بكاء حاكم جاكرتا في يوم أول من محاكمته بتهمة الإساءة للإسلام

0 1٬441

جاكرتا، إندونيسيا اليوم/بي بي سي – اتسم اليوم الأول امس الثلاثاء (13/12) لمحاكمة حاكم جاكرتا المسيحي المنتمي إلى أصول صينية بتهمة التجديف ببعض المشاهد العاطفية داخل المحكمة.

فقد بكى بازوكي تجاهاجا بورناما، المعروف باسم “أهوك”، ونفى الادعاءات القائلة بأنه أهان الإسلام.

ويعد بورناما أول حاكم غير مسلم للعاصمة الإندونيسية منذ 50 عاما.

وقال الادعاء إن بورناما أهان الإسلام بإساءة استخدام آيات من القرآن تشير إلى عدم وجوب حكم غير المسلمين للمسلمين، لزيادة التأييد الشعبي له قبل انتخابات حاكم المدينة في فبراير/شباط.

ولكن أهوك أصر على أن تعليقاته كانت تستهدف السياسيين الذين يستخدمون آيات القرآن بطريقة “غير صحيحة” ضده، وليس الآيات ذاتها.

وإذا أدين بورناما، فسوف يواجه عقوبة قصوى تصل إلى السجن خمس سنوات. وعقب جلسة استماع قصيرة أجلت المحاكمة إلى 20 ديسمبر/كانون الأول.

وأثار الحاكم المعروف بصراحته وشدته استياء في أكبر بلد إسلامي من حيث عدد السكان في العالم، منذ ان صرح في سبتمبر الماضي إلى أن تفسير علماء الدين لآية في القرآن تفرض على المسلم انتخاب مسؤول مسلم، خداع.

وأثارت تصريحاته التي تداولتها المواقع الالكترونية، موجة احتجاجية كبيرة حيث تقدر عدد المتظاهرين السلميين في موجة ثالثة في الثاني من الشهر الجاري (212) نحو سبع مليون متظاهر وتعتبر أكبر المظاهرات السلمية في تاريخ الوطن منذ استقلال الدولة سنة 1945. وعارضت استمرار وجود حاكم غير مسلم في العاصمة مطالبين بتوقيفه منذ ذلك الحين.

وقد أعلنت الشرطة الاندونيسية في السادس عشر من نوفيمبر الماضي (16/11) قرار منع حاكم جاكرتا باسوكى جحيا برناما المدعى عليه بإزدراء الدين الاسلامي من السفر لحين انتهاء الشرطة من التحقيق حول القضية. واسفرت تحقيقات الأولية للشرطة مع اهوك عن اتهامه بما نسب إليه، إلا أنه لم يتم القبض عليه مما أثارت جدلا واسعا وغضبا من قوى الإسلامية .

 

تعليقات
Loading...