إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

مناقشة توقع برابوو بشأن انفصال إندونيسيا عام 2030 من الجانب الاقتصادي

Mengupas Ramalan Prabowo Soal Indonesia Bubar di 2030 dari Sisi Ekonomi

341

 

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – قبل أيام، أثار خطاب برابوو سوبيانتو جدلا، حيث قال في كلماته، إن إندونيسيا ستخرج  في عام 2030. وشارك السياسيون في الجدل، بعضهم يوافق وبعضهم يرفض.

وكان الرئيس العام لحزب حركة إندونيسيا العظمى (Gerindra) بشأن خروج اندونيسيا في عام 2030 ليس واضحا في تعريفه.

ومع ذلك، فإن المدير التنفيذي لمعهد تنمية الاقتصاد والمالية  (إنديف)، أيني سري هارتاتي، لها رأي خاص بشأن توقع خروج إندونيسيا عام 2030.

بحسب إيني ، فإن المقصود من خروج إندونيسيا في عام 2030 هو ضياع سيادة إندونيسيا. والسيادة المعنية أن الأجانب يهيمنون على الاقتصاد الوطني.

“ربما ما يعنيه برابوو هو السيطرة على القطاعات الاستراتيجية، فقد سيطر الأجانب على القطاعات الاستراتيجية لإندونيسيا أكثر من 50%. إذا كانت القطاعات الاستراتيجية بيد الأجانب، بالإضافة إلى اعتمادنا في تلبية الاحتياجات الأساسية على الأجانب، ففي الحقيقة إن السيادة الاقتصادية قد انتهت، وليست إندونيسيا، لذا على إندونيسيا  أن تستقر،” قالت إيني.

وأوضحت أن إندونيسيا، التي تعتمد بشكل متزايد على الدول الأجنبية، أصبحت واحدة من العوامل التي تقلل سيادة إندونيسيا كدولة.

وعلاوة على ذلك، القطاعات الاستراتيجية مثل الطاقة يسيطر الأجانب عليها فضلا عن مسألة تلبية الاحتياجات الأساسية أو المتعلقة بحياة كثير من الناس لا تزال تعتمد على الأجانب، على سبيل المثال سهولة حكومة إندونيسيا في فتح إذن الإيرادات.

“إذا كانت القطاعات الاستراتيجية بيد الأجانب وما زلنا نعتمد عليهم، فهذا يعنى أن السيادة في إنشاء السياسات الاقتصادية مسلوبة،” بحسب إيني.

ليس ذلك فحسب، بل إنّ إندونيسيا كدولة ذات سيادة تصبح أضعف بسبب اتباع العديد من الاتفاقيات التجارية الدولية. مع أنها في الواقع تحديات بالنسبة للمنتجات المحلية.

“إذا وقعنا الاتفاقيات التجارية الحرة لم يعد لدينا أجهزة التحكم في الواردات، وعلينا أن نقبل عواقب اختراق سوقنا من السلع المستوردة، وهذا أيضا يتعلق بشأن السيادة، فإن تحديد أولويات المصلحة الوطنية، ليست لدينا فيه حرية،” بحسب إيني.

ومع ذلك، تقول إيني إنه يجب على الحكومة السيطرة على القطاعات الاستراتيجية على الفور من أجل حفظ سيادة إندونيسيا. ومن القطاعات الاستراتيجية هي السيطرة على قطاع الطاقة، وتلبية الاحتياجات الأساسية لا بد أن يكون مصدرها من داخل الدولة.

كما تنص على ذلك المادة 33 من الدستور عام 1945 في فروع الإنتاج التي تعتبر هامة بالنسبة للدولة وتهيمن على احتياجات حياة كثير من الناس تسيطر عليها الدولة.

المترجم :لالو عبد الرزاق | المحرر: طلال الشيقي | المصدر:  ديتيك

Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Beberapa waktu lalu pidato Prabowo Subianto menuai kontroversi. Dalam orasinya, dia bilang Indonesia bakal bubar di tahun 2030. Para politikus pun terlibat perang pernyataan, ada yang setuju dan ada yang tidak.

Apa yang dimaksud Ketua Umum Partai Gerakan Indonesia Raya (Gerindra) soal Indonesia bubar tahun 2030 belum jelas definisinya.

Namun, Direktur Eksekutif di Institute for Development of Economics and Finance (Indef) Enny Sri Hartati memiliki pandangan sendiri terkait ramalan Indonesia bubar tahun 2030.

Menurut Eny, yang dimaksud dengan Indonesia bubar tahun 2030 adalah Indonesia kehingan kedaulatannya. Kedaulatan yang dimaksud adalah karena ekonomi nasional sudah didominasi oleh pihak asing.

“Mungkin gini yang dimaksud Pak Prabowo adalah penguasaan sektor strategis, jadi sektor strategis kita itu kan lebih dari 50% katanya dikuasai oleh asing. Kalau sektor strategis itu dikuasai oleh asing ditambah ketergantungan kita dalam pemenuhan kebutuhan pokok sangat tergantung dari asing, maka sebenarnya keberadaan dari kedaulatan ekonomi itu sudah tidak ada. Nah itu yang dimaksud. Jadi bukan Indonesia, kalau Indonesianya tetap harus tetap ada,” kata Enny.

Dia menjelaskan Indonesia yang makin hari makin bergantung dengan asing pun menjadi salah satu faktor menurunnya kedaulatan Indonesia sebagai negara.

Selain itu, Dia menyebut sektor strategis seperti energi sudah hampir dikuasi oleh asing, begitu juga soal pemenuhan kebutuhan pokok atau yang menyangkut hajat hidup orang banyak juga masih mengandalkan asing, sebut saja seperti mudahnya pemerintah membuka keran impor.

“Kalau sudah sektor strategis dikuasai oleh asing dan ketergantungan asing artinya kita dalam membuat kebijakan-kebijakan ekonomi sudah tidak berdaulat lagi,” ungkap dia.

Tidak hanya itu, Indonesia sebagai negara yang berdaulat pun semakin menipis karena banyak perjanjian perdagangan internasional yang diikuti. Padahal, perjanjian tersebut menjadi bumerang bagi produk dalam negeri.

“Kalau kita sudah masuk perjanjian FTA kita tidak bisa lagi memiliki instrumen pengendalian impor-impor, dan kita harus terima konsekuensi pasar kita terjadi penetrasi barang impor, itu juga soal kedaulatan, kita harus memprioritaskan nasional interest kita juga sudah tidak bebas lagi,” ungkap dia.

Meski demikian, Enny mengungkapkan pemerintah harus segera menguasai sektor strategis agar Indonesia tetap menjadi negara yang berdaulat. Sektor strategis itu antara lain penguasaan sektor energi, pemenuhan kebutuhan pokok bersumber dari dalam negeri.

Translated by: Lalu Abdul Razzak | Editor: Talal alShaiqi | Source: Detik

 

(34)

تعليقات
Loading...
Click Me