الدور المنوط بمنظمة “آسيان” في الضغط على ميانمار لحل قضية الروهينجا

ASEAN harus tekan Myanmar dalam soal Rohingya

0 629

 

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – وفقاً لمقالة الخبير المتخصص في شؤون الروهنجيا في صحيفة “بانكوك بوست التيلاندية” العريقة، فإنه يجب على منظمة آسيان أن تلعب دور أكبر وأكثر فاعلية في محاولة لإيجاد حلول لأزمة لاجئي الروهنجيا، وكذلك في الضغط أكثر على حكومة ميانمار للاستجابة للنداءات الدولية.

وأضاف “ريوانول” إن أعمال العنف ضد الروهينجا ما زالت مستمرة في ميانمار، على الرغم من الوعود التي قطعتها حكومة ميانمار ببذل مزيد من الجهد لحل هذه الأزمة، إلا أن هذه الجهود في الحقيقة لم تتعدى الإجراءات الشكلية، بما في ذلك وعد إعادة لاجئي الروهينجا في بنجلاديش إلى ميانمار.

وأشاد الكاتب بحسن استقبال وترحيب بنغلاديش باللاجئين الروهينجا، لكنه في نفس الوقت انتقد حكومة ميانمار لمواصلة التمييز ضد الروهينجا وتشويه سمعتهم.

وفي عمود الرأي بصحيفة “بانكوك بوست” الصادرة اليوم، انتقد الكاتب أيضا الغالبية العظمى من شعب ميانمار الذين لا يبدون أي تعاطف أو يعبئون بمصير هذه الأقلية.

وأضاف ريوانول “أن الشعب الميانماري لا يبدي أي اهتمام حقيقي بالروهينجا ومعاناتهم حيث يعتبرونهم متسللين وليسوا مواطنين”. وأضاف “أنه يجب على شعب ميانمار أن يعي ويدرك أن تهميش الأقليات العرقية وظلمها من قِبَل نظام ديكتاتوري وحشي يفتح أبواب شرور على عامة البلد لا يمكن إغلاقه”.

وأضاف الكاتب أيضاً أن المساعدات والعمليات الميدانية الصينية والهندية والروسية في أزمة اللاجئين الروهينجا هي لا تفيد إلا مؤقتاً وبشكل محدود، وليست لتحقيق الاستقرار الإقليمي الحقيقي. ومن ثم، حث “ريوانول” آسيان على التفاعل بجدية مع هذه المسألة وأن تكون أكثر نشاطاً في محاولة حل هذه الأزمة.

ونوه “ريوانول” على أنه “إذا واصلت منظمة الآسيان رفض لعب دور فعال في هذا القضية، فإن صورتها الخارجية ستهتز بشده”.

وختم “ريوانول” مقالته في صحيفة “بانكوك بوست” بالتذكير بأنه “وبالنظر إلى أن الأمم المتحدة لا تستطيع أن تفعل أي شيء حيل هذا الأمر تقاعساً، فإن أعضاء الآسيان ربما يكونوا هم الطرف المناسب والوحيد الذي يمكنه أن يلعب دور ذا مصداقية ويمارس ضغطاً حقيقياً على ميانمار”.

المترجم: جيمي هينديكو/ أنتارا

المحرر: محمود حسني

Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Lewat tulisan seorang pakar setempat bernama Rizwanul Islam, koran terkemuka Thailand, Bangkok Post, mendesak ASEAN berperan aktif mencari solusi krisis pengungsi Rohingya dan menekan lebih keras pemerintah Myanmar.

Riwanul mengatakan kekerasan terhadap warga Rohingya terus belangsung di Myanmar, sedangkan upaya-upaya yang dijanjikan pemerintah Myanmar dalam krisis ini hanya seremonial belaka, termasuk dalam rencana repatriasi pengungsi Rohingya di Bangladesh ke Myanmar.

Riwanul menyanjung kemurahan hati Bangladesh, namun mengkritik pemerintah Myanmar yang terus mendiskiriminasi Rohingya.

Dalam kolom opini Bangkok Post hari ini tersebut, dia juga mengkritik bagian besar rakyat Myanmar yang tidak mempedulikan nasib warga Rohingya.

“Rakyat awam Myanmar tidak menunjukkan keprihatinan yang sungguh-sungguh terhadap Rohingya yang dinggap mereka penyusup dan bukan warga negara,” kata Riwanul. “Rakyat Myanmar mesti membuka matanya dan menyadari marginalisasi etnis minoritas oleh rezim diktator brutal tidak pernah berakhir.”

Lain hal dia menyebut manuver China, India dan Rusia dalam krisis pengungsi di Rohingya hanya untuk tujuan jangka pendek, bukan demi kestabilan regional. Oleh karena itu, Riwanul mendesak ASEAN lebih proaktif lagi dalam krisis ini.

“Jika ASEAN terus-terusan tak mau memainkan perannya dalam masalah ini, maka citra eksternalnya akan rusak,” kata Riwanul.

“Mengingat PBB tak bisa berbuat apa-apa, maka mungkin anggota-anggota ASEAN adalah pihak paling tepat yang bisa mendesakkan tekanan nyata dan kredibel terhadap Myanmar,” tutup Riwanul dalam laman Bangkok Post.

Antara/Editor M. Siddik

 

تعليقات
Loading...