صورة مبسطة عن آثار اندونيسيا

من التاريخ .....The History Of Indonesia

0 298

 

آثار إندونيسيا هي دراسة لعلم الآثار في الأرخبيل الذي يشكل اليوم ويمتد من عصور ما قبل التاريخ إلى ما يقرب من ألفي سنة من التاريخ الموثق. كان الأرخبيل الإندونيسي القديم جسرًا جغرافيًا بحريًا بين المراكز السياسية والثقافية في الهند القديمة والصين الإمبراطورية، وهو بارز كجزء من طريق الحرير البحري القديم.

تشكلت أول مؤسسة حكومية لعلم الآثار رسميًا في عام 1913 مع إنشاء أودهيدكونديغ دينست في الهند الهولندية (الخدمة الأثرية في جزر الهند الشرقية الهولندية) تحت إشراف البروفيسور دكتور ن. ج. كروم.اليوم المؤسسة الوطنية للآثار في إندونيسيا هي المركز الوطني للآثار

خلال الفترة المبكرة من الاكتشافات الأثرية في إندونيسيا من القرن السادس عشر إلى القرن الثامن عشر، تركت التماثيل القديمة والمعابد والآثار وغيرها من المواقع الأثرية والتحف الأثرية سليمة، دون أي تدخل من قبل السكان المحليين. كان السبب الرئيسي في ذلك هو المحرمات المحلية والمعتقدات الخرافية التي تربط التماثيل والآثار القديمة بالأرواح التي قد تسبب سوء الحظ. على سبيل المثال يذكر اثنان من سجلات الجاوية القديمة (باباد) من القرن الثامن عشر حالات الحظ السيئ المرتبطة بـ “جبل التماثيل”، والتي كانت في الواقع أطلال نصب بوروبودور البوذي. وفقا لباباد تاناه جاوي كان النصب التذكاري عاملا مميتا لماس دانا المتمرد الذي ثار على باكوبوونو الأول ملك ماتارام في عام 1709. تم تسجيل أن تل “ريدي بوروبودور” كان محاصرًا وهزم المتمردون وحكم عليهم بالإعدام من قبل الملك. في باباد ماتارام (أو تاريخ مملكة ماتارام) ارتبط النصب مع مصيبة الأمير مونكوناجورو ولي عهد سلطنة يوجياكارتا في عام 1757. على الرغم من المحرمات التي تحول دون زيارة النصب التذكاري، “فقد أخذ ما هو مكتوب باعتباره الفارس الذي تم القبض عليه في قفص (تمثال بوذا في واحدة من ستوبا المثقبة)”. عند عودته إلى قصره مرض ومات بعد ذلك بيوم.

مثال آخر: مجمع معبد برامبانان وسيوو متصل بأسطورة الجاوية رورو جونغرانغ وفولكلور عجيب عن العديد من الشياطين التي بنيت ما يقرب من ألف من المعابد، والأمير الذي لعن أميرة جميلة ولكن مكرها تسبب لها في أن تصبح تمثال الحجر. قام العديد من القرويين الجاويين بجمع التحف الأثرية، بما في ذلك التماثيل الهندوسية البوذية. على سبيل المثال. في المناطق التي نجا فيها الإيمان الهندوسي وخاصة بالي، لا تزال المواقع الأثرية مثل محمية كهف غوا غاجاه ومعابد جونونغ كاوي تخدم أغراضها الدينية الأصلية كأماكن عبادة مقدسة.

تعود جذور الدراسة الأثرية الرسمية في إندونيسيا إلى باتافيا في القرن الثامن عشر، عندما أنشأت مجموعة من المفكرين الهولنديين مؤسسة علمية تحت اسم الجمعية الملكية للفنون والعلوم في 24 أبريل 1778. [تهدف هذه الهيئة الخاصة إلى تشجيع البحث في مجال الفنون والعلوم، وخاصة في التاريخ والآثار والإثنوغرافيا والفيزياء ونشر النتائج المختلفة.

