الرئيس جوكوي يدعو جمعية نهضة العلماء للمشاركة في مراقبة مشاريع الحكومة

Jokowi Minta NU Ikut Awasi Program Pemerintah

0 571

 

جاكرتا، اندونيسيا اليوم – طلب الرئيس جوكوي ويدودو (جوكوي) من أعضاء جمعية نهضة العلماء المشاركة في مراقبة مشاريع الحكومة، وقال سيادة الرئيس: إنَّ هذه الحكومة تهتم بإشراك جميع مكونات الشعب لمتابعة مشاريعها التي تهدف الى توفير الأمن والازدهار للشعب الإندونيسي.

ومن أبرز  هذه المشاريع ما يتعلق بحركة المجموعات  الراديكالية غير المتسامحة. وخلال هذه الفترة، ضغطت الحكومة على هذه الجماعات من أجل عدم انتشارها الذي يؤدي إلى زعزعة أمن المجتمع، غير أنه من الناحية العملية ما زال هناك كثيرٌ ممن استطاع التحايل على القانون.

“لأن القوانين والتنظيمات الرئيسة بديل للقوانين الموجودة حاليا، فالحكم على الشيئ يكون تحت مظلة القوانين الواضحة”. قاله الرئيس جوكوي في افتتاح المؤتمر الوطني لجمعية نهضة العلماء، الخميس (23/11).

وطلب جوكوي من رجال القانون أن يكونوا حازمين غير متسامحين مع أي  مجموعة أو حركة راديكالية غير متسامحة موجودة في إندونيسيا أيا كان توجههم. وهذا مهم لأن إندونيسيا من الدول التي تتميز بالاستقرار والبعد عن النزاعات بكل أنواعها.

وبالإضافة إلى القضايا الأمنية، طلب جوكوي توصيات من المؤتمر الوطني فيما يتعلق باقتصاد الشعب. حتى الآن، قامت الحكومة بتنفيذ البرامج للشعب، وعلى سبيل المثال، إعادة توزيع الأصول عن طريق تسليم الأراضي على الشعب حتى في المعاهد الإسلامية مثل ما تم تنفيذه في بيكاسي، وماديون، وجامبي، وبويولالي، وبروبولينغو، وغيرها من المناطق.

وتم تسليم آلاف هيكتار من الأراضي إلى الشعب لتكون أراضي منتجة لدعم دخلهم. وأقرضت هذه الأراضي لمدة طويلة.

ومن أجل دعم المجتمع في إنتاج أراضيهم غير المستغلة، تم التنسيق بين الحكومة و الشركات الحكومية لمنح القروض للمحتاجين، سواء من المصارف التقليدية أو الشرعية للحصول على التمويل حتى يمكن استخدام هذه الأراضي في الإنتاج الزراعي.

ومع ذلك، فإن الحكومة لا تعتقد اعتقادا جازما أن هذه البرامج تنفذ بالسلاسة والشفافية المطلوبة. ولا يزال هناك شك في أن الأراضي الموجودة عند المجتمع المحلي يمكن أن تكون أراضٍ منتجة، وتخشى الحكومة أن يتم تحويل الأراضي أو بيعها إلى أطراف ثالثة.

“وهذا ليس بالأمر السهل. إنه سهل في الكلام، وسهل في التخطيط، وسهل في التحديد في المكتب، لكنه في الواقع يوجد فيه خلل.” بحسب الرئيس: جوكوي.

ولاستمرار الدعم و التمويل في المناطق المستهدفة، قامت الحكومة بتنفيذ مشروع البنوك و الأوقاف الجزئية. ومثل هذه البنوك سوف تقوم  يصرف في الشهر المقبل، ومن خلالها توقعت الحكومة أن يكون هناك تمويل لصغار المنتجين لتطوير أعمالهم والوصول إلى مرحلة الاكتفاء.

وشدّد سيادة الرئيس جوكوي على “أعتقد أنه يحتاج إلى أفكار المؤتمر الوطني لجمعية نهضة العلماء حتى يتمكن ما نفذته الحكومة في دعم المجتمع وإعطاءهم الحماسة وفي تحقيق نهضة الأمة”.

