إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

قصة فتى من ضحايا تسونامي مضيق سوندا خرج حيًا من تحت الأنقاض

Cerita Bocah Lolos dari Timbunan Puing Bangunan Usai Tsunami

- الإعلانات -

0 188

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – ضربت موجة تسونامي مضيق سوندا، الناجمة عن ثوران بركان أناك كراكاتاو، سواحل بانتن وجنوب لامبونج في أواخر ديسمبر 2018، تاركة خلفها قصصًا حزينه في نفوس من نجا من أهالي المناطق المتضررة.

على سبيل المثال جييو بوترا ديباتي، 8 سنوات، من سكان قرية كونجير بمنطقة راجاباسا جنوب لامبونج، كان عليه مفارقة والدته إثر كارثة تسونامي.

ريفان شاهد ارتطام أمواج تسونامي مضيق سوندا بمنزله، و كيف دمرته و اختطفت منه والدته ليناواتي.

والآن الفتى المسكين طالب بالصف الثاني في المدرسة الإبتدائية الحكومية بكونجير يعيش حياته يتيما محرومًا من حب وحنان ابويه، والده توفى قبل سنتين.

في مخيم النازحين بقرية توتو هارجو، مقاطعة باكاوهيني، جلس ريفان مع خالته شارية (52) والحزن مرسوم بوجهه.

تلقت شارية خبر وفاة أختها ليناواتي بعد كارثة تسونامي بيوم. قالت وعيناها دامعتان، الجمعة (4/1): “تم العثور على جثة ليناواتي ونقولها لمستشفى بوب بازار كاليانجا.”

في حين تم العثور على ريفان سليما تحت الأنقاض، و قد احتجر لـ6 ساعات تقريبًا.

قالت شارية: “قبل الفجر سمع السكان صوت بكان وحركة بين الأنقاض، هناك عثرو على ريفان. وكانت قدمه اليسرى عالقة بين الأنقاض.”

أصبحت قصة ريفان محط انتباه مستخدمي الإنترنت. وتم نقل قصة ريفان من قبل يوديسترا نوغراها على حسابه الخاص على الفيسبوك.

الفيديو الذي تم نشره يعرض لحظات العثور على ريفان من قبل السكان، منه نرى كيف كان ريفان يبكي ويطلب النجدة صارخًا “ريفان هنا”، في الوقت التي حاول فيه السكان إنفاذه.

حمدت شارية الله على سلامة ابن اختها، وكان مصابًا بجروح خفيفة. حيث انها لم تعد تفكر بشيء سوى على سلامة ابن اختها الوحيد.

قالت شارية: “من الآن سنهتم به، وآمل أن أستطيع أن أعوضه عن والدته”.


Cerita Bocah Lolos dari Timbunan Puing Bangunan Usai Tsunami

Bencana alam tsunami Selat Sunda akibat erupsi Gunung Anak Krakatau (GAK) yang menerjang wilayah pesisir Banten dan Lampung Selatan pada akhir Desember 2018 lalu, menyisakan duka mendalam bagi para korban.

Tengok saja Revan Cio Putra Depati (8), warga Desa Kunjir, Kecamatan Rajabasa, Lampung Selatan, yang harus kehilangan sang ibu akibat bencana yang menerpa.

Revan menjadi saksi terjangan dahsyat tsunami Selat Sunda yang memporak-porandakan rumah dan merenggut nyawa sang ibu, Lenawati.

Kini, bocah malang yang masih duduk di bangku kelas 2 SD Negeri Kunjir ini harus menjalani hidup sebagai yatim piatu tanpa belaian kasih sayang dari kedua orang tuanya. Sang ayah, telah lebih dulu berpulang pada dua tahun lalu.

Saat berada di posko pengungsian di Desa Totoharjo, Kecamatan Bakauheni, Revan, dengan raut kesedihan dalam wajahnya, duduk bersama budenya diketahui bernama Syariah (52).

Syariah mendapat kabar meninggalnya sang adik, Lenawati, sehari pasca-tsunami. “Jenazah Lenawati ditemukan dan dievakuasi ke RSUD Bob Bazar Kalianda,” ujarnya seraya menitikkan air mata, Jumat (4/1).

Sementara Revan ditemukan selamat tertimbun dalam puing-puing bangunan kurang lebih selama enam jam lamanya.

Jelang Subuh, kata Syariah, warga mendengar adanya rintihan dan melihat gerakan di antara puing-puing reruntuhan. Di sanalah Revan berada. Revan ditemukan dalam posisi kaki kiri terjepit oleh reruntuhan.

Nasib nahas bocah kecil itu menarik perhatian netizen. Kisahnya diunggah oleh seorang netizen bernama Yodistara Nugraha di akun Facebook-nya.

Video yang diunggah memperlihatkan saat Revan ditemukan oleh warga. Revan terlihat merintih meminta pertolongan. “Di sini Revannya,” ujar Revan dalam video tersebut saat sejumlah warga berusaha menyelamatkannya.

Syariah bersyukur karena Revan hanya mengalami luka ringan. Tak ada lagi yang dipikirkannya selain keselamatan keponakannya yang satu ini.

“Saat ini kami akan mengurusnya (Revan). Mudah-mudahan saya bisa menggantikan peran ibunya,” ujar Syariah berharap.

(28)

تعليقات
Loading...
Click Me