عودة الطلبة إلى المدارس وسط جائحة كورونا

0 255

منذ أن ضربت عاصفة كوفيد 19 إندونيسيا في مارس 2020 ، كان هناك العديد من الأنشطة الحياتية التي كانت تغيرت أنماطها أو حدثت تعديلات أو التوقف تمامًا.

و من بين القطاعات التي تأثرت بشدة بسبب الفيروس هو قطاع التعليم: من المرحلة الإعدادية حتى المرحلة الجامعية. فرض البروتوكولات الصحية التي تنفذها الحكومة تسبب إغلاق المدارس و الجامعات و تحوّلت أنشطة التعليم المباشرة إلى شكل التعليم عن بعد باستخدام الإنترنت. المدرسون والطلاب الذين يلتقون عادة في الفصل الآن يجب أن يقتنعوا بالاجتماع من خلال أجهزة الكمبيوتر المحمولة أو الهواتف الذكية.

في بداية الجائحة حين أعلنت الحكومة عن أول تسجيل الإصابة بفيروس كورونا في البلاد، تم إغلاق المؤسسات التعليمية مثل المدارس والجامعات في شهر مارس, و ظن الكثيرون أن هذا الوضع لن يستمر إلا لبضعة أسابيع أو في غضون أشهر ، ولكن حتى عام واحد منذ إعلان حالة الطوارئ لم يكن هناك ما يشير إلى السماح للمدارس والجامعات بالعودة إلى التعليم في الفصل فتسبب هذا الحال قلق المعلمين والطلاب الذين يشتاقون إلى عودة الحياة الطبيعية و يتساءلون عن متى يسمح فتح المدارس و الجامعات.

كشخص يباشر عملية التعليم ، سواء كان على مستوى المدرسة أو الجامعة ، يواصل الكاتب تحليل الوضع الحالي مع مراقبة التطورات. يفترض الكاتب أن الوضع التعليمي لن يعود إلى طبيعته في المستقبل القريب. في الواقع ، يجب أن يكون المدرسون و الطلاب مستعدين لأسوأ احتمال بأن يستمر هذا الوباء لفترة طويلة بحيث يجب تنفيذ أنشطة التدريس والتعلم في المدارس والجامعات عن بُعد أو من خلال الإنترنت.

بالإشارة إلى الرقم الإجمالي عن عدد الإصابات بفيروس كورونا في إندونيسيا التي قد تجاوزت الآن رقم المليون و إضافة إلى الحالات اليومية التي تسجل أكثر خمسة آلاف حالة في اليوم ، يبدو صعبا جدا أن يعود عالم التعليم إلى طبيعته في وقت قريب.

من المؤكد أن وجود اللقاح يعطي أملاً جديداً في إمكانية السيطرة على هذا الوباء ، لكن هناك ثلاثة أمور تجب أَخْذُها في الاعتبار ، أولها يستغرق التطعيم وقتاً طويلاً, يبلغ عدد سكان إندونيسيا أكثر من مائتين وثمانين مليون نسمة. تَخَيَّلْ! كم من الوقت سيستغرق التطعيم نصف العدد فقط من السكان.

ثانيًا ، حتى لو تم التطعيم وفقًا للخطة ، سيظل المجتمع مضطرًا إلى الالتزام بالبروتوكولات الصحية. ثالثًا ، توافر اللقاح نفسه. حاليًا، تتنافس دول العالم للحصول على لقاحات من المنتجين ، لذلك لا توجد العدد الكافي من اللقاحات ويجب التسابق للحصول مع دول أخرى. لذلك ، رأى الكاتب أن التعليم عن بعد لا يزال مستمراً خلال عام او نصف عام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.