رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية يتفقد بعض مدارس المجتمع المسلم في فرنسا

0 417

باريس، إندونيسيا اليوم – في نطاق زيارته الحالية للجمهورية الفرنسية، تفقد أمس الثلاثاء (7/12/216) معالي الدكتور/ بندر حجار، رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية بعض المدارس التي قام البنك بدعمها لصالح المجتمع المسلم في فرنسا. وبدأ معاليه صباح اليوم الثلاثاء بزيارة مدرسة مالك بن أنس الابتدائية في باريس التي تضم نحو 250 طالبا وطالبة، ويستفيد كذلك من خدمات المدرسة من خلال تقديم دروس التقوية نحو 450 من طلبة العلم والراغبين من خارج المدرسة.

وفي السياق نفسه التقى رئيس مجموعة البنك، في وقت لاحق من صباح اليوم بمسؤولي مدرسة ابن رشد الثانوية، وهي من المدارس التي ساهم البنك في إنشائها عام 2006، وتعد من المدارس النوعية التي دعمها البنك، وتضم في صفوفها نحو 550 طالبا وطالبة. وقد حققت المدرسة مستوى دراسيا متقدما، كما حصلت على عدة جوائز توجــــتها بالفوز بجائزة أفضل مدرسة على مستوى الجمهورية الفرنسية لعام 2013 م.

والجدير بالذكر أن عدد المسلمين في فرنسا حسب آخر الإحصاءات يزيد على الستة ملايين نسمة، وعلى الرغم من كثافتهم العددية، إلا أن عدد مدارسهم لا يتجاوز 30 مدرسة فقط، في حين يحق للجالية المسلمة إنشاء مدارس إسلامية خاصة تدرس المناهج الحكومية، وتقدم الحكومة لهذه المدارس دعما ماليا يصل إلى نحو 80% من تكلفة التشغيل.

وقد بدأ البنك الإسلامي للتنمية مساهماته لصالح المجتمع المسلم في فرنسا منذ عام 1998م، وبلغ عدد المدارس التي قدم لها البنك منحا لاترد للمساهمة في تأسيسها هناك حتى تاريخه ثماني مدراس في كل من باريس وليل وليون ومرسيليا، بتكلفة إجمالية بلغت نحو ثلاثة ملايين دولار أمريكي.

وتمتد اهتمامات البنك الإسلامي للتنمية التعليمية في فرنسا لتشمل برنامج المنح الدراسية للدكتوراة في التكنولوجيا المتقدمة وبحوث ما بعد درجة الدكتوراة، لصالح الدول الأعضاء بهدف مساعدتها في الحصول على الكوادر المطلوبة في التخصصات العالية والنادرة. وفي هذا الإطار استضافت الجامعات الفرنسية حتى تاريخه 84 باحثا وباحثة من طلبة برنامج منح البنك الدراسية العليا، من (19) دولة من الدول الأعضاء بالبنك. وتخرج منهم حتى تاريخه 44 باحثا وباحثة عادوا لخدمة بلادهم في مختلف التخصصات العلمية العالية.

تعليقات
Loading...