إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

لماذا أحمد سوكارنو؟

Mengapa Ahmad Sukarno?

0 1٬060

 

جاكرتا، اندونيسيا اليوم – في عام 1946-1947، قام الطلاب الإندونيسيون في مصر بالترويج لنشاط باسم بلد الأهرامات، بالإضافة إلى عقد الجمعيات الخيرية والمناقشات، فإنها تعمل بنشاط على تعريف القادة الإندونيسيين على مختلف مستويات المجتمع.

طالع أيضا: حقائق مثيرة للاهتمام من التاريخ الإندونيسي (1)

وقال المؤرخ “رشيد هويسين”: “لا يمكننا أن ننكر أن المقاتلين الإندونيسيين في مصر يستخدمون الإسلام كأداة للتواصل مع المجتمع والحكومة المصرية”.

وكما أثبتت هذه الجهود نجاحها كدولة ذات أغلبية مسلمة، اكتسبت إندونيسيا تعاطفاً كبيراً من المصريين الذين يشكلون أغلبية مسلمة، فوفقا ل “زين حسن” في دبلوماسية الثورة الإندونيسية في الخارج، تم تحقيق الوضع بشكل جيد واستخدامها من قبل الطلاب النشطاء الذين يدعمون الاستقلال الإندونيسي.

وقال دبلوماسي إندونيسي كبير كان يعمل حينذاك كطالب مع أنصار الاستقلال الإندونيسي في مصر “أثبتت المشاعر الدينية كفاءتها في جذب المؤيدين العرب على أساس التضامن الإسلامي.”

طالع أيضا: حقائق مثيرة للاهتمام من التاريخ الإندونيسي (2)

ومع ذلك، هناك شيء واحد تم حظره وهو أن “اسم سوكارنو” (الرئيس الإندونيسي) ليس عربيًا، وهذا يطرح السؤال على جميع المسلمين تقريباً في مصر، “سوكارنو” الزعيم الإندونيسي، مسلم أم لا؟

لفتح القضية، وافق النشطاء والطلاب الإندونيسيين على إضافة اسم “أحمد” أمام اسم “سوكارنو”، وهكذا، عندما أجرى صحفي مصري مقابلة مع “زين حسن”، عادت مسألة دين “سوكارنو”، وهذه المرة أجابها “زين” بكل ثقة: “لماذا ليسوا مسلمين؟ أليس اسمه الكامل هو “أحمد سوكارنو”؟

منذ ذلك الحين، يقوم الناس والصحافة في الشرق الأوسط بالتساؤل عن ماهية الديانة الرئاسية لجمهورية إندونيسيا، كما أنهم غالبا ما يطلقون على رئيس جمهورية إندونيسيا اسم “أحمد” أو “أحمد سوكارنو”.

طالع أيضا: حقائق مثيرة للاهتمام من التاريخ الإندونيسي (3)

إذاً كيف تصرف “سوكارنو” تجاه إضافة الاسم؟ وفقا ل “زين”، استلمها سي دود في الأصل. ثبت من خلال السماح بإدراج اسم “أحمد” من قبل المعنيين عند توقيع أوراق رسمية للدول الإسلامية.

لم يكن تداخل السيادة الهولندية في 27 ديسمبر 1949 سبباً في إضافة اسم “أحمد”، حيث أثار “سوكارنو” ذلك عندما خاطب الاجتماع العام للرئيس السوفيتي “كليمنت فوروشيلوف” في سورابايا في عام 1959.

سأل “سوكارنو” “من يضيف اسمي إلى” أحمد “؟”

وقد أعطى “زين” إجابة جديدة في اجتماع لموظفي وزارة الخارجية في عام 1959، وقال إنه أضاف “أحمد” إلى اسم الرئيس.

وقال “زين”: “الهدف هو جذب دعم المسلمين في جميع أنحاء العالم لنضال إندونيسيا بعد الإعلان.”

طالع أيضا: غموض إندونيسيا 2030

المترجم: محمود حسني | المصدر: حيستوريا

Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Pada 1946-1947, mahasiswa Indonesia di Mesir giat mempromosikan nama Indonesia negeri seribu piramid tersebut. Selain mengadakan kegiatan amal dan diskusi, mereka pun aktif memperkenalkan para pemimpin Indonesia ke berbagai lapisan masyarakat.

“Kita tidak bisa menafikan jika para pejuang Indonesia di Mesir menggunakan Islam sebagai alat pendekatan terhadap masyarakat dan pemerintah Mesir,” ujar sejarawan Rushdy Hoesein.

Upaya itu terbukti berhasil. Sebagai negara yang mayoritas penduduknya beragama Islam, Indonesia telah mendapat simpati besar dari rakyat Mesir yang juga mayoritas muslim. Menurut M. Zein Hasan dalam Diplomasi Revolusi Indonesia di Luar Negeri, situasi itu disadari dan dimanfaatkan secara baik oleh para aktivis mahasiswa pendukung kemerdekaan Indonesia.

“Sentimen agama terbukti sangat efisien menarik sokongan masyarakat Arab atas dasar solidaritas Islam,” ujar diplomat senior Indonesia yang kala itu aktif sebagai mahasiswa pendukung kemerdekaan Indonesia di Mesir.

Namun, ada satu hal yang mengganjal: nama Sukarno (presiden Indonesia) sangat tidak berbau Arab (baca: Islam). Ini memunculkan pertanyaan dari hampir kalangan kaum muslim di Mesir: Sukarno, pemimpin Indonesia itu, apakah seorang muslim atau bukan?

Guna mengantisipasi persoalan tersebut, aktivis mahasiswa Indonesia, sepakat menambahkan nama “Ahmad” di depan nama Sukarno. Demikianlah, saat Zein Hassan diwawancarai oleh wartawan Mesir, pertanyaan soal agama Sukarno itu lantas muncul kembali. Kali ini Zein menjawabnya secara percaya diri, “Kenapa bukan Muslim? Bukankah nama lengkap dia adalah Ahmad Sukarno?” katanya.

Sejak itulah masyarakat dan pers Timur Tengah, tak pernah lagi mempersoalkan apa agama presiden Republik Indonesia tersebut. Mereka pun kerap menyebut presiden Republik Indonesia dengan sebutan: Ahmad (atau Ahmed) Sukarno.

Lantas bagaimana sikap Sukarno sendiri terhadap penambahan nama tersebut? Menurut Zein, awalnya Si Bung menerimanya. Itu terbukti dengan dibiarkannya nama “Ahmad” tersebut tercantum oleh yang bersangkutan kala menandatangani surat-surat resmi untuk negara-negara Islam.

Baru setelah peyerahan kedaulatan oleh Belanda pada 27 Desember 1949, penambahan nama “Ahmad” mulai dipersoalkan oleh Sukarno. Hal itu tercetus saat dirinya berpidato dalam rapat umum menyambut Pemimpin Uni Sovyet Kliment Voroshilov di Surabaya pada 1959.

“Siapa yang menambah namaku dengan ‘Ahmad’?” tanya Sukarno.

Jawaban baru diberikan oleh Zein pada rapat staf Departemen Luar Negeri pada 1959. Dia menyatakan bahwa dirinya yang menambahkan “Ahmad” pada nama sang presiden.

“Tujuannya, menarik sokongan umat Islam sedunia bagi perjuangan Indonesia sesudah Proklamasi,” ungkap Zein.

Penerjemah: Mahmod Hosni | Sumber: Historia.id

 

تعليقات
Loading...
Click Me