إندونيسيا تنقل قلقها حول أزمة الروهينجيا لمستشار الأمن القومي بميانمار

0 554

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – قالت وزيرة الخارجية الإندونيسية، ريتنو مارسودي، أمس الثلاثاء، إنها اتصلت هاتفيا بمستشار الأمن القومي في ميانمار، يو ثاونغ تون، للتعبير عن قلق بلادها إزاء أعمال العنف التي ترتكبها قوات الأمن في ميانمار ضد مسلمي الروهينغيا في ولاية أراكان (شمال).

وأضافت مارسودي خلال مؤتمر صحفي عقدته في القصر الرئاسي بالعاصمة جاكارتا: “تحدثت صباح اليوم مباشرة مع مستشار الأمن القومي لـ (مستشارة الدولة) سو تشي، وهدف المكالمة هو التعبير عن قلقنا إزاء التطورات هناك”.

وقالت مارسودي إنها طلبت من ميانمار “دعم الإنسانية” وتجنب وقوع ضحايا من المدنيين وسط أعمال العنف، علاوة على ” ضرورة التزام جميع الأطراف المعنية بضبط النفس وتوفير الحماية للروهينغيا”.

وتابعت: “هذه الحماية الأمنية تشكل مصدر قلق إنساني، ويجب أن تشمل هذه الحماية شعب ولاية راخين (أراكان)”.

وفي حديثها مع مستشار الأمن القومي في ميانمار، أفادت مارسودي بأن موقف بلادها يرتكز في كيفية مساعدة مسلمي الروهينغيا على العيش في بيئة مواتية.

وقالت: “أوضح أنه عندما أتحدث مع مستشار الأمن القومي فإن إندونيسيا تظل ملتزمة بتوفير الدعم والمساعدة لحكومة ميانمار لتخفيف حدة الوضع أو المساعدة في بناء بيئة مواتية في أراكان”.

كما ذكرت مارسودي أنها تحدثت مع عدة أطراف أخرى لمتابعة تطورات الوضع في أراكان.

وقالت: “نسقت صباح اليوم مع سفارتنا في يانغون. وسيطلع مستشار الأمن القومي السفير الإندونيسي على تطورات الوضع”.

وتعليقًا على رفض بنغلاديش استقبال لاجئي الروهينغيا، قالت ماروسدي خلال المؤتمر الصحفي، إنها تواصلت مع وزير الخارجية البنغالي لنقل موقف إندونيسيا حيال سياسة بنغلاديش.

ومنذ 25 أغسطس / آب الجاري، ارتكب جيش ميانمار، انتهاكات جسيمة ضد حقوق الإنسان في أراكان، تتمثل باستخدام القوة المفرطة ضد مسلمي الروهينغيا، حسب تقارير إعلامية.

وأمس الإثنين، أعلن مجلس الروهينغيا الأوروبي مقتل ما بين ألفين إلى 3 آلاف مسلم في هجمات جيش ميانمار في أراكان خلال 3 أيام فقط.

وجاءت الهجمات بعد يومين من تسليم الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة، كوفي عنان، لحكومة ميانمار تقريرًا نهائيًا بشأن تقصي الحقائق في أعمال العنف ضد مسلمي “الروهنغيا” في أراكان.

المصدر

تعليقات
Loading...