إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

قصة الفتى الذي ققد عائلته بسبب تسونامي

Kisah Bocah Termenung Ditinggal Ibu dan Dua Adiknya yang Tewas Diterjang Tsunami

0 344

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – أديت، الطفل الإندونيسي البالغ من العمر أحد عشر عامًا لم يستطع سوى أن يبكي عندما أبلغ بوفاة والدته و شقيقيه الصغار بسبب كارثة تسونامي مضيق سوندا الذي ضرب جنوب لامبونج، مساء السبت 22 ديسمبر الجاري.

وقف أديت وحيدًا وسط حشود السكان الذين تجمعوا بعد أن ضربت موجة التسونامي قريتهم. منزله كان على بعد عشرة أو خمسة عشر مترًا من الشاطئ. لقد تهدم المنزل تمامًا، مستوىٍ بالأرض.

لا أعرف ما كان يدور في عقل الفتى وقت ذاك. لا أحد يعرف، ولا أحد يحاول أن يعرف، من أجل ألا نثير أحزانه. ظل أديت وحيدًا حتى اقترب منه الشرطي تورونو محاولاً أن يعزيه و يخفف عنه.

يحكي تورونو أنه عندما رأى الطفل أديت لأول مرة ظن أن مريض جدًا، فحمله إلى الطاقم الطبي، لكن اتضح بعد فحصه أنه معافي ولا يعاني من أي مرض.

حاول تورونو أن يعرف ما وضع الصبي من سكان المنطقة المكوبة. ولم يكن يعرف بعد أن الطفل قد فقد كامل عائلته بسبب تسونامي مضيق سوندا.

قال تورونو: “لقد سأت الناس عنه. إذا كان مريضًا فيوجد طاقم طبي يمر الآن بالمنطقة، يمكن أن نعالجه. فقال لي أحدهم، يا سيدي هذا الطفل فقد أمه و شقيقية الأصغر سنًا منه، و لم يعثر على والده إلى الآن.”

و استأنف: “عندما علمت بوضعه اقتربت منه و سألته، ما الأمر بني؟. بكى الفتى على الفور و احتضنني، فاحتضنته، و و حاولت أن اهدئه و أن أخفف عنه و أقويه. لقد كان يعرف بالفعل أن أمه و شقيقيه قد توفوا. لقد بكى الفتى في حضني، لقد قلت له يجب أن تكون أقوى.”

و قد كان الطفل أوديت في مطار لامبونج عندما ضربت تسونامي جنوب لامبونج، لقد كان على وشك أداء اختبار كرة القدم لفريق تحت 13 عامًا.

أضاف تورونو: “لقد قلت له و أنا أداعبه أنك إذا أردت أن تصبح لاعب كرة قدم فعليك أن تكون أكثر قوة و حماس، و عليك أن تبتسم. و داعبته حتى ابتسم، و سعد الناس برؤيته يبتسم مرة أخرى.”

و من أجل متابعة حالة الطفل، طلب الشرطي من أحد سكان المنطقة أن يبقى على تواصل معه ليبلغة بحاله. و لحسن الحظ فقد تم العثور على والد أديت، و قد سلم من موجة التسونامي.

قال تورونو: “أديت موهوب في كرة القدم. عندما سألته ماذا تريد أن تصبح في المستقبل قال أنه يريد أن يصبح لاعب كرة قدم، ليجعل إندونيسيا تحقق لقب بطولة كأس العالم، لقد جعلني أبكي.”

 

 

المترجم : مؤمن مجدي | المصدر:Liputan6.com

Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Adit, bocah 11 tahun tak bisa berkata apa-apa. Ia hanya menangis saat mengetahui ibu dan dua adiknya meninggal saat bencana tsunami Selat Sunda melanda Lampung Selatan, Minggu 22 Desember 2018.

Tatapan Adit kosong. Sendiri dalam kerumunan warga sekitar yang juga menjadi korban tsunami Selat Sunda. Rumah Adit tak jauh dari pinggir pantai, hanya berjarak antara 10 sampai 15 meter. Tempat tinggalnya itu hancur, rata dengan tanah.

Entah apa yang ada dalam pikiran Adit saat itu, tak ada yang tahu, tak ada yang mencoba mencari tahu demi ketenangan sang bocah. Hingga akhirnya anggota Polres Pesawaran, Lampung, Turono menghampirinya dan berusaha menghibur sang bocah malang tersebut.

Turono bercerita. Saat dia melihat Adit, Rabu 26 Desember 2018, ia sempat berpikir bahwa sang bocah sedang sakit. Jika benar sakit, Turono berinisiatif membawanya menemui tim medis. Namun nyatanya sang bocah itu sehat.

Turono pun mencoba mencari tahu kondisi sang bocah dengan bertanya kepada warga sekitar. Saat itu ia belum tahu kalau Adit tengah kehilangan seluruh keluarganya akibat tsunami Selat Sunda.

“Saya tanya sama orang di sana, kenapa anak itu, kalau sakit mumpung sedang ada dokter, kita obatin. Orang sana bilang, itu Pak mohon maaf, kalau ibunya sama dua adiknya meninggal sudah, ketemu, hanya bapaknya yang belum ketemu. Saat itu,” kata Turono.

Kendaraan melintas di antara puing-puing setelah tsunami menerjang kawasan Anyer, Banten, Minggu (23/12). Tsunami menerjang pantai di Selat Sunda, khususnya di daerah Pandenglang, Lampung Selatan, dan Serang. (Liputan6.com/Angga Yuniar)

Saat tahu kondisi sebenarnya sang bocah, Turono langsung menghampiri sang bocah. Dia baru tahu bahwa nama si bocah adalah Adit.

“Aku tanya kenapa Nak? Dia langsung menangis, enggak sungkan peluk saya, saya peluk, saya kuatkan, saya kasih semangat, pada saat itu dia sudah tahu kalau ibu sama dua adiknya sudah meninggal, mungkin psikis, kemudian si Adit ini menangis di pelukan saya, saya bilang kamu harus kuat,” kata dia.

Adit sendiri saat bencana tsunami menghampiri Lampung Selatan, tengah berada di Bandar Lampung. Dia sedang ikut audisi sepak bola U-13.

“Saya bilang kalau mau jadi pemain bola harus semangat, harus tersenyum, sambil saya hibur juga, akhirnya dia tersenyum, dan warga sekitar senang melihat dia kembali semangat, kembali tertawa,” kata Turono.

Demi terus mengetahui kondisi Adit, Turono meminta kontak warga sekitar. Beruntung, tadi siang dirinya dikabarkan jika ayah Adit telah ditemukan dengan selamat.

“Adit ini anak berprestasi di bola. Saya kemarin itu sempat menangis, pas saya tanya cita-citanya apa, dia bilang mau jadi pemain sepak bola, lho kenapa? Supaya Indonesia bisa jadi juara dunia. Saya menangis,” kata Turono.

Translated by: Momen Magdy | Source:Liputan6.com

تعليقات
Loading...
Click Me