطورة. وقال مومو موضحًا حالته “رأسي ينزف، جسمي، قدماي و زراعاي قد امتلئوا بالجروح”.

في ذلك الحين شعر أخو مومو إينجكوس بالقلق على أخيه، مما جعله يقرر الذهاب إلى تانجونج ليسونج قبل إعلامه بخبر كارثة تسونامي.

قال إينجكوس: “الناس يهربون ويصرخون قائلين تعرضت تانجونج ليسونج لتسونامي، عند سماع ذلك كنت في حيرة بين التصديق أو التكذيب، لأن البحر كان هادئًا”.

تابع إينجكوس المسير متجهًا إلى شاطئ تانجونج ليسونج وحمد الله على لقاء أخيه الذي كان قد تلقى خبر فقدانه قبل قليل.

قال: “عند الوصول لتانجونج ليسونج كان هناك حالة توتر بين الناس و خراب يعم المنطقة، بحثت عن مومو ولم أعثر عليه في البداية، ولكن الحمد لله هو في صحة وسلام”.

كارثة تسونامي التي ضربت مضيق سوندا أوقعت الكثير من الضحايا، سجلت وكالة الإنقاذ الوطني (باسارناس) وفاة 420 ضحية بمنطقة بانتن و جنوب لامبونج.

وقال رئيس باسرناس بمنطقة بانتن، زينال، بمركز الاستجابة للطوارئ  و التسونامي بلامبوان، بانديغلانج: “مازلنا نواصل عملية الإخلاء والبحث عن جثث الضحايا الذين لم يتم العثور عليهم”.

على حسب قوله هناك احتمال لزيادة عدد الضحايا من الوفيات والجرحى، حيث تقوم الآن الفرقة بعملية الإخلاء والبحث، هناك بعض نقاط يتركز فيها البحث وهي منطقة بانيمبانج واسومور، لعدم العثور على كثير من الضحايا. ونقوم أيضًا باخلاء منطقة جزيرة بادول وقووار.

قال زينال: “نأمل أن يعتدل الطقس حتى نتمكن من العثور على المفقودين و ننتشل الضحايا “.

صرح زينال بأن عدد الضحايا الذي تم تسجيله حتى يوم الخميس (27/12) الساعة 13.00 بتوقيت غرب إندونيسيا بلغ 420 شخص قد لاقوا حتفهم، و1.042 جريح، وضياع 5 أشخاص. من الـ420 قتيل، 306 قتلوا ببانتن، وأما الـ 114 الباقين فقد قتلوا بجنوب لامبونج.

في حين بلغ عدد جرحى ببانتن 757 شخض، و 284 بجنوب لامبونج. بينما فقد 44 شخص ببانتن و11 شخص بجنوب لامبونج. أكثر الضحايا كانوا على سواحل شواطئ بانديغلانج، و شاطئ بانيمبانج 74 شخص، وجاريتا 71 شخص، و تانجونج ليسونج 53 شخص وسومور 43 شخص.

وصول ضحايا تسونامي من جزيرة سيبيسي و سيبوكو جنوب لامبونج بمركز الطوارئ بكالياندا. جنوب لامبونج. الأربعاء (26/12).

و قد نجحت فرق الشرطة بالتعرف على 231  من قتلى كارثة تسونامي مضيق سوندا بمنطقة بانديغلانج. وحفظت الجثث بمستشفى بركة بانديغلانج. قال رئيس قسم العلاقات العامة بشرطة بانتن ، أيدي سوميردي ، إنه لا يزال هناك 11 شخصا لم يتم التعرف عليهم بعد.

قال إيدي سوميردي في مؤتمر صحفي في ويرا جيترا: “من بين 242 جثة تمكنا من التعرف على 231 جثة وأما الـ 11 الباقين ما نزال نحاول العثور على من يتعرف عليهم”

أوضح إيدي أن بعض جثث الضحايا قد تم أستلامها من قبل الأقارب. وأعلن إيدي أنه إذا احتاج أي شخص للمعلومات فاليتواصل مع الضابط

أوضح إيدي قائلا: ” المواطنين في جميع أنحاء إندونيسيا الذين يريدون الاستفسار عن أي معلومة عن التسونامي ببانديغلانج وسيرانج يمكنهم الاتصال مباشرة بمركز شرطة بيضومان بانتن على رقم 087880052760، 085211672708، و 085211672721″.

بينما صرحت محافظة بانديغلانج إيرنا ناروليتا، على أن فرقها حاليا تركز على الإخلاء البحث على ضحايا التسونامي بمنطقة الحادث.

قالت إيرنا “لا نزال نركز في إخلاء  الضحايا و البحث، مع تسجيل الأضرار التي لحقت بالمناطق”.

 


 

Bencana tsunami Selat Sunda yang terjadi pada Sabtu (22/12) meninggalkan cerita tersendiri bagi Ahmad Mubarok (22), warga Kampung Babakan Bungur, Desa Tarumanegara, Kecamatan Cigeulis, Pandeglang. Ahmad Mubarok yang akrab disapa Mumu ini menjadi salah satu orang yang selamat dari ganasnya tsunami Selat Sunda.

Mumu mengaku peristiwa tersebut terus membayanginya dan merasa tidak akan bisa melupakannya. Saat bencana itu, Mumu sedang menyaksikan konser Seventeen Band pada acara gathering PT Perusahaan Listrik Negara (PLN) di Pantai Tanjung Lesung, Kecamatan Panimbang.

Tak lama setelah Seventeen membawakan lagu pertama, Mumu mendengar dentuman suara dari arah laut.