كان للسير توماس ستامفورد رافلز الحاكم العام لجاوة البريطانية (1811 إلى 1816) مصلحة شخصية في تاريخ وثقافة وعصور جاوة القديمة، وكتب تاريخ جافا الذي نشر في عام 1817. أثناء إدارته ظهرت أنقاض بوروبودور وبرامبانان وترولان القديمة. أثار هذا اهتمامًا أوسع بالآثار الجاوية. تم مسح وتسجيل وفهرسة عدد من أطلال المعابد بشكل منهجي لأول مرة. بحلول القرن التاسع عشر أدى الارتفاع المفاجئ في الاهتمام بالفن الجاوي إلى نهب المواقع الأثرية من قبل “صائدي الهدايا التذكارية” واللصوص. شهدت هذه الفترة قطع رأس بوذا في بوروبودور. من أصل 504 تماثيل بوذا القديمة في بوروبودور، تضرر أكثر من 300 (معظمهم بلا رأس)، و43 مفقودة. تم بيع رؤوس بوروبور بوذا المنهوبة في الغالب في الخارج، وينتهي بهم الأمر في مجموعات خاصة أو حصلت عليها المتاحف الغربية، مثل متحف بروبينوم في أمستردام والمتحف البريطاني في لندن.

في عام 1901 أنشأت الحكومة الاستعمارية لجزر الهند الشرقية الهولندية الكوميسي في نيدرلاندش إندي فور أودهيدكونديجي أونديرزويك فان جافا أون مادويرا برئاسة الدكتور ج. إل. براندز. تم الاعتراف بها رسميًا في 14 يونيو 1913، وكونت ما يعرف بالخدمة الأثرية لجزر الهند الشرقية الهولندية. يرجع الفضل لكروم كرواد الذي أسس الأساس التنظيمي للدراسة الأثرية في جزر الهند الشرقية. كان الهدف من ذلك هو محاولة التأكد من أن كل اكتشاف واكتشاف واستكشاف ودراسة أثريين قد تم تسجيله وتسجيله بشكل صحيح وبما يتوافق مع النهج العلمي لعلم الآثار الحديث. خلال إدارة كروم تم تكوين ونشر عدد من المجلات والكتب والكتالوجات التي سجلت بشكل منهجي الاكتشافات الأثرية في المستعمرة. تم إجراء العديد من أعمال الترميم الأولية على أنقاض معبد جاوة خلال هذه الفترة.

بعد الفترة المضطربة من الحرب العالمية الثانية في حرب المحيط الهادئ (1941-1945) والثورة الإندونيسية التي تلت ذلك (1945-1949) ، تم تأميم أودهيدكونديغ دينست من قبل الولايات المتحدة الإندونيسية المعترف بها حديثًا، في عام 1950 أنشأت مصلحة للآثار باسم الخدمة الأثرية للولايات المتحدة الإندونيسية. في عام 1951 تم تحسين تنظيم القطاع الإثري كجزء من الخدمة الثقافية التابعة لوزارة التعليم والثقافة، مع مكاتب أثرية مستقلة في ماكاسار وبرامبانان وبالي.

في عام 1953 تخرج اثنان من أوائل علماء الآثار الإندونيسيين الأصليين، أحدهم كان ر. سوكيمونو، الذي خلف لاحقًا بيرنيت كيمبر كرئيس لجمعية دجواتان بورباكالا ريبوبليك إندونيسيا. في وقت لاحق تحولت المؤسسة الأثرية الوطنية إلى معهد الآثار والتراث الوطني.

في عام 1975 تم تقسيم معهد الآثار والتراث الوطني إلى مؤسستين: الأولى ركزت على جهود الحفظ والثانية ركزت على الأبحاث الأثرية.

في عام 1980 ، تم تغيير المؤسسة إلى المركز القومي للبحوث الأثرية التابع لوزارة التعليم والثقافة. في عام 2000 تم نقل المؤسسة إلى وزارة الثقافة والسياحة. في عام 2005 تم تغيير اسم المؤسسة إلى المركز الوطني للبحث والتطوير في مجال الآثار. في عام 2012 تغيرت مرة أخرى إلى المركز الوطني للآثار مع نقل السلطة مرة أخرى من وزارة السياحة إلى وزارة التعليم والثقافة.

