"وجوه جديدة من قرية"الأبله " بكارانج باتيحان، فونوروغو - إندونيسيا اليوم
إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

“وجوه جديدة من قرية”الأبله ” بكارانج باتيحان، فونوروغو

Melihat Wajah Baru Desa "Idiot" di Karangpatihan, Ponorogo?

- الإعلانات -

0 151

فونوروغو، إندونيسيا اليومتتميز قرية في منطقة فونوروغو، جاوا الشرقية، بخصائص فريدة، لذا تُسمى بقرية  “الأبله” لأن بعض سكانها يعانون من الامراضٍ العقلية أو تخلف عقلي. اسم القرية هو كارانج باتيحان، وهي وتقع في  منطقة بالونج. عرفت هذه القرية بقرية “الأبله” منذ قديم الزمان. ولكن ببطء، بدأ الوصم السلبي يزول بفضل جهود إيكو موليادي، وهو أحد سكان كارانج باتيحان الذي عمل كرئيس للقرية.

وقال إيكو موليادي وهو يقص عن القرية مع كومباران دوت كوم،  يوم الأربعاء أمس، “كان من المعتاد أن يكون هناك الكثير من المعوقين أو يصل عددهم إلى المئات. معظم هؤلاء الناس ولدوا في الستينيات ولذلك يبلغ عمرهم حاليا حوالي 40 الى 60 عاما.”

ادعى إيكو الذي ترعرع في كارانج باتيحان أنه استدعاه ويشعر بالأسف على السكان المحليين الذين يعانون من التخلف العقلي. بناء على المعلومات التي حصل عليها، يعاني معظمهم من إعاقات جسدية بسبب سوء التغذية.

وقص إيكو أنه وفقا لقصة أجداده، في عام 1960 كانت حالة القرية متخلفة. وكثير من الناس الذين لا يبالون بمفهوم التغذية. وهم يأكلون الأرز تيسول وحتى الأرز أكينج(الأرز الجافة) ولا يعرفون الملح باليود” ،

-وجوه جديدة من قرية لأبله بكارانج باتيحان، فونوروغو

عندما دخل المدرسة الثانوية، بدأ شعوره بالتعاطف يتحول إلى عمل حقيقي. يساعد ببطء السكان الذين يعانون من إعاقة عقلية عن طريق الحصول على إمدادات غذائية أساسية مثل الأرز والملابس. وتابع قوله، “ماقمت به آنذاك لا يزال مستهلكا” .

في عام 2010، شكّل الرجل البالغ من العمر 35 عامًا مجموعة مجتمعية سميت “كارانج باتيحان يجب أن تنهض” حيث تهدف هذه المجموعة إلى إيجاد صيغة لتمكين المعاقين ذهنيا من العيش بشكل مستقل.

وأضاف إيكو، “في عام 2013، عندما كنت رئيسًا للقرية، كنت أعد برنامجًا لهم، لذلك لديهم دخل اقتصادي مع مفهوم الدخل اليومي والشهري والفصلي والسنوي”.

وقد توج البرنامج بإنشاء “بيت الأمل”، وهو مكان يستخدم لتدريب المعاقين ذهنيا على العيش بشكل مستقل وريادة الأعمال. ونتيجة لذلك، يتمكنون تدريجياً من ان يدعموا أنفسهم بأعمالهم الخاصة.

وأضح، “نعم، إن هذا الأمر يستغرق بعض الأوقات، لتعليمهم منذ عام 2013. أنشأت بيت الأمل على حسابي وحساب المجتمع المحلي وجعلناه مكانا لرعايتهم  وتدريبهم على التجارة”.

كان المفهوم الذي اختاره إيكو هو الأرباح بشكل منتظم. بالنسبة للدخل اليومي، فإن المعوقين تم تدريبهم على صناعة الحرف اليدوية من المرقعات والباتيك. ثم بالنسبة للدخل الشهري ، يتم إعطاؤهم الأصل الأساسي من الدجاج البياض للتكاثر. “في حين أن في كل ثلاثة أشهر نعلمهم بتربية سمك السلور وتربية الماعز سنوياً”.

اندونيسيا اليوم 1-وجوه جديدة من قرية لأبله بكارانج باتيحان، فونوروغو

قد يعجبك أيضا: برج إيفل في جورونتالو

وشكر إيكو “بيت الأمل” لنيله رواجاً في السوق، وخاصة في المناطق خارج فونوروغو. آملا من أن تغير قرية كارانج باتيحان صورتها كقرية سياحية وليست قرية “الأبله”.

