البنك الإسلامي للتنمية يصدر بنجاح صكوكا جديدة بقيمة مليار ومئتان وخمسون مليون دولار أمريكي

0 343

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – في إطار خطة البنك لتعبئة المزيد من الموارد المالية، قام البنك الإسلامي للتنمية، الحاصل على أعلى تقييم ائتماني (Aaa/AAA/AAA) من «ستاندرد آند بورز» و«فيتش» و «موديز» ، مع نظرة مستقبلية مستقرة، بتسعير صكوك بقيمة 1.25 مليار دولار أمريكي، بأجل إستحقاق مدته خمس سنوات، وذلك في إطار برنامج الإصدارات للصكوك متوسطة الأجل الخاصة بالبنك، ويبلغ حجم البرنامج 25 مليار دولار أمريكي.

وقد قام كل من بنك بوبيان، كريدت اجريكول، جي آي بي كابيتال، جي بي مورجان، ميزوهو سيكيروتيز، بنك أبوظبي الوطني، ناتيكسيس ، ار اتش بي، ستاندرد تشارترد، بمهمة إدارة هذا الإصدار.

وتم فتح تسجيل طلبات الاكتتاب رسميا يوم الثلاثاء الموافق 29 نوفمبر (مع بداية افتتاح أسواق لندن) وبعد تحديد هامش الربح الأولي عند مستوى منطقة ال 50 نقطة أساس فوق معدل أسعار عقود المبادلة الخمسية للدولار الأمريكي. وقد تم تحديد هامش الربح النهائي يوم الأربعاء الموافق 30 نوفمبر عند مستوى45 نقطة أساس فوق معدل أسعار المبادلة الخمسية للدولار الأمريكي.

وتجدر الاشارة إلى أن هذا الهامش هو أقل من هامش الاصدار السابق للبنك الذي اصدره البنك في شهر مارس من العام الحالي 2016 عند مستوى 50 نقطة أساس فوق معدل أسعار المبادلة الخمسية للدولار الأمريكي. ويعتبر هذا الإصدار نجاحا متوالياً للبنك الإسلامي للتنمية الذي استطاع طرح الصكوك بحجم معياري وبهامش ربح أقل من الإصدار السابق على الرغم من الأوضاع الهشة الذي تسود أسواق المال في العالم في الوقت الراهن. وهو يدل على ثقة أسواق رأس المال بالوضع المالي المتين والتصنيف الائتماني المرتفع الذي يتمتع به البنك الإسلامي للتنمية.

أما على صعيد توزيع الاكتتابات النهائية فقد تم تخصيص 72% من الصكوك لمستثمري الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، 25% لمستثمري آسيا، و3% للمستثمرين من القارة الأوروبية.  أما من حيث طبيعة الجهات المشاركة فقد شكلت البنوك المركزية والمؤسسات الحكومية 90% من المستثمرين النهائيين، في حين حصلت البنوك على  10 % من حجم الإصدار النهائي. هذا وسيتم إدراج هذا الإصدار في بورصة كل من لندن وماليزيا وناسداك دبي.

وبهذه المناسبة أعرب الدكتور أحمد تكتك، القائم بأعمال نائب رئيس البنك الإسلامي للتنمية للشؤون المالية عن سعادته بهذا الإصدار الجديد والناجح للصكوك مؤكداً :” نحن سعداء بنتائج هذه الصفقة، التي تعتبر تكملة لإصدارتنا السابقة، والتي تتناسب مع أهدافنا التنموية الرئيسية. وأود أن أشكر الدول الأعضاء على دعمهم المستمر وكذلك أشكر مدراء الإصدار على كل ما بذلوه من جهود من أجل تحقيق أهدافنا، ونأمل أن تساهم هذه الموارد الإضافية للبنك في تعزيز الدور التنموي للبنك الإسلامي وتمكين البنك من زيادة حجم تمويلاته التنموية لصالح الدول الأعضاء.

تعليقات
Loading...