اليوم يوجد لدى العديد من الجامعات الحكومية الإندونيسية برامج لدراسة الآثار، بما في ذلك جامعة جادجا مادا في يوجياكارتا، وجامعة إندونيسيا في جاكرتا، وجامعة أودانا في بالي، وجامعة حسن الدين في ماكاسار، وجامعة هالالو في كينداري وجامبي جامبي في جامبي.

The Archaeology Of Indonesia Is The Study Of The Archaeology Of The Archipelagic Realm That Today Forms The Nation Of Indonesia, Stretching From Prehistory Through Almost Two Millennia Of Documented History. The Ancient Indonesian Archipelago Was A Geographical Maritime Bridge Between The Political And Cultural Centers Of AncientIndia And Imperial China, And Is Notable As A Part Of Ancient Maritime Silk ]Road

The First Government Institution Of Archaeology Was Officially Formed In 1913 With The Establishment Of Oudheidkundige Dienst In Nederlandsch-Indië (Archaeological Service In The Dutch East Indies) Under Professor Dr. N.J. Kromm.(P5)

Today, The National Institution Of Archaeology In Indonesia Is The Pusat Arkeologi Nasional (National Archaeological Center)

During The Early Period Of Archaeological Discovery In Indonesia, From The 16th To The 18th Century, Ancient Statues, Temples, Ruins And Other Archaeological Sites And Artifacts Were Usually Left Intact, Undisturbed By Locals. This Was Mainly Due To Local Taboo And Superstitious Beliefs Connecting Statues And Ancient Ruins With Spirits That Might Caused Misfortune. For Example, Two Old Javanese Chronicles (Babad) From The 18th Century Mention Cases Of Bad Luck Associated With “The Mountain Of Statues”, Which Was Actually The Ruins Of The Borobudur Buddhist Monument. According To The Babad Tanah Jawi, The Monument Was A Fatal Factor For Mas Dana, A Rebel Who Revolted Against Pakubuwono I, The King Of Mataram In 1709. It Was Recorded That The “Redi Borobudur” Hill Was Besieged And The Insurgents Were Defeated And Sentenced To Death By The King. In The Babad Mataram (Or The History Of The Mataram Kingdom), The Monument Was Associated With The Misfortune Of Prince Monconagoro, The Crown Prince Of The Yogyakarta Sultanate In 1757. In Spite Of A Taboo Against Visiting The Monument, “He Took What Is Written As The Knight Who Was Captured In A Cage (A Buddha Statue In One Of The Perforated Stupas)”. Upon Returning To His Palace, He Fell Ill And Died A Day Later

Another Example: The Prambanan And Sewu Temple Compound Is Connected To The Javanese Legend Of Roro Jonggrang; A Wondrous Folklore About A Multitude Of Demons That Built Almost A Thousand Temples, And A Prince Who Cursed A Beautiful But Cunning Princess Causing Her To Become A Stone Statue. Nevertheless, Several Javanese Keratons Did Collect Archaeological Artifacts, Including Hindu-Buddhist Statues. For Example, Keraton Surakarta, Keraton Yogyakarta, And Mangkunegaran Collected Archaeological Artifacts In Their Palace Museums. In Areas Where The Hindu Faith Survived, Especially Bali, Archaeological Sites Such As Goa Gajah Cave Sanctuary And The Gunung Kawi Temples Still Served Their Original Religious Purposes As Sacred

Formal Archaeological Study In Indonesia Has Its Roots In 18th-Century Batavia, When A Group Of Dutch Intellectuals Established A Scientific Institution Under The Name Bataviaasch Genootschap Van Kunsten En Wetenschappen, (Royal Batavian Society Of Arts And Sciences) On 24 April 1778. This Private Body Had The Aim Of Promoting Research In The Field Of Arts And Sciences, Especially In History, Archaeology, Ethnography And Physics, And Publishing The Various Findings.

