إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

معنى التفقه في الدين (1)

Makna Tafaqquh Fiddin Bagian Pertama

- الإعلانات -

0 316

بقلم كياهي الحاج الإمام زركشي

أيها أبنائي، يسرني لقاؤكم وأراكم واحدا تلو الآخر. وهذا اللقاء يفيدنا جميعاً. ربّما من خلاله سألقي لكم كلمات إضافية. ومن المفهوم كما يقول معظم الناس إن التحدث عن الحبّ لن ينتهي ولا نهاية له. ولكن إذا بدأ العاشق والعاشقة يكرهان بعضهما البعض فيتوقف حديث الحب عنهما ويسكتان دون كلام.

أقول لكم مرة أخرى، إن ما سألقيه لكم كثيراً، وربما لا يكفينا الوقت للحديث عنه. ولكن هذه الفرصة كبيرة بالنسبة لي، وستطول الفرصة هذه الليلة بمشيئة الله. هناك بعض التعريفات الجديدة أريد أن أخبركم بها وإنها تحتوي على أشياء قديمة لكنها قد تحمل في طياتها تعريفا جديدا يأتي من الظروف والأجواء الجديدة.

لقد كان كثير من أبنائنا ينشئون المعاهد الإسلامية وعلى الأقل يلقبهم الناس بـ”كياهي أو رجل الدين” . ومن هنا يجب علينا أن ندرك مكانة رجل الدين والمعهد الإسلامي. لو قدر الله له في يوم الإيام بعدم القدرة على تأسيس المعاهد الإسلامية الكثيرة إلا مدرسة ابتدائية إسلامية فربما يشعر بالابتئاس والذل. وليس من المستحيل أن يكون هناك من يتعرض لـ”التمييز” عندما لم تتح له الفرصة إلا لدراسة الكتب العربية. ولهذا، فمن الضروري أن ألقي لكم هذا الشيء حتى تفهمونه جيّدا.

إن مكانة رجال الدين، والعلماء، والمعاهد الإسلامية في العصور الماضية تختلف عن مكانتهم في الوقت الراهن، حيث كانوا قبل دخول المستعمرين الهولنديين يتقلدون مكانة مناسبة وصحيحة. ولكن تغير الحال بعد دخول هؤلاء المستعمرين الذين قاموا بإهانتهم ويعاملونهم بسوء تحقيقا لأهدافهم السياسية حتى لا يتقلد هؤلاء العلماء أي مكانة ومنصب ولا يجدوا أي اهتمام منهم. وقد ذكر الله هذا الأمر بوضوح في كتابه العزيز:

قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ (النمل: 34)

وتنطبق هذه الآية على الهولنديين عند دخولهم إلى بلاد إندونيسيا فتأثر الملوك الجاويّون وغيرهم بالهولنديين ولو كان بعضهم ما زالوا يقدرون رجال الدين والعلماء. وقد أوضح وزير الشؤون الدينية  عند زيارته لنا أنه وجد نفسه مضطرا إلى مقابلة رجال الدين ليمنعهم من أن يأتوا إلى الأمراء.  فالأمراء هم الذين يأتون رجال الدين وليس العكس.

بل يقال إن هناك أدلة من الأحاديث الشريفة يحتجّ بها الناس عندما يحدثون عن الأمراء والعلماء، ولكني لا أعرف تماما عن صحة القول هل هو حديث الرسول أم مجرد كلام الناس،” إن من أسوأ العلماء هم الذين يأتون الأمراء، وإن من خير الأمراء هم الذين يأتون إلى العلماء. ولذلك سبقني الوزير وجاءني هنا حتى لا أخطئ وآتي إليه وهذا الذي أعني منه وهو استعادة المكانة الحقيقية لرجال الدين.

ومن قدرة الله وإرادته أن يأتي القرن الخامس عشر بالتغييرات. ولعل من يأتي من أبنائنا بالتغيير هو ابني الجد إحسان الدين.  على الرغم من أنه أكبر مني سنا وأصبح عجوزا إلا أنني أعتبره كابني. وربما كان يتذكر كيف كان يتعرض العلماء للإهانة. في الحقيقة أين تقع مكانه رجال الدين؟ وكلنا يعرف الآية الكريمة فهي تجيب عن هذا السؤال. فالآية هي رمز لجامعة الأزهر الشريف، والجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة وهي ترد في سورة التوبة:

وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ (التوبة: 122).

وأعتقد بأنكم قد فهمتم معنى الآية وانظروا إلى كلمة ” وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً” فإنها تعني بأنه ليس كل المؤمنين يذهبون إلى الحرب” عند الحرب. فكيف ترجمة معنى هذه الآية في عصر التنمية؟ وإني سعيت إلى ترجمتها بأنه لا ينبغي لكل منا أن يكون مهندسا وطبيبا محاميا، ولا هذا وهذا.

وتابعتُ ترجمة معنى كلمة الآية التي تليها: وليكن منهم من لا يذهب إلى الحرب أي من لا يصبح مهندسا أو طبيبا، فأين يذهب هؤلاء؟  بالتأكيد يذهبون إلى المعاهد الإسلامية ليتفقهوا في الدين، ولأي شيء؟ وها هو ما أسلط الضوء عليه وأن تحذروا من مخالفة هذه الآية. إذا قطعتموها إلى هذا الحد دون مواصلتها وسيكون معنى الآية مجهولاً غامضاً. ولم يقف معنى الآية إلى هنا فهناك غاية نصل إليها من خلال هذه الآية. تابع الموضوع في العدد القادم….

