إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

سلطان جاوا ليس له ولد، فهل سيكون لجاوا سلطانة

Sultanah Jawa Pertama dan Perempuan dalam Keraton

- الإعلانات -

0 133

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – تغير قدر بيمبايون، الأبنة الأكبر للسلطان هامنكوبونو العاشر، عند ولادة المولود الأخير للسلطان في 18 أكتوبر 1986، حيث أن المولود فتاة ككل أبناء السلطان. منذ تلك اللحظة أصبح على بيمبايون أن تعد نفسها لتولي عرش السلطنة، على الرغم ن كونها فتاه، و ذلك باعتبارها الأبنة الأكبر للسلطان.

و الآن، و بعد ثلاثين عامًا على ولادة الأخت الأصغر، أصبح الأمر أكثر قربًا.

في عام 2015 أعطى السلطان هامنكوبونو العاشر لقب مانكوبومي لابنته الكبرى. لتصبح هي المرأة الأولى في تاريخ قصر سلطنة يوجياكارتا التي تحصل على لقب مانكوبومي، على الرغم أنه لم يتأكد بعد جلوسها على العرش.

و قد قابلت سي ان ان إندونيسيا الأميرة مانكوبومي في قصر كراتون يوجياكارتا. و قد حكت عن شخصيتها أثناء مرحلة الطفولة، قبل أن تصبح موضع جدال.

بدأت مانغكوبومي بالحديث عن طفولتها بينما كانت الشمس قد بدأت في الغروب. حكت مانغكوبومي كيف أنها في طفولتها لم تقيد بأسوار القصر، على الرغم من انها كانت مرشحة لتولي العرش. لدرجة أنه قد سمح لها بتلقى التعليم في إحدى المدارس العامة.

قالت: “ما يميزنا هو أننا علينا تحمل مسئولية أكبر، إذ نحن علينا الالتزام بثقافة القصر و كذلك المحافظة على هذه الثقافة.”

مانغكوبومي و أخواتها يؤدون رقصة تقليدية

و لذلك قد تم تربية مانغكوبومي لتكون ذات شخصية مستقلة منذ أن كانت في بداية سن الشباب. حيث سمح لها أن تعيش وحدها بعيدًا عن القصر. فقد التحقت بمدرسة ثانوية في جوكجا لفترة، ثم أكملت دراستها الثانوية في إحدى المدارس الدولية في سنغافورة.

و من سنغافورة ذهبت الأميرة أبعد من أجل مزيد من الخبرة. درست مانغكوبومي في عدة جامعات، بداية من كاليفورينا بالولايات المتحدة، و حتى تخرجت في النهاية من جامعة جريفيث بكوينزلاند في أستراليا.

على الرغم من إقامتها في دول عدة، إلا أنها لا تنسى بلدها و أصلها. تعود الأميرة كل عام إلى قصر جوكجا في العطلات.

قالت محاكية رسال والديها: “مهما ذهبتم بعيدًا في طلب العلم و المعرفة، فلا تنسوا أنكم شرقييون و لكم عاداتكم و تقاليدكم التي ولدتم بها و التي يجب عليكم اتباعها.”

بعد تخرجها عادت مانغكوبومي إلى إندونيسيا، و تولد عدد من المناصب الهامة، منها قيادة عدد من الشركات المملوكة لقصر يوجياكارتا.

 كما إنها لها إسهامها داخل القصر كذلك، فهي المسئولة عن القسم النسائي بالقصر. و هى المسئولة عن أخوتها الأربعة.

و يدعم الأخوات الأربع قرار السلطان بأن تكون مانغكوبومي هي خليفته على العرش.

قد زادت مسئوليات الأميرة بعدما أعطاها السلطان لقبها مانغكوبومي في 5 مايو 2015. ليكون عليها مساعدة والدتها سواء كسلطان أو كمحافظ ليوجياكارتا.

واضح ثقل المسئولية التي قررت الأميرة أن تأخذها كتحدٍ لها. كما أنها متفائلة بقدرتها على تحملها و القيام بها، مهما استغرق الأمر من وقت.

قالت مانغكوبومي: “مازال هناك الكثير لنتعلمه. لذلك فنحن نتعلم بالممارسة.”

و تابعت بأنها ترى أن دور المرأة في قصر كراتون قد تغير: “التحدي يكمن في كوني امرأة، حيث يجب أن أكون قادرة على القيام بالمهام المطلوبة مني. إذ تم إدخالي في إدارة القصر، و علي أن أعرف كيف أدير بيروقراطية القصر.”

ترى مانغكوبومي أنه منذ حكم السلطان هامنكوبونو الأول و حتى السلطان هامنكوبونو الثامن كان دور المرأة في القصر ينحصر في كونها خلف الرجل. و ترى بأن دور المرأة قد بدأ في التغير في فترة حكم هامنكوبونو التاسع.

