أهالي سورابايا يُدَشِنون حَركة (ريسما للأبد)

Warga Surabaya Bentuk Gerakan ''Risma Selamanya''

280

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – مِئَات المواطنيين مِن مَدينة سوربايا يُشَكِلون حَركة تُسَمى (ريسما للأبد). حيث أن ريسما هي المُحافِظة السَيدة الأولى لمدينة الأبطال -سورابايا-.

بدأت تِلك الحَركة في فاعلية (يَوم بدون سيارات)، الذي عُقِدَ في حَديقة بونكول، يَوم الأحد المَاضي (10/11).

أكد المُشاركين في الحَركة، أنها علامِة مِنهم وطَريقة مِن طُرق التعبير عَن حُبهم لحاكِمة المَدينة، ريسما.

قالت لايليانا إندرياواتي -المُتحَدِثة الرَسمية بإسم الحَركة-: “أسسنا تِلك الحَركة بناء عَلى حُبِنا لتري ريسما هاريني وإعجابِنا بقيادتها للمدينة”.

وأوضحت إندري أن تِلك الحَركة أُسِسَت للعام المُقبِل في الأساس. حَيث أنه في عَام 2020 سَتضطر ريسما لِتَرك وَظيفتها كمحافِظة لسورابايا، بينما يَرى النَاس أنه لا يُوجد أحد يُضاهي مهاراتِها القيادية.

أكدت إندري أيضًا أن الحَركة، أُقيمَت بمساعدة مئات المتطوعين في جَميع أنحاء سورابايا. حَيث أنهم جَميعًا يَشتركون في هَدف واحِد وهو المُطالبة بجعل ريسما مُحافِظة للمَدينة مَرّة أخرى.

حيث قالت: “لَم تَظهر حَتى الآن أي شَخصية نَراها مُتمَكِنة مِن القيام بمهام قيادة سورابايا مِثل ريسما. ومُعظَم مَن بدأ بتعليق لوحَات إعلانية عَن إعتزامِه التَرشُح لهذا المَنصِب، نَشُك في قدرته عَلى القيادة”.

ومَع ذَلِك، تَرى إندري أن ريسما غالبًا لَن تستطيع التَرشح مَرّة أخرى. ولَكن على الأقل يَجب أن يَتم تَكليفها بمنصب تسطيع مِنه أن تُكمِل ما بدأته في سورابايا. وأن الحَركة عَلى أتم إستعداد لدَعم المُرشَح التي سَوف تَدعمه ريسما في إنتخابات المُحافظين لعام 2020.

حيث قالت: “هُناك حَديث عَن أن إيري تشاهيادي، هو المُرشَح التي سَوف تَدعمهُ ريسما في الإنتخابات. ونَحن سَوف نَدعم مَن تدعمه هي”.

وأضافت أيضًا أن ريسما تَعشق سورابايا. لذلك، مَن تَدعمه، سَوف يَكون بالتأكيد أحق بهذا المَنصِب. وبشكل عَام، فإنهم سَوف يَدعمون إختيارها لإنهم عَلى يَقين أنه سَوف يَكون الأفضل لسورابايا.

وأضافت: “تَحت قيادة ريسما، سورابايا أصبحت مُضيف كأس العالم للشباب عَام 2021. العَمل الشَاق لَن يَكون مُفيدًا تَحت قيادة غَير حَكيمة”.

 

المترجم : محمد علي | المصدر: وكالة ريبوبليكا الإخبارية


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Ratusan orang yang berasal dari berbagai elemen masyarakat di Surabaya membentuk gerakan “Risma Selamanya”. Gerakan tersebut mulai dikampanyekan pada kegiatan Car Free Day (CFD) yang digelar di Taman Bungkul, Surabaya, Ahad (10/11) lalu. Mereka mengaku, gerakan tersebut dibentuk sebagai tanda kecintaan masyarakat Surabaya, terhadap wali kota perempuan pertama di Kota Pahlawan tersebut.

“Aksi ini murni didasarkan pada kecintaan kami akan kepemimpinan Tri Rismaharini,” ujar Juru Bicara Gerakan Risma Selamanya, Lailiana Indriawati.

Indri menjelaskan, aksi ini digelar mengingat di tahun depan, Risma yang sudah menjabat dua periode harus melepaskan jabatannya. Padahal, dirasanya sejauh ini belum ada sosok yang bisa menyamai kepemimpinan Risma.

Indri juga berpendapat, Risma Selamanya ini diinisiasi ratusan relawan, yang tersebar di seluruh penjuru Surabaya. Mereka kompak menginginkan supaya Risma kembali menjadi Wali Kota Surabaya.

“Belum muncul satu pun sosok mumpuni dengan wibawa dan kerja nyata seperti Bu Risma. Yang muncul di baliho dan pemberitaan sebagai calon wali kota kebanyakan amat diragukan kapasitasnya,” ujar Indri.

Namun demikian, Indri sadar, Risma tak mungkin menjabat lagi karena sudah dua periode. Tapi, kata dia, paling tidak Risma bisa menunjuk sosok yang dirasa bisa meneruskan kinerjanya membangun Surabaya. Indri mengatakan, pihaknya siap mendukung calon yang didukung Risma pada kontestasi Pilkada Surabaya 2020.

“Entah itu Kepala Bappeko Eri Cahyadi yang disebut-sebut sebagai Cawali pilihan Bu Risma, atau siapa. Kami tidak tahu tapi siapapun itu kami dukung,” kata dia.

Indri mengatakab, Risma amat cinta dengan Surabaya. Maka dari itu, menurutnya Risma tidak akan mau memberikan jabatannya pada sosok sembarangan. Artinya, siapa pun yang didukung Risma nantinya pasti adalah calon terbaik untuk meneruskan pembangunan Surabaya.

“Di pemerintahan Bu Risma ini, Surabaya akhirnya juga bisa jadi Tuan Rumah Piala Dunia U-20 2021. Kerja keras beliau ini akan sia-sia kalau-kalau estafet kepemimpinan dijabat orang yang salah,” kata Indri.

Penerjemah: Mohamed Ali | Sumber: nasional.republika.co.id

تعليقات
Loading...