وختم بالقول: “آمل أن أتمكن ببطء من تغيير تلك الصورة، وتغيير وجهة نظر المجتمع بطرق مختلفة، أحدها مع برنامج السياحة أو التوظيف الذاتي”.

المترجم: سايرول نفساهو | المحرر: طلال الشايقي | المصدر:كومباران


Pornorogo, Indonesiaalyoum.com Sebuah desa di Kabupaten Ponorogo, Jawa Timur, memiliki ciri khas yang unik. Desa itu disebut sebagai desa ‘idiot’ karena banyak penduduknya yang merupakan orang-orang penderita tuna grahita atau keterbelakangan mental. Nama desa itu adalah Karangpatihan, terletak di Kecamatan Balong. Desa ini sudah lama dikenal sebagai desa ‘idiot’. Namun perlahan, stigma negatif itu mulai terkikis berkat upaya dari Eko Mulyadi, warga asli Karangpatihan yang juga menjabat sebagai kepala desa.

“Dahulu banyak sekali, jumlahnya ratusan orang-orang yang seperti itu (tuna grahita). Orang-orang ini kebanyakan kelahiran tahun 1960-an, jadi usia mereka saat ini sekitar 40 hingga 60 tahun,” ujar Eko Mulyadi saat bercerita kepada kumparan, Rabu kemarin.

Eko yang tumbuh besar di Karangpatihan mengaku terpanggil dan merasa kasihan terhadap penduduk desa yang mengalami keterbelakangan mental. Berdasarkan informasi yang dia terima, kebanyakan dari mereka menderita cacat fisik karena kekurangan gizi.

“Menurut cerita kakek-nenek saya, tahun 1960-an itu kondisi desa masih terbelakang. Banyak warga yang tidak memperhatikan pemahaman gizi. Makannya nasi tiwul bahkan nasi aking, juga tidak mengenal garam yodium,” cerita Eko.

Ketika masuk usia SMA, rasa iba Eko mulai berubah menjadi aksi nyata. Ia perlahan membantu penduduk tuna grahita dengan mencari bantuan bahan makanan pokok seperti beras dan pakaian layak pakai. “Yang saya lakukan saat itu masih konsumtif,” lanjut Eko.

Pada tahun 2010, lelaki yang kini berusia 35 tahun itu akhirnya membentuk sebuah kelompok masyarakat yang bernama “Karangpatihan Bangkit”. Tujuan kelompok itu adalah untuk mencari formula agar para warga tuna grahita bisa hidup mandiri.

“Baru tahun 2013, begitu saya jadi kepala desa, saya buat program untuk mereka, agar mereka punya pendapatan ekonomi dengan konsep pendapatan harian, bulanan, triwulan, serta tahunan,” papar Eko.

Program itu ia wujudkan dengan pembentukan ‘Rumah Harapan’, sebuah tempat yang digunakan untuk melatih warga tuna grahita untuk hidup mandiri dan berwira usaha. Hasilnya, secara perlahan warga tuna grahita kini bisa menghidupi dirinya sendiri dengan usaha masing-masing.

“Memang butuh waktu, mengajari mereka sejak 2013. Rumah harapan saya bangun secara swadaya bersama masyarakat sebagai tempat untuk membina dan melatih mereka berwirausaha,” lanjutnya.

Konsep yang Eko pilih adalah penghasilan secara teratur. Untuk penghasilan harian, warga tunagrahita dibekali kemampuan untuk membuat kerajinan dari kain perca serta batik. Lalu untuk penghasilan bulanan, mereka diberikan modal induk ayam kampung untuk beternak. “Sementara triwulannya kita ajarkan beternak lele dan tahunannya beternak kambing,” terang Eko.

Eko merasa bersyukur bahwa produk-produk yang dihasilkan ‘Rumah Harapan’ bisa laku di pasaran, termasuk untuk daerah-daerah di luar Ponorogo. Kini ia berharap, Desa Karangpatihan bisa mengubah citranya sebagai desa wisata bukan lagi desa ‘idiot’.

“Harapan saya, pelan-pelan bisa merubah image itu, mengubah pandangan masyarakat dengan berbagai cara salah satunya dengan program desa wisata atau wirausaha mandiri,” pungkasnya.

Penerjemah: Sairul Nafsahu | Editor: Talal Al-Shaiqi | Sumber: Kumparan

(9)

تعليقات
Loading...
Click Me