Sir Thomas Stamford Raffles, The Governor General Of British Java (1811 To 1816) Had A Personal Interest In The History, Culture, And The Antiquity Of Ancient Java, Writing The History Of Java, Which Was Published In 1817. During His Administration, The Ancient Ruins Of Borobudur, Prambanan And Trowulan Came To Light. This Sparked A Wider Interest In Javanese Archaeology. A Number Of Temple Ruins Were Surveyed, Recorded And Catalogued Systematically For The First Time. However, By The 19th Century, The Sudden Surge Of Interest In Javanese Art Had Led To The Looting Of Archaeological Sites By “Souvenir Hunters” And Thieves. This Period Saw The Decapitation Of A Buddha’s Head At Borobudur. Of The Original 504 Ancient Buddha Statues In Borobudur, Over 300 Are Damaged (Mostly Headless), And 43 Are Missing. The Looted Borobudur Buddhas’ Heads Were Mostly Sold Abroad, Ending Up In Private Collections Or Acquired By Western Museums Such As The Tropenmuseum In Amsterdam And The British Museum In London.

In 1901, The Colonial Government Of The Dutch East Indies Set Up The Commissie In Nederlandsch Indie Voor Oudheidkundige Onderzoek Van Java En Madoera, Headed By Dr J. L. A. Brandes.[4] It Was Officially Recognized On 14 June 1913, With The Formation Of The Oudheidkundige Dienst In Nederlandsch-Indië (Archaeological Service Of The Dutch East Indies), Often Abbreviated As “OD”, Under Professor Dr. N.J. Kromm.[3](P5) Kromm Is Credited As The Pioneer Who Established The Organizational Foundation Of Archaeological Study In The East Indies. The Object Of This Was To Attempt To Ensure That Every Archaeological Find, Discovery, Exploration And Study Was Conducted And Recorded Correctly And In Accord With The Scientific Approach Of Modern Archaeology. During Kromm’s Administration, Numbers Of Journals, Books And Catalogues Were Composed And Published Which Systematically Recorded The Archaeological Finds In The Colony. Several Initial Restoration Works On The Temple Ruins Of Java Were Also Conducted During This Period

After The Turbulent Period Of World War II Pacific War (1941–45) And The Ensuing Indonesian Revolution (1945–49) The Oudheidkundige Dienst (“OD”) Was Nationalized By The Newly Recognized United States Of Indonesia In 1950 As Djawatan Poerbakala Repoeblik Indonesia Serikat (Archaeological Service Of The United States Of Indonesia). In 1951, The Organization Of Djawatan Purbakala Was Improved As Dinas Purbakala As A Part Of Djawatan Kebudajaan Departemen Pendidikan Dan Kebudajaan (Cultural Service Of Department Of Education And Culture), With Independent Archaeological Offices In Makassar, Prambanan And Bali.(P5)

In 1953, Two Of The First Native Indonesian Archaeologists Graduated, One Of Them Was R. Soekmono, Who Subsequently Succeeded Bernet Kemper As The Chief Of Djawatan Poerbakala Repoeblik Indonesia. Later The National Archaeological Institution Changed To Lembaga Poerbakala Dan Peninggalan Nasional (Institute Of Archaeology And National Heritage) Or LPPN.

In 1975 The LPPN Was Separated Into Two Institutions: Direktorat Pemeliharaan Dan Pelestarian Peninggalan Sejarah Dan Purbakala Which Focussed On Preservation Efforts; And Pusat Penelitian Purbakala Dan Peninggalan Nasional Which Focussed On Archaeological Research.

In 1980, The Institution Was Changed To Pusat Penelitian Arkeologi Nasional (National Archaeological Research Center) Under The Ministry Of Education And Culture. In 2000 The Institution Was Transferred To Ministry Of Culture And Tourism. In 2005 The Institution Name Was Changed To Pusat Penelitian Dan Pengembangan Arkeologi Nasional (National Archaeological Research And Development Center). In 2012 It Changed Again To Pusat Arkeologi Nasional (National Archaeological Center) With Authority Transferred Back From The Ministry Of Tourism To The Ministry Of Education And Culture.

Today, Several Indonesian Public Universities Have Archaeology Study Programmes, Including Gadjah Mada University In Yogyakarta, University Of Indonesia In Jakarta,[14] Udayana University In Bali, Hasanuddin University In Makassar, Haluoleo University In Kendari And Jambi University In Jambi.

