برنامج محاولة إزاحة عملية الاستحقار والاستخفاف بين الشباب والطلبة

0 162

غرسيك – انتشار عملية الاستحقار و الاستخفاف بين الشباب وبين الطلبة(BULLYING)   يدعو مدرسة الثانوية “السعادة” العامة (SMA ASSA’ADAH)  بيونجة غرسيك إلى إقامة برنامج محاولة إزاحة عملية الاستحقار والاستخفاف بين الشباب والطلبة في يوم الأربعاء التاريخ 29 سبتمبر 2021 ، أقيمت هذا البرنامج في قاعة المختبر الكمبيوتر في المدرسة. وشارك الطلبة المختارين فيه كوفود من كل فصل، وهم ممن يسمّون بأعضاء جمعية التحويل والتغيير نحو الأمام المتقدم.

وتلقوا فيه مادة أهمية محاولة إزاحة عملية الاستخفاف والاستحقار بين الشباب والطلبة من الأستاذ سوياتنو – مفتش التربية الوطنية في مقاطعة غرسيك-  وإعلان تثبيت هذه الجمعية، وحضر فيه مديرة المدرسة الأستاذة “مصلحة” وجميع الأساتذة و فريق اللجنة. هذا البرنامج تحت رعاية مركز تطوير السلوك و السجية وزارة التربية الوطنية الإندونيسية- و كذلك وكالة للأمم المتحدة مسؤولة عن برامج تعليم وصحة الأطفال.

وقصدت المدرسة إقامة هذا البرنامج بداية شهر سبتمبر هذه السنة أن تبدو ظاهرا استئصال و زوال عملية الاستحقار والاستحفاف بين الشباب والطلبة بتة جسمانية وروحانية . ولأجل هذه المقاصد ستقيم المدرسة بعض الأنشطة التدريبية والتثقيفية رجاء أن يصير الطلبة المختارين داعمي و دواعي التغيير والتحويل و أن يقوموا كل منهم فاعلا مؤثرا لغيرهم في دعم هذه المقاصد الشريفة في بيئتهم خاصة ومجتمعهم عامة – وكذلك  في حياتهم الحقيقية أو في شوسيال ميديا.

 

و تقدم مدير ة المدرسة في كلماتها بعض النصائح للطلبة المختارين في مشاركة هذا البرنامج أنهم لابد من أن يشعروا بفخر لأنهم مبتعثون ومؤتمنون من قبل أصدقائهم و يرجون منهم أن ينالوا من خير ما تناولوا من العلم والمعرفة حول موضوع محاولة إزاحة عملية الاستحقار والاستخفاف بين الشباب والطلبة في مدرستهم خاصة وفي المدارس الأخرى عامة.

وأضافت في كلماتها أن هذا البرنامج من أفضل البرامج التي لا بد من أن يقدم لجميع الطلبة ويعتبر في ضمن حكم غمط الناس الذي هو من الكبائر. وهذا البرنامج تحت رعاية المدرسة من حيث بناء سجية وسلوك الطلبة.

ويضيف الأستاذ سوياتنو في مقالته إلى مقالة المدير ويقدمها بطريقة المناقشة وتشجيع الطلبة إلى أن نستخرجوا من معارفهم بهذه القضية ويؤكد أن هذه القضية لا محالة من إزالتها واستئصالها ولا يتأتى لكل شخص من مناولتها في حياته ولأن هذه القضية تجري إلى منكرات أفسد وأعظم وهي المنازعات و المخاصمات وهما تفسدان- ليست من وجهة السلوك فحسب بل تفسد الجوانب الأخرى في المجتمع أيضا.

قام هذا برنامج وطني بدعايتها الحكومة ويعممها في تطبيقها لجميع المدارس في أندونيسا و فضلا عن المدارس التي عينتها الحكومة ك”مدرسة حماسية” . يهدف هذا البرنامج إلى تقليل وإزالة ظواهر الاستحقار والاستخفاف بين الشباب و الطلبة. عينت مديرة المدرسة عدة هيئة المدرسين لمساعدة و مرافقة الطلبة في تكملة مفاهيمهم وتثقيفهم ما يسمى ب “عملية الاستحقار والاستخفاف بين الشباب و الطلبة”, حتى يفهموا كاملا ويطبقوا في حياتهم وينشرونها لأصدقائهم في الفصل خاصة و في مجتمعهم عامة.

 

بقلم: إمام بصري

تعليقات
Loading...