تريد الاستماع بالرسوم الجدارية, توجد في هذا المتحف

Mau Menikmati Lukisan Maestro, Ada di Museum Ini

0 629

جاكرتا، إندونيسيا اليوم –  أنت متحير كيف تقضي العطلة؟ يمكنك أن تستمتع برؤية الأعمال الفنية المتعددة من الرسوم الجدارية في هذا المكان.

إذا زار السياح موقع السياحة في المدينة القديمة  ( كوتا توا ) غالب الناس يأتون  لزيارة المباني التي هي سائدة جدا, على سبيل المثال: متحف فتح الله أو متحف بنك إندونيسيا. والمتحف يحتفظ بآلاف من الأعمال الفنية التي تحكي تواريخ تطور إندونيسيا . وهو متحف الفنون الجميلة  وصناعة الخزف .

في ذاك المتحف , يتم تقسيم مجموعة من اللوحات في عدة غرف , استنادا إلى الفترات التي مرت منذ زمن راجين صالح  في القرن التاسع عشر إلى الفضاء الفني الجديد منذ عام 1960 و حتى الآن .

و بين تلك المجموعات هناك مجموعة رائدة وتاريخية من اللوحات . ومن تلك اللوحات لوحة معنونة ب ” صيد الغزلان ” من فن راجين صالح , ولوحة ” آدم مالك ” من عمل باسوكي عبد الله , و لوحة “صورة الذات” التي رسمها آفاندي .

 

ومن جانب آخر يمكن للزائرين أن يتعلموا تاريخ رحلة الامة , منذ الحقبة الاستعمارية , في فترة الاحتلال الياباني , حتى فترة الاستقلال . من خلال  الرسم , يمكن للمسافر معرفة وجوه شخصيات في العصر الاستعماري , التي تم معرفتها من خلال قراءة الكتب التاريخية فقط , مثل يوهانس جراف فان دن بوش , والحاكم العام هندية هولندية الثالث والأربعون الذي كان رائدا في نظام الزراعة القسرية في الحقبة الاستعمارية .

ليس مجرد خدش على القماس , ولكن يمكن للمسافر العثور على زجاج مزهز منذ القرن السابع عشر في سيريبون . لجعل هذا الزجاج مزهرا معقدة للغاية , لانه مرسوم في الاتجاه المعاكس , لذلك يتطلب العمل مهارات خاصة .

الموضوع الذي اتخذ من هذه اللوحة هو فن الدمي , وعديد من المواضيع الإسلامية , مثل الآيات القرآنية المستخدمة في لوحات الخط . واللوحة الزجاجية نفسها تنمو بسرعة مع دخول الثقافة الصينية, والهندية, وكذلك الثقافة الإسلامية , لذلك اللوحات الزجاجية أنواع كثيرة .

ب5000 روبية , يمكن للمسافر أن يزور هذا المتحف , فالسعر رخيص جدا عند مقارنته بفرصة الاستمتاع بالأعمال الفنية واكتساب المعرفة حول التاريخ .

 

المترجم :مايا يونياتي | المحرر: فارس البدر | المصدر: ديتيك

Jakarta, Indonesiaalyoum.com –Jakarta – Bingung dalam mengisi hari libur? Traveler dapat menikmati berbagai karya seni lukisan dari para maestro di sini.

Jika wisatawan berkunjung ke kawasan Kota Tua, pada umunya selalu mengunjungi bangunan yang sudah terlalu mainstream seperti Museum Fatahillah atau Museum Bank Indonesia. Padahal ada satu museum yang menyimpan ribuan koleksi seni tak ternilai yang menceritakan sejarah perkembangan Indonesia. Museum itu adalah Museum Seni Rupa dan Keramik.

Di museum ini, koleksi lukisan dibagi menjadi beberapa ruangan berdasarkan periodisasi sejak masa Raden Saleh pada tahun 1800-an sampai dengan ruang seni rupa baru Indonesia sejak tahun 1960 sampai dengan sekarang.

Di antara koleksi-koleksi tersebut ada beberapa koleksi unggulan dan bersejarah, antara lain lukisan yang berjudul Berburu Rusa karya Raden Saleh, Adam Malik karya Basoeki Abdullah, dan Potret Diri karya Affandi.

Di samping itu traveler juga bisa mempelajari sejarah perjalanan bangsa, sejak era kolonial, masa pendudukan Jepang, sampai dengan masa kemerdekaan. Melalui lukisan, traveler bisa mengenal wajah-wajah tokoh pada jaman kolonial yang mungkin selama ini hanya dibaca pada buku Sejarah, seperti Johannes Graaf van den Bosch, Gubernur Jenderal Hindia Belanda ke-43 yang mempelopori sistem tanam paksa pada jaman penjajahan.

Tidak hanya goresan lukisan pada kanvas, namun traveler juga bisa menemukan goresan cat pada permukaan kaca yang berkembang sejak abad ke-17 di Cirebon. Untuk membuat lukisan di kaca ini cukup rumit, karena digambar dari sebaliknya, sehingga membutuhkan keahlian khusus.

Tema yang diambil pada lukisan kaca ini adalah pewayangan, dan banyak tema Islam, seperti ayat Al Qur’an, yang dipakai dalam lukisan kaligrafi. Lukisan kaca sendiri berkembang pesat dengan masuknya kebudayaan Cina, Hindu, hingga Islam sehingga lukisan kaca banyak ragamnya.

Cukup dengan Rp. 5000 traveler dapat mengunjungi museum ini, harga yang sangat murah jika dibandingkan dengan kesempatan untuk menikmati karya seni dan memperoleh ilmu tentang sejarah di dalamnya.

Penerjemah: Maya Yuniati | Editor: Fares alBadr | Sumber: Detik

 

تعليقات
Loading...