زقاق جاوة، بيت أشيع أتشيه: الأرض الموقوفة في مكة المكرمة

Zaqaq Jawa, Baitul Asyi' Aceh: Tanah Wakaf di Makkah

0 835
Page 1 of 3 :
زقاق جاوة، بيت أشيع أتشيه: الأرض الموقوفة في مكة المكرمة (1)
  • 1. زقاق جاوة، بيت أشيع أتشيه: الأرض الموقوفة في مكة المكرمة (1)
  • 2. زقاق جاوة، بيت أشيع أتشيه: الأرض الموقوفة في مكة المكرمة (2)
  • 3. زقاق جاوة، بيت أشيع أتشيه: الأرض الموقوفة في مكة المكرمة (3)
زقاق جاوة، بيت أشيع أتشيه: الأرض الموقوفة في مكة المكرمة (1)

1. زقاق جاوة، بيت أشيع أتشيه: الأرض الموقوفة في مكة المكرمة (1)

 

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – كان  مقراً لكبار العلماء والإندونيسيون الذين كانوا يجاورون في مكة المكرمة في العصر الماضي؟ كان هذا السؤال مزدحما في ذهني خلال إقامتي في مكة المكرمة منذ عدة سنوات. وطرح السؤال على المقيمين في مكة المكرمة صعب جدا، لا سيما وبعضهم هم أتوا إلى مكة المكرمة فقط بحثا عن المال. لا تتوقع أنهم يعرفون منازل أسلافهم الذين عاشوا منذ مئات السنين في مكة المكرمة.

ومع ذلك، تم كشف الغموض . وهذا بفضل معلومات رجل من باليمبانج الذي جاور في مكة المكرمة لمدة 30 عامًا. اسمه خدري، وهو يهتم بهذا الأمر لأنه من ذرية العالم الكبير الفاليمباني الذي عاش في مكة المكرمة، الا وهو الشيخ عبد الصمد الفاليمباني.

“إن الأجداد عاشوا في منطقة تسمى زقاق جاوة (قرية جاوة / أرخبيل). وآثار منازلهم ما زالت موجودة وأحفادهم ما زالوا موجودين هناك”. قال خدري. وهناك من سمى الزقاق باسم رباط. وهذان المصطلحان مشتبهان.

ولا يكفي أن أخبرنا بهذا الأمر، حملنا خدري بسيارته الفاخرة إلى مكان قرب جسر المسفلة. وأمام فندق فلسطين وقف مبنى يدعى برج العباس. وبحسبه، هذا هو المكان الذي يسمى بزقاق جاوة.

“قبل ثلاثين عاما، بعد أن وصلت إلى مكة المكرمة لأول مرة، سكن فيها كثير من الإندونيسيين من أصل منطقة جامبي، وبانتين، وكاليمانتان الجنوبية، وباليمبانج، وجاوة، وغيرها. ولكن الآن يبقى عدد قليل من الإندونيسيين، لأنه تم بيع كثير من منازلهم. والآن سكن فيها رجل من أصل موارا أنيم، اسمه عبد الحكيم،” قال خدري.

في الواقع، إذا كنا نتصور حاليا كيف كانت قرية جاوة (المصطلح للاندونيسيين في الماضي في المملكة العربية السعودية) فهذا في غاية الصعوبة. فقد تحولت المباني بالكامل إلى المباني المرتفعة. بل تصورنا بالعربية بأنها أرض صحراء يكاد لا يرى. لا يوجد هناك تلال أو الصحراء. الموجود حاليا مجمع من المباني الحديثة، والنفق ، والعديد من الشوارع.

وليس بعيدًا عن المكان، حملنا خدري أيضًا إلى مقدمة الطريق الذي أطلق عليه اسم رباط جاوة. ولأننا ذهبنا في الليل، نرى العديد من الأشخاص الذين يرتدون الطاقية البيضاء يجلسون على ابسطة أمام منازلهم. “نعم ، هم سكان رباط جاوة، وهم طلاب إندونيسيون الذين يدرسون في مكة المكرمة”. قال خدري.

وأصبحت ملاحظاته أكثر دقة عندما حول اتجاه رحلته قليلاً. بعد بضع مئات متر أشار إلى منزل كبير بجانب الطريق. ثم أخبرنا عن بعض العلماء العظماء الذين عاشوا هناك. أحدهم خبير الصوفية ووزير الشؤون الدينية السابق، سعيد عاقل حسين المنور.

وقال خدري، إذا تتبعنا الواقع فنجد أن هناك علاقة عاطفية قوية بين شعب إندونيسيا ومنطقة مكة المكرمة. بل ينبغي أن تعلم أن هناك أراضي موقوفة من قبل آبائنا الإندونيسيين في منطقة المسجد الحرام. إن بعض الأراضي التي بني فيها فندق دار التوحيد، وبرج زمزم، وفندق هيلتون، وساحة المسجد الحرام، تعد من الأراضي الموقوفة من قبل الإندونيسيين.

زقاق جاوة، بيت أشيع أتشيه الأرض الموقوفة في مكة المكرمة 3 - اندونيسيا اليوم

“إعلم، إن الإندونيسيين الذين جاءوا إلى مكة المكرمة في الماضي من الأغنياء. لذا، لا نتعجب أن تكون لهم اراضٍ حول الكعبة، ولكن للأسف إن وارثيهم غير واضحين، لذلك تم وقف هذه الأراضي للمسجد الحرام،” قال.

