رمضان في اندونيسيا..دروس وأطباق وإصلاح ذات البين

0 565

جاكرتا، إندونيسيا اليوم–  اعتاد مسلمو إندونيسيا على استقبال شهر رمضان بمظاهر احتفالية تميزهم عن سائر المسلمين في العالم, وتتبدل أنماط معيشتهم وتتغير بصورة كبيرة خلال شهر رمضان ويصبح شاغلهم الأول على مدى أيام الشهر هو العبادة وتلاوة القرآن، والإكثار من ارتياد المساجد.

ويتميز سكان العاصمة الإندونيسية جاكرتا وخاصة سكانها الأصليين الذين يعرفون باسم “البتاويين” بترحيبهم الخاص برمضان الذي يغير من عاداتهم اليومية المعروفة لتظهر عاداتهم وتقاليدهم التي ارتبطت بالشهر الكريم.

وتعتبر اندونيسيا أكبر دولة من حيث عدد السكان المسلمين في العالم والتي يمثل فيها السكان المسلمون نسبة تزيد علي 85% من إجمالي عدد سكانها البالغ حوالي 238 مليون نسمة (وفق إحصاء عام 2010)- الإندونيسي خاصة مسجد الاستقلال بجاكرتا أكبر مساجد إندونيسيا ومنطقة جنوب شرق آسيا.

ودخل الإسلام إلى إندونيسيا في القرن الثامن الهجري (الرابع عشر الميلادي) على يد التجار المسلمين من العرب والهنود والفرس ثم انتشر بين جزر الأرخبيل عن طريق السكان الوطنيين أنفسهم، وكانت جزيرة سومطرة أول مركز للدعوة الإسلامية ونشأت بها أول دولة إسلامية.

استقبال رمضان

من مظاهر استقبال الشهر الكريم في إندونيسيا، الاهتمام بالمنازل وتزيينها ووضع الزخارف عليها، وكذلك تزيين الشوارع ورفع اللافتات, وصولا إلى العناية بالمساجد على نحو خاص, حيث يحرصون على أداء صلاة التراويح في كافة المساجد، كما يبلغ عدد ساعات الصوم هذا العام 12 ساعة.

وتمنح الحكومة إجازة للتلاميذ في الأسبوع الأول من شهر رمضان، وتعقد المعاهد والمدارس برنامجًا خاصًا في رمضان يسمونه (PESANTREN KILAT)، وهو عبارة عن أنشطة خاصة أثناء رمضان للتلاميذ، يتضمن إفطارا جماعيا، وخواطر إيمانية، ومحاضرات ودروس وعبر من أحداث رمضان عبر التاريخ، ودروس خاصة للشباب.

رؤية الهلال

وتبدأ الاستعدادات لاستقبال شهر رمضان حتى قبل إعلان وزارة الشؤون الدينية الإندونيسية عن موعد بدء الشهر بأكثر من أسبوعين حيث تستند في ذلك إلى الرؤية الشرعية للهلال من خلال اللجان التي تبعث بها إلى مختلف مناطق إندونيسيا لاستطلاع الهلال, كما تضع في اعتبارها أيضا الحسابات الفلكية عند تحديد أول أيام الصوم.

ونظرا لبهجة لشهر الكريم التي يستشعرها الجميع من كافة الأعمار، يخرج الأطفال في جاكرتا ومدن اندونيسيا بالمشاعل احتفالا بقدوم شهر رمضان.

ومن التقاليد والعادات الرمضانية في إندونيسيا قيام المطاعم والمقاهي بإغلاق أبوابها في نهار رمضان كما تغلق النوادي الليلية خلال الشهر كمظهر من مظاهر الاحترام.

كما تقدم المساجد وجبات الإفطار المجانية للصائمين, وتستقبل إندونيسيا الشهر الكريم بقرع الطبول الإندونيسية التقليدية المعروفة باسم “البدوق”, وهي طبول ضخمة يتم قرعها فور الإعلان عن حلول شهر رمضان حيث تجوب الشوارع شاحنات صغيرة تحمل “البدوق”, ويقوم الشباب بقرعها للاحتفال بقدوم رمضان كما تقرع هذه الطبول قبيل أذان المغرب مباشرة إيذانا بحلول موعد الإفطار وتعتبر هذه الطبول رمزا للشهر الكريم في إندونيسيا.

موائد اندونيسية

عادة ما يجتمع المسلمون للإفطار خلال شهر رمضان المبارك في مساجد اندونيسيا، إذ تعم السعادة والبهجة بين الصائمين ابتهاجا بقدوم الشهر الفضيل، وفي الغالب يتناول الصائمون الماء قبل أن يقوموا لصلاة المغرب ثم يعودون لتناول الإفطار.
وتختلف موائد الإندونيسيين في أيام رمضان حيث يقبلون على تناول أنواع معينة من المشروبات والأطعمة والفواكه ويبدأ الصائمون إفطارهم بأنواع مختلفة من المشروبات مثل شراب “تيمون سورى” وهو نوع من الشمام, كما يحرص الكثيرون منهم على الإفطار على التمر واللبن اقتداء بسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم, ويقبل الإندونيسيون على تناول البطاطا حيث يقومون بسلقها وخلطها بالسكر البني وجوز الهند ويطلق الإندونيسيون على هذا النوع من حلوى البطاطا “الكولاك”.

ويحتل الأرز مكانا رئيسيا على موائد الإندونيسيين سواء في رمضان أو في شهور السنة الأخرى ويقدم في صور عديدة أشهرها الأرز المسلوق الأبيض والأرز المحمر الذي يعرف باسم “ناسى جورينج”, ويقدم إلى جانب الأسماك أو الدجاج أو اللحوم.

وكغيرها من الدول، تهتم اندونيسيا بالحلويات في رمضان، حيث يحرص الصائمون على شرائها من الأسواق أو إعدادها في المنازل احتفالا بشهر رمضان،

ويتجمع الشباب الاندونيسي بالقرب من المساجد لترديد الأناشيد والابتهالات الدينية حتى موعد السحور, يوقظون النائمين من أجل السحور مستخدمين الطبول التقليدية الكبيرة “البدوق”.

صلح المتخاصمين «حلال بحلال» *تصالح المتخاصمين
ومن التقاليد المرعية في اندونيسيا، أن المسلمين ينتهزون فرصة هذا الشهر المبارك ليتصالح المتخاصمون، ويتسامح المتهاجرون، ويتناسوا ما وقع بينهم من خلاف وشقاق، وتقام حفلات التصالح هذه عادة في المساجد، وتسمى عندهم حلال بحلال ويشرف على ترتيب المجالس التصالحية وجهاء الناس وعلماؤهم.

ومما يميز هذا الشهر أيضًا على مستوى المجتمع في اندونيسيا أن نسبة الجرائم تنقص، ومظاهر المعاصي تنحصر تمامًا لقداسة هذا الشهر، ومن ذلك أن أصحاب الملاهي والمراقص يغلقون أبوابها خلال الشهر الفضيل، والناس بفطرتهم يقبلون هذه المنحة الغالية وينتهزونها لإصلاح العلاقة بينهم وبين ربهم، وبينهم وبين الناس من حولهم، ومن عادات المسلمين هناك الاستعداد ببرنامج خاص لاستقبال رمضان من خلال المواعظ الدينية والمحاضرات عن شهر رمضان وفضله.

مصدر الخبر البلاد

تعليقات
Loading...