The History Of Indonesia Has Been Shaped By Its Geographic Position, Its Natural Resources, A Series Of Human Migrations And Contacts, Wars And Conquests, As Well As By Trade, Economics And Politics. Indonesia Is An Archipelagic Country Of 17,000 To 18,000 Islands (8,844 Named And 922 Permanently Inhabited) Stretching Along The Equator In South East Asia. The Country’s Strategic Sea-Lane Position Fostered Inter-Island And International Trade; Trade Has Since Fundamentally Shaped Indonesian History. The Area Of Indonesia Is Populated By Peoples Of Various Migrations, Creating A Diversity Of Cultures, Ethnicities, And Languages. The Archipelago’s Landforms And Climate Significantly Influenced Agriculture And Trade, And The Formation Of States. The Boundaries Of The State Of Indonesia Represent The 20th Century Borders Of The Dutch East Indies.

Fossilised Remains Of Homo Erectus And His Tools, Popularly Known As The “Java Man”, Suggest The Indonesian Archipelago Was Inhabited By At Least 1.5 Million Years Ago. Austronesian People, Who Form The Majority Of The Modern Population, Are Thought To Have Originally Been From Taiwan And Arrived In Indonesia Around 2000 BCE. From The 7th Century CE, The Powerful Srivijaya Naval Kingdom Flourished Bringing Hindu And Buddhist Influences With It. The Agricultural Buddhist Sailendra And Hindu Mataram Dynasties Subsequently Thrived And Declined In Inland Java. The Last Significant Non-Muslim Kingdom, The Hindu Majapahit Kingdom, Flourished From The Late 13th Century, And Its Influence Stretched Over Much Of Indonesia. The Earliest Evidence Of Islamised Populations In Indonesia Dates To The 13th Century In Northern Sumatra; Other Indonesian Areas Gradually Adopted Islam Which Became The Dominant Religion In Java And Sumatra By The End Of The 16th Century. For The Most Part, Islam Overlaid And Mixed With Existing Cultural And Religious Influences.

Europeans Such As The Portuguese Arrived In Indonesia From The 16th Century Seeking To Monopolise The Sources Of Valuable Nutmeg, Cloves, And Cubeb Pepper In Maluku. In 1602 The Dutch Established The Dutch East India Company (VOC) And Became The Dominant European Power By 1610. Following Bankruptcy, The VOC Was Formally Dissolved In 1800, And The Government Of The Netherlands Established The Dutch East Indies Under Government Control. By The Early 20th Century, Dutch Dominance Extended To The Current Boundaries. The Japanese Invasion And Subsequent Occupation In 1942–45 During WWII Ended Dutch Rule, And Encouraged The Previously Suppressed Indonesian Independence Movement. Two Days After The Surrender Of Japan In August 1945, Nationalist Leader, Sukarno, Declared Independence And Became President. The Netherlands Tried To Reestablish Its Rule, But A Bitter Armed And Diplomatic Struggle Ended In December 1949, When In The Face Of International Pressure, The Dutch Formally Recognised Indonesian Independence.

An Attempted Coup In 1965 Led To A Violent Army-Led Anti-Communist Purge In Which Over Half A Million People Were Killed. General Suharto Politically Outmanoeuvred President Sukarno, And Became President In March 1968. His New Order Administration Garnered The Favour Of The West, Whose Investment In Indonesia Was A Major Factor In The Subsequent Three Decades Of Substantial Economic Growth. In The Late 1990s, However, Indonesia Was The Country Hardest Hit By The East Asian Financial Crisis, Which Led To Popular Protests And Suharto’s Resignation On 21 May 1998. The Reformasi Era Following Suharto’s Resignation, Has Led To A Strengthening Of Democratic Processes, Including A Regional Autonomy Program, The Secession Of East Timor, And The First Direct Presidential Election In 2004. Political And Economic Instability, Social Unrest, Corruption, Natural Disasters, And Terrorism Have Slowed Progress. Although Relations Among Different Religious And Ethnic Groups Are Largely Harmonious, Acute Sectarian Discontent And Violence Remain Problems In Some Areas.

 

تعليقات
Loading...