قالت: “كان أمام والدي تحدي، فكون جميع أبناءه من الإناث، فقد كان عليه أن يبني شخصيات بناته لتكون قوية و معتمدة على نفسها، لتكون أهلاً للقيادة في المستقبل، أيًا كان ما ستتولى قياده.”

و قد أصبحت الأميرة أقرب للقيادة منذ أن أعطيت لقبها الجديد مانغكوبونو.

و قد اعترضت أخوات الأميرة الأصغر على إعطاء هذا اللقب. و كانت الأميرة يودهانينغرات و الأميرة برابوكوسومو هما الأجرء على الجهر باعتراضهما. ترى الأميرة يودهانينغرات أن إعطاء مثل هذا اللقب هو خرق لعادات و قوانين القصر التي تكونت على مر مئات السنين.

تعتبر الأميرة بيمبايون هي المرأة الأولى التي تعطى لقب مانغكوبومي. و لكن هذا الاختيار من السلطان هامنكوبونو يذكرنا بأنه رغم بناته الخمس، قد رفض أن يكون له جارية أو محظية تنجب له الولد مثلما فعل أبوه السلطان هامنكوبونو التاسع.

ترى مانغكوبومي أنه رغم حصولها على هذا اللقب، إلا أن هذا لا يؤكد أن تكون هي خليفة والدها على العرش. المؤكد أنها على ثقة بأنه لا يوجد أرشيف للقصر يمنع أو يسمح بذلك. كما أنها لا تمل من الرد على الجدال الدائر حولها.

قالت: “لم يتم تأكيد الأمر بعد بالنسبة لي. و أنا أرى أن يكون الأمر للشعب و كيف سيكون رد فعل الشارع.”

لم تجيب الأميرة بشكل مباشر عندما سؤلت هل سيكون هناك تغير إذا جلست هي على كرسي العرش. و قالت أنه يجب على من يجلس على العرش، سواء كان سلطان أم سلطانه، عليه ألا يكون له طموح شخصي.

أضافت: “إذا حملنا الأمانة، فيجب علينا أن نقوم بها. فإذا لم تعطى الأمانة لنا، فعلينا أن نقوم بمسئولياتنا فقط.”

 

 

المترجم : مؤمن مجدي | المصدر:CNN Indonesia


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Saat anak terakhir Sri Sultan Hamengkubawono (HB) X bersama Gusti Kanjeng Ratu (GKR) Hemas yang lahir pada 18 Oktober 1986 juga berjenis kelamin perempuan, nasib GKR Pembayun berubah. Sebagai keturunan pertama HB X, meski perempuan, ia harus bersiap diri, termasuk untuk naik takhta.

Kini, sekitar 30 tahun usai kelahiran adik terakhirnya, panggilan itu menjadi nyata.

Pada 2015, HB X menganugerahinya gelar Mangkubumi. Namanya menjadi GKR Mangkubumi Hamemayu Hayuning Bawono Langgeng ing Mataram. Ia menjadi perempuan pertama dalam Kesultanan Yogyakarta yang mendapat gelar Mangkubumi, meski belum pasti naik takhta jadi sultanah.

Ditemui CNNIndonesia.com di Bangsal Trajumas, Keraton Ngayogyakarta Hadiningrat, Yogyakarta beberapa waktu lalu, GKR Mangkubumi yang baru saja menyelesaikan latihan Tari Bedhaya Sang Amuwarbumi menceritakan masa kecilnya sebelum kini sosoknya jadi kontroversi.

Ditemani matahari yang mulai terbenam di ufuk barat, sambil sesekali mengelap peluh di wajahnya, GKR Mangkubumi mengenang bagaimana masa kecilnya tak terbelenggu tembok Keraton meski ia calon pewaris takhta. Ia bahkan dibiarkan mengenyam pendidikan di sekolah publik.

“Yang membedakan adalah kita mempunyai tanggung jawab yang lebih karena kita punya kewajiban untuk mengemban budaya yang ada di Keraton dan melestarikan,” katanya.

Untuk itu, sejak remaja ia sudah diajari bagaimana menjadi mandiri oleh orang tuanya. Ia dibiarkan hidup jauh dari rumah. Sempat bersekolah di SMA BOPKRI 1 Yogyakarta, ia meneruskan pendidikan di International School of Singapore, Singapura.

Dari Singapura, ia merantau lebih jauh lagi demi wawasan dan pengalaman. GKR Mangkubumi sempat berkuliah di beberapa universitas di California, Amerika Serikat, sampai akhirnya berlabuh dan lulus di Griffith University Brisbane, Queensland, Australia.