وفي  أزمان ماضية، كانت الحكومة السعودية تبحث عن أحفاد إندونيسية، اسمها فاطمة. ليتم دفع ثمن أراضي جدتهم التي تستخدم في توسعة ساحة المسجد الحرام وفندق غريند زمزم، “لكن للأسف لم يتم العثور عليهم، مع أن مبلغ التعويض كبير جدا”. بحسبه

ثم أين درس أهل جاوة في مكة المكرمة؟ فأشار خدري إلى موقف حافلات سابتكو بجانب فندق  دار التوحيد. كانت على الأرض مدرسة الصولاتية.

“حسنا، وفي هذه المدرسة التى أصبحت موقفا للحافلات، تخرج منها العلماء الكبار، مثل كياي حاج أحمد دحلان، وكياي حاج هاشم الأشعري، وكياي حاج محمد أرشاد البنجاري، والشيخ النووي البنتاني، وعبد الصمد الفاليمباني، وأحمد خطيب المنانكباوي.” قال.

Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Di manakah para ulama besar dan orang Indonesia tinggal di Makkah pada masa lalu?  Pertanyaan inilah yang paling menggelayuti pikiran selama tinggal di Makkah beberapa tahun silam. Bertanya kepada para mukimin tetap saja sulit. Apalagi, bagi orang seperti mereka yang kebanyakan datang ke Arab Saudi hanya sekadar cari duit. Jangan harap akan bisa tahu soal-soal keberadaan para pendahulunya yang sudah ratusan tahun lebih dahulu tinggal di Makkah.

Tak cukup memberitahu, dengan menggunakan mobil mewahnya, Khudri pun mengantarkan saya ke sebuah tempat yang berada di dekat jembatan layang Misfalah. Di seberang Hotel Falistine berdiri bangunan gedung yang disebut Burj al-Abbas. Menurut dia, di situlah area yang disebut Zaqaq Jawa.

“Tiga puluh tahun lalu, ketika saya baru datang pertama kali ke Makkah, di situ banyak tinggal keturunan orang-orang Jambi, Banten, Kalimantan Selatan, Palembang, Jawa, dan lainnya. Tapi, kini tinggal beberapa saja karena rumahnya sudah banyak yang dijual. Kini, masih ada seorang keturunan Muara Enim di sana. Namanya Abdul Hakim,” kata Khudri.

Memang bila membayangkan seperti apa kira-kira suasana kampung Jawi (sebutan bagi orang Indonesia pada masa lalu di Arab), pada masa kini sangatlah sulit. Bangunan sudah berubah total menjadi gedung-gedung tinggi. Bayangan sebagai padang pasir pun tak terlihat. Tak ada lagi gundukan gunung batu atau padang pasir. Yang ada kini hanyalah kompleks gedung modern, sebuah terowongan, serta begitu banyak ruas jalan.

Tak jauh dari tempat itu, Khudri pun membawa kami ke depan sebuah gang yang dia sebut sebagai Rubath Jawa. Karena saat itu sudah malam, di sana terlihat banyak orang berpeci putih tengah duduk-duduk di atas permadani yang digelar di depan sebuah rumah. “Ya, itulah para penghuni Rubath Jawa. Mereka adalah para santri Indonesia yang tengah menuntut ilmu di Makkah,” ujar Khudri.

Keterangan dia makin nyambung ketika dia menggeser sedikit arah perjalanannya. Selang beberapa ratus meter dia menunjuk sebuah rumah besar yang ada di pinggir jalan. Dia kemudian menceritakan beberapa tokoh ulama besar yang pernah tinggal di situ. Salah satunya adalah pakar tasawuf dan mantan Menteri Agama, Said Agil Husin al-Munawar.

Khudri menuturkan, bila ditelusuri sebenarnya banyak sekali ikatan emosional antara orang Indonesia dan kawasan Makkah. Bahkan, harap diketahui hingga kini banyak sekali tanah wakaf milik para leluhur orang Indonesia yang menjadi kawasan Masjidil Haram. Lahan tanah yang kini berdiri Hotel Daarut Tauhiid, Grand  Zamzam, Hotel Hilton, dan pelataran Masjidil Haram sekalipun, sebenarnya banyak merupakan lahan wakaf orang Indonesia.

“Ingat, dahulu yang datang ke Makkah adalah orang-orang yang benar-benar kaya. Jadi, jangan heran kalau mereka punya lahan di sekitar Ka’bah. Tapi, sayang pihak ahli warisnya tak jelas lagi karena tanah itu kemudian diwakafkan ke Masjidil Haram,” katanya.
Beberapa waktu lalu, Pemerintah Saudi sempat mencari anak keturunan orang Indonesia yang bernama Fatimah. Rencananya akan mendapat ganti rugi karena tanah wakaf leluhurnya dipakai untuk pelebaran pelataran Masjidil Haram dan Hotel Grand Zamzam. “Tapi, sayang tak ketemu, padahal jumlah ganti ruginya sangat besar,” ujar Khudri.
Lalu, di manakah para orang Jawi dahulu belajar di Makkah? Khudri kemudian menunjuk ke sebuah lahan parkir Bus Saptco yang ada di samping Hotel Daarut Tauhiid. Lahan ini dahulu adalah Madrasah Shaulatiyah.
“Nah, di madrasah yang kini menjadi lahan parkir inilah para ulama besar, seperti KH Ahmad Dahlan, Hasyim Asy’ari, Muhammad Arsyad al-Banjari, Syekh Nawawi al-Bantani, Abd al-Samad al-Palimbani, Ahmad Khatib al-Minangkabawi pernah menuntut ilmunya selama di Makkah.”
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.