نائب الرئيس العام لمجلس العلماء الاندونيسي: يؤسفنا ما حدث للأستاذ عبد الصمد

Waketum MUI Sesalkan Kejadian yang Menimpa Ustaz Abdul Somad

0 641

 

جاكرتا، اندونيسيا اليوم – قال نائب رئيس العام مجلس العلماء الاندونيسي زين التوحيد سعدي إنه يأسف بشدة لما حدث للأستاذ عبد الصمد عند قيامه بواجب الدعوة في بالي. وكان لا ينبغي أن يحدث إذا قدمنا روح الأخوة والتسامح والتشاور .

وتحدث زينو التوحيد إلى موقع ريبوبليكا قائلا: “مهما كان سبب ذلك، فإن ما قام به مجموعة من الناس في ذلك لا يبرر، لأنه انتهاك لحقوق الإنسان ويدخل ذلك في دائرة الاضطهاد التي يحظرها القانون”.

وأوضح أنه في بلد الذي أساسه بانجاسيلا أعطى ضمان حقوق الإنسان لكل مواطن في أداء التزاماته الدينية. طالما أنه لا يتعارض مع الدستور والقوانين .

وأبان زين التوحيد أن مجلس العلماء الإندونسي أبدى قلقه حيال ذلك وأنه يسبب إفساد السلام في حياة الأمة والدولة. لأن ذلك قد يؤدي إلى سوء الفهم وتعطيل الانسجام في الحياة الدينية في إندونيسيا.

وناشد مجلس العلماء الإندونسي الحكومة المحلية وقوات الامن المحلية بجمع الزعماء الدينيين في بالي فورا من خلال منتدى الانسجام الديني (FKUB).

وأضاف: ” إن الهدف من ذلك تقديم توضيحات وبيان صريح حتى لا ينشأ سوء فهم في المجتمع”.

وقال أيضا: “دعا مجلس العلماء الإندونسي أيضا المجتمع بأكمله وعلى رأسه المسلمين الى الهدوء وعدم الاستفزاز والإدلاء بالمعلومات التي تثير الفتن ويفسد الانسجام الديني بين الاديان في إندونسيا.

واستمر قائلا ” إن مجلس العلماء الإندونيسي يدعو أيضا جميع الزعماء الدينيين الى التعاون. من أجل الحفاظ على وحدة الأمة ، مع روح التنوع تحت مظلة واحدة عنوانها جمهورية إندونيسيا الذي أساسه بانجاسيلا.

وأردف قائلا: “حتى تبقى دولة إندونيسيا سالمة آمنة بعيدة عن التشتت والصراع”.

المترجم : هان هان علوم الدين | المحرر: فارس البدر | المصدر: صحيفة ريفوبليكا

Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Wakil Ketua Umum Majelis Ulama Indonesia (MUI), Zainut Tauhid Sa’adi mengatakan sangat menyesalkan atas kejadian yang menimpa Ustaz Abdul Shomad yang sedang menjalankan tugas dakwah di Bali. Seharusnya hal tersebut tidak perlu terjadi jika mengedepankan semangat musyawarah, persaudaraan dan toleransi.

“Apa pun alasannya tindakan sekelompok orang tersebut tidak dibenarkan karena melanggar hak asasi dan termasuk bentuk persekusi yang dilarang oleh undang-undang,” kata Zainut kepada Republika.co.id, kemarin.

Ia menerangkan, di negara yang berdasarkan Pancasila setiap warga negara diberikan jaminan perlindungan hak asasi oleh negara dalam melaksanakan kewajiban agamanya. Sepanjang tidak bertentangan dengan konstitusi dan peraturan perundang-undangan.

Zainut mengungkapkan, MUI khawatir hal tersebut menjadi preseden yang kurang baik dalam kehidupan berbangsa dan bernegara. Sebab dapat menimbulkan kesalahpahaman dan dapat mengganggu harmoni kehidupan umat beragama di Indonesia.

MUI mengimbau kepada pemerintah daerah dan aparat keamanan setempat untuk segera mengumpulkan para pemuka agama melalui Forum Kerukunan Umat Beragama (FKUB).

“Agar dapat memberikan klarifikasi dan penjelasan secara terbuka kepada masyarakat agar tidak timbul kesalahpahaman di tengah-tengah masyarakat,” ujarnya.

Ia menambahkan, MUI juga mengimbau kepada masyarakat luas utamanya umat Islam untuk tetap tenang dan tidak terprovokasi oleh informasi yang bernada SARA dan mengadu domba antarumat beragama.

Ia melanjutkan, MUI mengajak kepada semua pemimpin umat beragama untuk bergandengan tangan. Guna menjaga persatuan dan kesatuan bangsa, dengan semangat Bhinneka Tunggal Ika dalam wadah NKRI yang berdasarkan Pancasila.

“Agar Negara Indonesia selamat dari ujian, cobaan dan berbagai macam ancaman perpecahan,” ujarnya.

Penerjemah: Han Han Ulumuddin | Editor: Fares albadr | Sumber: ROL

 

تعليقات
Loading...