Meski hidup dari satu negara ke negara lain, GKR Mangkubumi tak lupa dengan asalnya. Setiap tahun ia pulang kampung ke Keraton Ngayogyakarta Hadiningrat.

“Sejauh-jauhnyanya kalian pergi untuk mengejar pengetahuan atau ilmu, harus diingat bahwa kalian bagaimana pun juga adalah orang Timur yang harus terus mengetahui adat dan istiadat kalian dilahirkan,” kata GKR Mangkubumi menirukan pesan orang tuanya.

Setelah lulus dan kembali ke Indonesia, GKR Mangkubumi menduduki sejumlah posisi penting. Mulai dari memimpin beberapa perusahaan milik Keraton.

Di dalam Keraton, ia juga punya andil. Ia menjadi pemimpin kegiatan keputren (bagian istana tempat tinggal para putri raja). Ia juga memimpin keempat adiknya.

“Dulu kami enggak pernah akur berlima, hahahaha. Kami baru akur setelah semua bekerja dan menikah, karena saat itu kami punya ‘bahasa’ yang sama,” kata GKR Mangkubumi.

Adik-adiknya pun mendukung ia sebagai penerus sang ayah.

Tanggung jawabnya bertambah ketika HB X memberinya gelar Mangkubumi melalui Dawuh Raja, 5 Mei 2015 silam. Dengan gelar itu, perempuan yang terlahir dengan nama Gusti Raden Ajeng Nurmalita Sari itu bertugas membantu ayahnya, baik sebagai sultan maupun Gubernur DIY.

Tanggung jawabnya jelas lebih berat. Ia sendiri memilih menjadikan tanggung jawab berat itu sebagai tantangan, dan optimistis bisa menyelesaikannya, meski butuh waktu.

“Masih banyak sekali pelajaran yang harus kami pelajari, yang dulu tidak pernah kami ketahui mengenai hal-hal seperti itu. Jadi kami learning by doing,” kata GKR Mangkubumi.

“Tantangan sebagai anak perempuan harus mampu menjalankan tugas yang diberikan. Juga masuk ke dalam struktur organisasi Keraton sekarang, bagaimana kita juga mengelola birokrasi Keraton,” ia melanjutkan. Menurutnya, ada yang berubah soal peran perempuan dalam Keraton.

Pada masa kepemimpinan HB I sampai HB VIII, ia menilai, perempuan diposisikan di belakang pria. Posisi perempuan mulai berubah saat Keraton dipimpin HB IX.

“Bapak saya, karena anaknya perempuan semua, itu juga menjadi tantangan tersendiri bagi orang tua bahwa perempuan itu harus mandiri, punya karakter kuat karena calon pemimpin masa depan, apa pun yang dipimpin,” katanya menceritakan.

Kini dirinya sudah semakin dekat dengan tampuk kepemimpinan sejak bergelar Mangkubumi.

Pemberian gelar itu bagai kanker dalam tubuh Keraton. Adik-adik HB X tidak setuju dengan keputusan tersebut. GBPH Yudhaningrat dan GBPH Prabukusumo bisa dibilang yang paling vokal menentang pemberian gelar itu. Menurut GBPH Yudhaningrat pemberian gelar itu menyalahi adat dan paugeran (aturan Keraton) yang dibangun selama ribuan tahun.

GKR Pembayun memang perempuan pertama yang mendapat gelar Mangkubumi. Tapi pilihan HB X terbatas, mengingat kelima anaknya perempuan. HB X sendiri memutuskan tidak mengambil selir untuk bisa mendapatkan anak laki-laki seperti ayahnya, HB IX.

Namun menurut GKR Mangkubumi, gelarnya tidak menjamin ia menjadi penerus takhta. Yang pasti, ia yakin tidak ada arsip keraton yang membedakan mana boleh dan tidak boleh. Ia pun tidak ambil pusing menanggapi kontroversi yang berpusat pada dirinya.

“Itu yang pasti ya bagi kami. Bagi saya kan juga belum ditentukan juga. Bagi saya, terserah saja persepsi masyarakat akan seperti apa,” kata GKR Mangkubumi.

Ia tidak menjawab secara pasti ketika ditanya apakah akan ada perubahan bila dirinya naik takhta nanti. Yang pasti, jadi sultan maupun sultanah, tidak boleh punya ambisi pribadi.

 
“Kalau amanah itu kan kita bicara, kalau kita dapat amanah kan harus jalani. Kalau enggak dapet ya ya sudah, kita jalani tanggung jawab saja gitu,” lanjutnya.

Translated by: Momen Magdy | Source:CNN Indonesia

(16)

تعليقات
Loading...
Click Me