صندوق النقد الدولي يحذر من زيادة الدين العالمي

IMF Memperingatkan Terjadinya Kenaikan Utang Global

0 658

 

واشنطن، إندونيسيا اليوم – حذر صندوق النقد الدولي من أن التهديدات للنظام المالي العالمي بدأت في الارتفاع وتميزت بارتفاع أسعار الأصول الخطرة التي تذكرنا بالأعوام السابقة للأزمة المالية العالمية.

وقال صندوق النقد الدولي إن سعر الفائدة المنخفض لفترة طويلة عزز 225% من ديونه من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2016، أو 12 نقطة أعلى من الرقم القياسي السابق لعام 2009.

يشجع صندوق النقد الدولي الدول على اتخاذ إجراءات لتحسين أوضاعها المالية قبل حدوث الركود الاقتصادي. ولاحظ صندوق النقد الدولي أن البلدان النامية وذات الدخل المنخفض ستكون عرضة لتهديد الأزمة المالية. بالإضافة إلى ذلك، وفقا لصندوق النقد الدولي، فإن الصين مسؤولة جزئيا عن صعود الديون العالمية.

ذكرت صحيفة الجارديان يوم الخميس أن الصين مسؤولة عن زيادة قدرها 40% في الديون العالمية منذ عام 2007. وبلغ متوسط ​​مستويات الديون في جميع الأسواق الناشئة 50% من الناتج المحلي الإجمالي وهو أعلى معدل منذ الثمانينات.

وقد أُلغيت إلى حد كبير أفقر بلدان العالم التي لديها ديون كجزء من اتفاق غلين إيغلز في عام 2005. ومع ذلك، يقول صندوق النقد الدولي إنه لا يقلل من نسبة الديون العالمية التي وصلت في المتوسط ​​إلى ما يزيد عن 40% من الناتج المحلي الإجمالي.

وقال مدير الشؤون المالية لصندوق النقد الدولي فيتور غاسبار منذ إلغاء الديون، بل ارتفع مستوى الديون بمقدار 13 نقطة في السنوات الخمس المتأخرة. وقال غاسبار :”بالإضافة إلى ذلك فإن الدين يتزايد بسرعة أيضا، خاصة في البلدان ذات معدلات التضخم العالية، وقد تضاعفت نفقات الفائدة في السنوات العشر المتأخرة إلى 20% من الضرائب”.

وقال غاسبار إن الزيادة في مصاريف الفوائد تعكس اتجاها متزايدا للاقتراض من أسواق الأسهم الخاصة. وستزيد هذه الخطوة من العجز الكلي الذي يزيد على تريليون دولار أمريكي خلال السنوات الثلاث المقبلة.

ومن المتوقع أن يرتفع الدين من 108% في عام 2017 إلى 117% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2023. ويرى غاسبار، إذا لم يُسمح بتخفيض الضرائب مع شروط غروب الشمس، فإن الدين العام سيرتفع. وقال غاسبار :”نحث صناع القرارات على تجنب اتخاذ إجراءات قرارات داعمة للتقلبات، مما يوفر حوافز لا داعي لها عندما يكون النشاط الاقتصادي جاريا”.

المترجم : أحمد شكري  |المحرر : فارس البدر | المصدر: ريفوبليكا

Washington, Indonesiaalyoum.com – Dana Moneter Internasional (IMF) memperingatkan bahwa ancaman terhadap sistem keuangan global mulai meningkat, ditandai dengan melonjaknya harga aset berisiko yang mengingatkan pada tahun-tahun sebelum terjadi krisis keuangan global.

IMF mengatakan, suku bunga rendah yang berkepanjangan telah mendorong peningkatan utang senilai 225 persen dari PDB pada 2016, atau 12 poin lebih tinggi dari rekor sebelumnya, yakni pada 2009.

IMF mendorong agar negara-negara perlu mengambil tindakan untuk meningkatkan keuangan mereka sebelum terjadi resesi ekonomi. IMF mencatat, negara berkembang dan berpenghasilan rendah akan rentan terhadap ancaman krisis keuangan. Selain itu, menurut IMF, Cina ikut bertanggung jawab atas terjadinya peningkatan utang global.

Guardian melaporkan, Kamis (19/4), Cina bertanggung jawab terhadap peningkatan utang global yang mencapai 40 persen sejak 2007. Tingkat utang di seluruh pasar negara berkembang secara keseluruhan rata-rata mencapai 50 persen dari PDB, tertinggi sejak 1980-an.

Negara-negara termiskin di dunia yang memiliki utang sebagian besar telah dihapuskan sebagai bagian dari perjanjian Gleneagles pada 2005. Namun, IMF mengatakan, hal tersebut tidak mengurangi rasio utang global yang rata-rata telah mencapai di atas 40 persen dari PDB.

Direktur Urusan Fiskal IMF Vitor Gaspar mengatakan, sejak penghapusan utang, justru tingkat utang telah meningkat sebesar 13 poin dalam lima tahun terakhir. “Selain itu, utang juga meningkat pesat, terutama di negara-negara dengan tingkat inflasi tinggi. Beban bunga juga meningkat dua kali lipat dalam 10 tahun terakhir menjadi 20 persen dari pajak,” kata Gaspar.

Gaspar mengatakan, peningkatan beban bunga mencerminkan kecenderungan yang makin besar untuk meminjam dari pasar modal swasta. Langkah ini akan meningkatkan defisit secara keseluruhan di atas 1 triliun dolar AS selama tiga tahun ke depan.

Adapun utang diproyeksikan meningkat dari 108 persen pada 2017 menjadi 117 persen dari PDB pada 2023. Menurut Gaspar, jika pemotongan pajak dengan ketentuan sunset tidak dibiarkan macet, utang publik akan naik lebih tinggi. “Kami mendesak para pembuat kebijakan untuk menghidnari tindakan kebijakan yang pro-cyclical, yakni memberikan stimulus yang tidak perlu ketika kegiatan ekonomi sudah berjalan,” kata Gaspar.

Penerjemah: Ahmad Syukri | Editor: Fares alBadr | Sumber: ROL

 

تعليقات
Loading...