“Tiba-tiba ada suara dentuman sangat keras dari arah Gunung Anak Krakatau dan kemudian disusul datangnya air dengan ketinggian sekitar dua meter,” kata Mumu seperti dilansir Antara, Kamis, (27/12).

Mumu mengingat kembali suara dentuman itu yang tak lama diikuti dengan datangnya gelombang pasang yang meluluhlantakkan panggung yang digunakan untuk konser Seventeen. Melihat kejadian itu, kata Mumu, para penonton langsung berteriak histeris.

“Suara ‘tolong…tolong…tolong!’ banyak sekali. Semua yang hadir minta tolong,” ujar Mumu yang sempat menjalani perawatan media di Klinik Alinda, Panimbang. Sampai saat ini kepala Mumu masih dibalut kain perban berwarna putih.

Mumu mengungkapkan sempat terbawa ombak sampai ke tengah laut. Setelah terombang-ambing, tubuh Mumu akhirnya bisa kembali ke bibir pantai karena hempasan ombak dari tengah lautan. Mumu lalu mendapatkan pertolongan dari wisatawan yang membawanya ke Klinik Alinda. Kondisinya saat itu cukup parah.

“Kepala saya berdarah. Tubuh, kaki, dan tangan saya penuh luka,” terang Mumu sambil berbaring lemas di atas kasur.

Sementara itu kakak kandung Mumu, Engkos, mengaku sebelumnya sudah mempunyai firasat tidak enak mengenai kondisi adiknya. Sehingga Engkos memutuskan berangkat ke Tanjung Lesung sebelum akhirnya ia mendapatkan kabar telah terjadi tsunami.

“Masyarakat berlari-lari ketakutan sambil berteriak Tanjung Lesung kena tsunami, mendengar itu saya percaya tidak percaya, karena sebelumnya kondisi air laut begitu tenang,” terang Engkos.

Engkos lalu tetap meneruskan perjalanannya ke Pantai Tanjung Lesung. Engkos bersyukur adiknya yang dikabarkan hilang kini sudah ditemukan.

“Sampai ke Tanjung Lesung suasananya mencekam. Porak poranda, saya mencari Mumu tidak ketemu. Tapi Alhamdulillah dia selamat,” katanya.

Bencana tsunami yang melanda Selat Sunda telah menelan banyak korban. Badan SAR Nasional (Basarnas) mencatat 420 korban ditemukan meninggal dunia di wilayah Provinsi Banten dan Lampung Selatan.

“Kita terus optimalkan evakuasi dan pencarian jenazah atas korban yang belum ditemukan,” kata Kepala Basarnas Provinsi Banten, Zaenal di Posko Penanggulan Tsunami di Labuan, Pandeglang.

Zaenal mengatakan tidak menutup kemungkinan jumlah korban baik meninggal maupun luka-luka terus bertambah karena saat ini petugas dan relawan melakukan evakuasi dan pencarian jenazah. Beberapa lokasi yang dijadikan fokus pencarian ada di wilayah Kecamatan Panimbang dan Sumur, karena banyak korban yang belum ditemukan. Selain itu juga dilakukan evakuasi di wilayah Pulau Badul dan Oar.

“Kami berharap cuaca di perairan itu normal, sehingga bisa ditemukan jenazah maupun korban yang masih hidup,” ujar Zaenal.

Zaenal mengungkapkan jumlah korban sampai hari Kamis (27/12) pukul 13.00 WIB tercatat 420 orang meninggal dunia, 1.042 orang luka-luka, dan hilang 5 orang. Dari 420 orang itu, kata Zaenal, korban meninggal yang ditemukan di Banten sebanyak 306 orang dan Lampung Selatan 114 orang.

Sedangan, jumlah korban luka-luka untuk Banten 757 orang dan Lampung Selatan 284 orang. Korban menghilang di wilayah Banten 44 orang dan Lampung Selatan 11 orang. Kebanyakan korban bencana tsunami itu dari pesisir Pantai Pandeglang. Bahkan, Pantai Panimbang mencapai 74 orang, Carita 71 orang, Tanjung Lesung 53 orang dan Sumur 43 orang.

Sementara itu, tim dari Polri telah berhasil mengidentifikasi 231 jenazah korban tsunami Selat Sunda di Kabupaten Pandeglang yang ditampung di RSUD Berkah Pandeglang. Kabid Humas Polda Banten, AKBP Edy Sumerdi, mengatakan dari jumlah tersebut masih ada 11 orang yang belum diidentifikasi.

“Dari 242 jenazah yang kita identifikasi, sebanyak 231 diantaranya sudah berhasil diindentifikasi dan 11 lainnya masih dalam proses identifikasi,” kata Edy Sumerdi dalam konferensi pers di Wira Carita.

Edy menjelaskan beberapa jenazah yang teridentifikasi sudah ada yang diambil oleh kerabatnya. Edy memberitahukan masyarakat yang membutuhkan informasi agar bisa menghubungi petugas.

“Bagi keluarga serta masyarakat di seluruh Indonesia yang membutuhkan informasi terkait tsunami di Pandeglang dan Serang dapat menghubungi Call Center Bidhumas Polda Banten, dengan nomor 087880052760, 085211672708 dan 085211672721,” terang Edy.

Sedangkan Bupati Pandeglang, Irna Narulita, mengungkapkan saat ini pihaknya masih fokus pada pencarian dan evakuasi para korban tsunami pada daerah terdampak musibah itu.

“Kita masih fokus pada pencarian dan evakuasi korban, sambil melakukan inventarisasi kerusakan pada daerah terdampak,” tutur Irna.

(20)

تعليقات
Loading...
Click Me