الوكالة الوطنية لمكافحة الإرهاب تدعو رؤساء المحافظات للتعاون معها

Kepala BNPT ajak gubernur bersinergi tanggulangi terorisme

0 746

جاكرتا، إندونيسيا اليوم –  دعا رئيس الوكالة الوطنية لمكافحة الإرهاب، سوهاردي أليوس، رؤساء المحافظات في جميع أنحاء إندونيسيا إلى التعاون في مجال مكافحة التطرف والإرهاب، بما في ذلك تأهيل السجناء الإرهابيين السابقين وأسرهم في مختلف المناطق.

“إن هناك حاجة ماسة إلى دور الحكومة المحلية فى متابعة برامج تربوية ورقابية فى كل مناطقها”. قاله سوهاردى فى اجتماع العمل لرؤساء المحافظات عقدته وزارة الشئون الداخلية فى جاكرتا، يوم الاربعاء.

وقال سوهاردي إن السجناء الإرهابيين السابقين (نابيتر) لديهم أيديولوجية متشددة ويعيشون الآن في المجتمع. ووفقا له، أصبح هذا من مهام الحكومة لتبنيهم ورعايتهم، بما في ذلك تصحيح أفكارهم الخاطئة.

“إنني أؤكد أنه من واجبنا وكذلك رؤساء المناطق، ورؤساء المحافظات لرعايتهم. فإذا تركناهم، فسوف يعودون إلى الايديولوجية السابقة”. أكد.

وبالإضافة إلى السجناء الإرهابيين السابقين، واصل سوهاردي، فهناك أيضا “العائدون” أو مقاتلو داعش العائدون من العراق وسوريا الذين يحتاجون أيضا إلى الاهتمام. إن هناك حاجة الى المعلومات من المناطق لمعرفة احتياجات “العائدين”.

وقال إن رعاية الحكومة المحلية وقبول المجتمع للسجناء الارهابيين السابقين، وكذلك “العائدين الإرهابيين”، أمر مهم حتى لا يعودوا إلى الأعمال والجرائم السابقة.

على الرغم من أن النسبة المئوية صغيرة، وفقا لسوهاردي، لا ينبغي الاستهانة بإمكانات أولئك الذين اعتنقوا الأفكار المتشددة للعودة إلى الارهاب وأعمال العنف.

“في اندونيسيا وقعت عدة حوادث قام بها السجناء الإرهابيون السابقون” قاله سوهاردي.

وفي الاجتماع الذي حضره رؤساء المحافظات ورئيس هيئة الاتحاد الوطني والسياسة (كيسبانغفول) في جميع أنحاء اندونيسيا، قدم سوهاردي فكرة عن التهديد المحتمل من انتشار التطرف والإرهاب الذي يستهدف العديد من الأطفال والشباب.

وقال إن نمط التعاليم وتجنيد الجماعات الارهابية تغيرت مع استخدام تكنولوجيا المعلومات. هناك العديد من الأمثلة على الشباب الذين يعانون من عملية التطرف بسبب اختراق الدعاية والأيديولوجية الراديكالية في الفضاء السيبراني.

وللحد من ذلك، قامت الوكالة الوطنية لمكافحة الإرهاب بعقد مختلف البرامج ضد التطرف، منها إنشاء وتدريب الشباب كسفراء للسلام السيبراني في بعض المحافظات لنشر المحتوى الإيجابي والمحتوى السلمي.

 

المترجم :لالو عبد الرزاق | المحرر: طلال الشيقي | المصدر: antara

Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Kepala Badan Nasional Penanggulangan Terorisme (BNPT) Komjen Pol Suhardi Alius mengajak gubernur se-Indonesia bersinergi dalam penanggulangan radikalisme dan terorisme, termasuk membina para mantan narapidana terorisme dan keluarganya di berbagai daerah.

“Peran pemerintah daerah sangat dibutuhkan dalam tindak lanjut program pembinaan dan pengawasan di wilayah masing-masing,” kata Suhardi dalam rapat kerja gubernur yang digelar oleh Kementerian Dalam Negeri di Jakarta, Rabu.

Suhardi mengatakan, para eks narapidana terorisme (Napiter) telah memiliki ideologi yang keras dan kini hidup di tengah masyarakat. Menurut dia, menjadi tugas pemerintah untuk merangkul dan membina mereka, termasuk meluruskan pemahamannya yang salah.

“Saya tegaskan, menjadi tugas kita bersama termasuk kepala daerah, para gubernur, untuk membina mereka. Kalau dimarjinalkan, mereka akan kembali pada ideologi semula,” ujar Suhardi.

Selain eks-napiter, lanjut Suhardi, ada juga “returnees” atau kombatan ISIS yang kembali dari Irak dan Suriah yang juga memerlukan perhatian. Dikatakannya, informasi dari daerah sangat diperlukan untuk melihat kebutuhan para “returnees” tersebut.

Ia mengatakan pembinaan dari pemerintah daerah dan penerimaan masyarakat terhadap para mantan narapidana terorisme, termasuk juga para “returnees”, sangat penting agar mereka tidak lagi jatuh dalam aksi dan tindakan serupa.

Walaupun persentasenya masih sangat kecil, menurut Suhardi, potensi mereka yang sudah terpapar paham radikal untuk kembali dalam jaringan dan aksi kekerasan tidak boleh diremehkan.

“Di Indonesia telah terjadi beberapa kejadian aksi yang dilakukan oleh eks-napiter,” ucap mantan Kabareskrim Polri ini

Dalam kegiatan yang dihadiri oleh gubernur dan kepala Kesbangpol seluruh Indonesia itu, Suhardi memberikan gambaran tentang potensi ancaman penyebaran paham radikalisme dan terorisme yang banyak menyasar kalangan anak-anak dan generasi muda.

Dikatakannya, pola indoktrinasi dan rekrutmen kelompok terorisme telah mengalami perubahan dengan pemanfaatan teknologi informasi. Banyak contoh generasi muda yang mengalami proses radikalisasi akibat penetrasi propaganda dan ideologi radikal di dunia maya.

Dalam mengantisipasi hal tersebut, BNPT telah melakukan berbagai program kontraradikalisasi, antara lain dengan membentuk dan melatih anak-anak muda sebagai duta damai dunia maya di beberapa provinsi untuk menyebarkan konten positif dan konten damai.

Translated by: Lalu Abdul Razzak | Editor: Talal alShaiqi | Source:  Antara

 

تعليقات
Loading...