المترجم: سايرول نفساهو | المحرر: فارس البدر


Oleh KH Imam ZarkasySuatu kebahagiaan bagi saya, dapat bertemu muka satu-persatu dengan anak-anakku. Ini merupakan keuntungan bagi kita semua. Mungkin saya akan menyampaikan tambahan. Maklum seperti kata orang, kalau cinta itu omongnya tidak habis-habis. Tapi kalau mulai tidak senang satu sama lain, tidak mau omong.

Sekali lagi, yang akan saya sampaikan nanti banyak. Mungkin malah kurang waktu. Tetapi bagi saya, ini kesempatan yang besar sekali. Malam ini insya Allah kesempatannya panjang. Di antara yang akan saya berikan itu beberapa pengertian baru. Isinya lama, wajahnya lama, tetapi pengertiannya mungkin menjadi baru. Dikatakan baru karena keadaan dan suasananya baru.

Banyak di antara anak-anak kita ini mempunyai pondok pesantren. Paling tidak dia dipanggil orang ‘kyai’. Sekarang ini kedudukan pondok pesantren dan kyai supaya disadari, umpamanya kalau pondok pesantren hanya mempunyai Madrasah Ibtidaiyah, mugkin merasa kecil hati, merasa rendah diri. Kalau hanya mengaji dengan kitab-kitab bahasa Arab, mungkin ada perasaan “hanya”. Untuk itu, saya akan menyampaikan sesuatu supaya dipahami bersama.

Kedudukan kyai, pondok pesantren, ulama pada zaman dulu dan kini lain. Kalau dulu sebelum Belanda datang, kedudukannya baik, dan betul pada tempatnya. Sesudah Belanda datang, sengaja kyai-kyai itu direndahkan untuk politik mereka. Tidak diberi kedudukan, tidak diambil perhatian. Hal itu jelas disebutkan dalam al-Qur’an.

قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ (النمل: 34)

Dia berkata: “Sesungguhnya raja-raja apabila memasuki suatu negeri, niscaya mereka membinasakannya, dan menjadikan penduduknya yang mulia jadi hina; dan demikian pulalah yang akan mereka perbuat. (QS. an-Naml [27]: 34)

Itu berlaku betul ketika Belanda masuk Indonesia. Sehingga raja-raja Islam Jawa dan luar Jawa sedikit banyak terpengaruh oleh Belanda, meskipun di antara mereka masih menghargai kepada kyai dan ulama. Menteri Agama ketika datang di sini menerangkan, dia merasa wajib sowan menghadap kepada kyai, supaya jangan ada kyai yang menghadap kepada umara. Kewajiban umara yang harus menghadap kepada kyai.

Malah dikatakan ada dalilnya, entah dhaif entah qawi, saya tidak tahu, “Sejelek-jelek ulama itu yang sowan umara. Tapi sebaliknya, sebaik-baik umara yang sowan kepada ulama.” Jadi, supaya saya jangan salah, dia yang mendahului ke sini sebelum saya sowan kepadanya. Ini maksudnya, mau mengembalikan status kyai yang sebenarnya.

Ini mungkin kehendak Allah, takdir Allah, datangnya abad yang ke-15 Hijriah ini membawa perubahan. Barangkali di antara anak-anak kita ini, yaitu anakku kakek Ihsanuddin. Anakku tetapi sudah menjadi kakek tua. Dia barangkali ingat bagaimana kyai dulu dihina. Kedudukan kyai itu sebenarnya di mana? Semua sudah hafal ayatnya. Ayat itu menjadi simbol Al-Azhar, simbol Jami’ah Madinah, yaitu ada dalam surah At-Taubah.

وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ  (التوبة: 122)

Tidak semua orang mukmin itu pergi ke medan perang. Mengapa tidak pergi dari tiap-tiap golongan di antara mereka beberapa orang untuk memperdalam ilmu agama dan untuk memberi peringatan kepada kaumnya apabila mereka telah kembali kepadanya, supaya mereka itu dapat menjaga dirinya. (QS. at-Taubah [9]: 122)

Tentu, kalian sudah mengerti maksudnya. Sampai di situ diterjemahkan, “Tidak semua orang mukmin itu pergi ke perang.” Itu pada waktu perang. Lalu, di era pembangunan bagaimana? Saya mencoba menerjemahkan begini, “Tidak semua orang itu harus menjadi insinyur, tidak semua orang/anak-anak kita ini menjadi dokter, tidak semua harus menjadi ahli hukum. Tidak!”

Lanjut ayat itu, “Hendaknya ada yang tidak pergi berangkat perang, yang tidak menjadi insinyur, yang tidak menjadi doktor.” Ke mana? Mendalami ilmu agama (yatafaqqahu fiddin). Untuk apa? Di sini letaknya. Hati-hati ini. Kalau ayat itu diputus sampai di situ, salah jadinya. Itu belum putus karena di situ ada muta’alliq-nya. bersambung…

Penerjemah: Sairul Nafsahu | Editor: Faris Al-Badr

(22)

تعليقات
Loading...
Click Me