المترجم : لالو عبد الرزاق | المحرر : طلال الشيقي |المصدر : صحيفة ريفوبليكا

Jakarta, Indonesiaalyoum.com — Presiden Joko Widodo (Jokowi) meminta organisasi masyarakat Nahdtahul Ulama untuk turut serta mengawai program pemerintah. Jokowi mengatakan, pengawasan ini penting agar setiap program yang ditujukan guna menjaga keamanan dan mensejahterakan rakyat bisa berjalan secara baik.

Salah satunya terkait dengan pergerakan kelompok atau gerakan radikal dan intoleran. Selama ini pemerintah telah menekan pergerakan kelompok-kelompok seperti itu agar tidak menyebar dan menggangu ketentraman masyarakat. Namun, dalam praktiknya sering kali masih ada yang lolos dari pengamatan aparat penegak hukum.

“Karena sekarang ada undang-undangnya, ada Perppu-nya (Peraturan Presiden Pengganti Undang-undang), sehingga kalau memutuskan itu ada payung hukumnya yang jelas,” kata Jokowi dalam pembukaan Musyawarah Nasional NU, Kamis (23/11).

Dia pun telah meminta aparat penegak hukum bisa tegas dan tidak memberikan toleransi kepada aliran atau gerakan-gerakan radikal dan intoleran yang ada di Indonesia apapun organisasi yang berada di dalamnya. Ini penting karena Indonesia sejauh ini dipandang sebagai negara yang damai tanpa ada pertikaian berkepajangan.

Selain masalah keamanan, Jokowi meminta rekomendasi Munas NU kaitannya dengan ekonomi umat. Sejauh ini pemerintah telah menyelenggarakan program keumatan misalnya redistribusi aset dengan membagi-bagikan lagan kepada rakyat hingga pondok pesantren seperti yang dilakukan di Bekasi, Madiun, Jambi, Boyolali, Probolinggo, dan daerah lainnya.

Sudah ada puluhan ribu hektare tanah yang diberikan untuk masyarakat agar bisa dijadikan sebagai lahan produktif guna menunjang pendapatan mereka. Lahan-lahan ini pun dipinjamkan dalam jangka waktu cukup lama.

Guna menjaga agar masyarakat yang mendapatkan lahan bisa mengolahnya supaya tidak menjadi lahan tidur, pemerintah telah berkooridinasi dengan Perbankan BUMN agar mereka bisa menyalurkan pinjaman kepada masyarakat yang membutuhkan. Baik bank konvensional maupun syariah didorong bisa memberikan akses keuangan agar lahan-lahan ini bisa dimanfaatkan untuk produksi pertanian.

Namun, pemerintah tak lantas percaya bahwa program ini berjalan dengan mulus secara transparan. Masih ada keraguan bahwa lahan yang sudah di tangan masyarakat bisa dijadikan lahan produktif. Pemerintah takut lahan-lahan tersebut justru dialihfungsikan atau justru dijual kepada pihak ketiga.
“Ini memang bukan sesuatu yang tidak mudah. Gampang diucap, gampang direncanakan, gampang diputuskan di kantor, tapi dalam praktiknya pasti ada yang bolong,” ujar Jokowi.
Untuk menunjang pembiayaan di daerah, pemerintah juga telah meluncurkan bank waqaf mikro. Bank seperti ini rencanaya akan diluncurkan kembali bulan depan. Melalui bank ini pemerintah berharap pelaku usaha mikro seperti tukang gorangan bisa mendapatkan modal agar usahanya lebih berkembang.

“Saya kira perlu juga maukan pemikiran dari Konbes dan Munas NU sehingga apa yang dilakukan (pemerintah) bisa mendampingi umat dan memberikan dorongan serta mensejahterakan umat kita,” kata Jokowi.

Penerjemah: Lalu Abdul Razzak | Editor: Thalal Alshaigi | Sumber: Republika

 

تعليقات
Loading...