تشييد 761 مسجداً بأموال متبرعين قطريين في إندونيسيا

0 1٬114

جاكرتا، إندونيسيا اليوم — بلغ عدد المساجد التي أنجزتها قطر الخيرية منذ افتتاح مكتبها في إندونيسيا عام 2004 وحتى نهاية العام الماضي 761 مسجداً، فيما تواصل جهودها في هذا المجال خلال العام الحالي 2016، حيث انتهت مؤخّراً من بناء ثلاثة مساجد، في عدد من المناطق والقرى، بتمويل من المتبرعين الكرام بدولة قطر.
وقال السيد كرم زينهم مدير مكتب قطر الخيرية في العاصمة جاكرتا: إن قطر الخيرية تركّز على المناطق التي تشكو نقصاً في المساجد، بغرض توفير مكان يسهم في تنمية الحس الإيماني لدى سكان هذه المناطق، من خلال المحافظة على صلوات الجماعة، ويكون بمثابة محضن تربوي لتعليم أبنائهم القرآن الكريم وفقه الدين الإسلامي والعلوم الشرعية الأخرى، ويقوم بمهمة التوعية والإرشاد من خلال الدروس الدينية والمحاضرات.

إعمار

ومن هذه المساجد الثلاثة التي دشنت خلال الثلث الأول للعام الحالي 2016 مسجد أقيم بقرية تشيبوواه بمدينة لباك – بنتين، حيث كان يوم الافتتاح يوم فرح للسكان. وبهذه المناسبة تكلم الحاج هابو الدين مدير “مؤسسة هداية الإسلامية” والمشرف على متابعة إعمار هذا المسجد بالقرية، فتقدم بالشكر الجزيل للمتبرّعة القطرية، وتوجّه بالدعاء لها بالبركة في مالها وأهلها، وأن يكتب لها الأجر الكبير، ثم حثّ السكان على إعمار المسجد بالمواظبة على الصلاة فيه، وإحيائه بتلاوة القرآن وحضور حلقات العلم والدروس فيه.
كما تكلم في هذا اليوم أيضاً نائب رئيس القرية السيد جوهر الدين، فشكر باسم الحكومة المحلية المتبرِّعة التي موّلت بناء هذا المشروع، كما شكر قطر الخيرية التي كانت سبباً في بنائه، ودعا سكان القرية للمحافظة عليه وعلى قدسيته، واستثماره تربوياً وتعليمياً هم وأسرهم وأولادهم، وإقامة الأنشطة الدينية والدعوية فيه.

مشاريع المياه

وعلى نحو متصل، عبّر سكان قرية غونونج كانجانا بمدينة لباك- بنتين عن فرحتهم الغامرة بافتتاح مسجد في قريتهم، والذي كانوا يتمنون إقامته منذ زمن بعيد ، خصوصاً أنه لم يكن يتوفر لهم أي مسجد أو مصلى من قبل.
وقد تم الافتتاح بحضور أكثر من 120 شخصاً، بينهم رئيسة القرية ومسؤول الحي وعدد من المسؤولين المحليين والدعاة والمعلمين من أبناء القرية والقرى المجاورة. وفي حفل التدشين تحدّث الحاج سونتا رئيس لجنة بناء المسجد، فقدم شكره الجزيل باسم سكان القرية للشعب القطري بصفة عامة، وللمتبرعة الكريمة التي أسهمت بصدقاتها في تشييد هذا المسجد بصفة خاصة، داعيا المولى أن يتقبل منها هذا العمل العظيم، وأن يثيبها عليه بركة العمر ورفعة في الدرجات، وحث أهل القرية اعتباراً من هذه اللحظة لاغتنام وجود المسجد بين ظهرانيهم، والقيام بواجب إعماره على الوجه الأكمل، باعتباره واجبا سيسألون عنه يوم القيامة.
من جهته تكلّم رئيس الحي السيد زكريا هارتانتو بهذه المناسبة، فكرر الشكر للمحسنة الفاضلة التي تبرعت ببناء المسجد، وأعرب عن أمله بألا تتوقف جهود قطر الخيرية على بناء المساجد فحسب، رغم الحاجة الكبيرة لها، وحث الجمعية على توفير المياه الصالحة للشرب في منطقة “لباك”، منوها بأن أغلب المعاهد في هذه المنطقة يشكو من صعوبة الحصول على المياه النقية الصالحة للشرب، وكذلك للماء المستخدم للاحتياجات اليومية الأخرى. يذكر أن قطر الخيرية قد أنجزت في عام 2015 بناء 56 مسجدا بمبلغ يصل إلى حوالي 5.2 مليون ريال. (المصدر)

تعليقات
Loading...