فن النحت من “جيبارا” تراث تجاري وثقافي

0 1٬390

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – اشتهر فن النحت من القديم لدى الشعوب  في العالم لأنه تعبير فني للإنسان الذي منحه الله عز وجل إياه انطلاقا من أحاسيسه الفنية الفطرية موجها تعبيرها بالرسم والنحت ومع ذلك، فإن لكل دولة منحوتات متميزة تعبر عن معنى الثقافة والجمال الطبيعى للكون وسكانه. كذلك في إندونيسيا حيث إنتشرت ثقافة فن النحت في مناطقها المختلفة التى تأخذ مكانة جغرافية واسعة ويسكن فيها الألاف من السلالات والثقافات المتنوعة. ولكن المعروف والأشهر في إندونيسيا من حيث قوة الفن التقليدي وأفاق البيع العالمية، هوأنماط منحوتة من منتجات أيدي سكان جيبارا.

جيبارا هي إحدى المراكز في محافظة جاوا الوسطى بإندونيسيا، غربها وشمالها محدودين بالبحر، بينما الجزء الشرقي منها هو المنطقة الجبلية المليئة بالغابات والساتين. ولتحقيق الوصول إلى منطقة جيبارا، يمكن للمرء أن يستخدم النقل البرى من جاكرتا عاصمة إندونيسيا ويستغرق مدة زمنية حوالي 10 ساعة تقريبا، وإن أراد الوصول إليها عن طريق الطائرة أو القطار فلا بد أن يذهب إلى سيمارانج عاصمة جاوا الوسطى ثم يتوحه إلى مدينة جيبارا بإحدى وسائل النقل البرى لمدة 30 دقيقة.

ونظرا إلى أن أراضى جيبارا معظمها جبلية تغطيها الغابات والبساتين، كان فن النحت على الخشب يعتبر عمل وراثيا من جيل إلى جيل حتى أصبح إجتماعيا ثقافيا لدى أهل جيبارا.

أضف إلى ذلك أن بها ميناء بحرى هو مرسي لسفن التجارة الأجانب منذ القدم حتى اليوم، مما جعل منتجاتهم النحتية مشهورة لدى شعوب جنوب شرق أسيا. بل قد تصل هذه الشهرة إلى الصين.

لقد تطورت القصة بشبه الأسطورة عن بداية فن النحت لدى شعب جيبارا أن هذا الفن كان موجودا منذ عصرهم القديم، وهو عصر مملكة ماجاباهيت “Majapahit” عهد ملك براويجايا الأول “Brawijaya 1″ الذي كان يتولى حكم هذه المنطقة، ثم تم تطوير هذا الفن متوارثا من جيل إلى جيل فأصبح تراثا ثقافيا لشعب جيبارا اليوم. هذا إضافة إلى إنه ذو قيمة إقتصادية وتجارية عالية ونافعة لهم.

جيبارا معروفة بأنها غنية في الإبداعات اليدوية النفية، وبالأخص فن النحت النموذجي على الخشب إذ إنتشرت هذه السمعة إلى البلدان الأجنبية حتى لُقّبت هذه المنطقة فيما بعد بـــ”جيبارا مدينة فن النحت اليدوى”.

ويتميز نحت الخشب من جيبارا بجماليته الفنية اللطيفة وجودته الأنيفة، وهي مصنوعة من 100% خشب الساج الأصلى وينحتها أيدى سكاتها المهنيين مباشرة. وكان تحاتي من جيبارا قادرين على المنافسة الإقتصادية مع غيرها من المناطق الأخرى في هذا المجال، سواء من حيث فلسفتها الفنية أو أسلوبها المعقدة أو صقلها الدقيق وجودتها وجمال ذوقها.

وتتجلى هذه العمليات النحتية بأن تصبح الكراسى والطاولات والأبواب والنوافذ وتماثيل الحيوان وأواني الزهور الزخرفية، وما إلى ذلك من متطلبات المشترين.

مما يهمنا إضافته إلى الثقافة الإسلامية هو الإشارة إلى أن أهل جيبارا أيضا يقومو بنحت تابلوهات الخشب على شكل زخارف الخط العربي بامتياز الطبع الجاو

ى الإندونيسي، ويختلف بالتأكيد هذا الخط العربي ذو الطبع الجاوى عن فن الخط العربي في دول شرق الأوسط والأندلس، نظرا إلى اختلاف طبائعهم الثقافية أو إلهام إحساسهم الفني، بل قد يكتب هذا الخط على شكل اللغة العربية، كما أنه يكتب أيضا باستخدام الأحرف العربية فقط دون اللغة، وتسمى هذه الكتابة  بــ”العربية المنحرفة” (Arab pegon). وكان هذا الخط العربي عادة يكتب على خشب الساج مع لمسة الفكر الفني لدى نحاتي جيبارا حيث يعرف فيما بعد بنحت الخط العربي الجيباري، لقد تميز هذا الإنتاج الجباري، بماتانته وقوة الخشب التى تدوم سنوات طويلة بل حتى مئات السنين.

وكانت منتجات الخط العربي من جيبارا متعددة ومتنوعة: بدءا من الخط العربي البسيط جدا مثل كتابة “الله” و”محمد”، حتى الخط العربي الجباري التى تكتب فيه الأحرف المعقدة والكثيرة مثل كتابة سورة يس بأكملها. مع العلم أن النحات القائم بنحت سورة يس جميعها على شكل شجرة الساج مثلا، يحتاج إلى وقت قد يستغرق شهرين مع الإتقان والاعتناء التام بكل اية وأخرى حتى ينتهى العمل جيدا.

 

لذلك، مع هذا الطابع المتميز يمكن للمنحوتات المزخزرفة كانت أم خطوطا عربية  أن تتنافس مع المنتجات الأخرى في الأسواق المحلية والدولية، بل في الواقع لكثير من التجار الأجانب خاصة القادمين من الدول العربية الذين جاءوا على أمل خاص لحجز المنتوجات النحتية من أيدى النحاتين في جيبارا مباشرة.

هذه هي فرصة عمل التجاري للمنتجات النحتية من جيبارا، ومن المتوقع أن يكون له مستقبل أكثر إشراقا مثل ماحدث بالنسبة للباتيك الإندونيسي (Batik Indonesia)، وبالإضافة إلى طرح احتمال التجارة المريحة عرضت جيبارا أيضا للسياح والتجار الأجانب على أن يأتوا ويتمتعوا بجمالياتها الطبيعية مثل: شاطئ كارتيني (Pantai Kartini) وجزيرة صغيرة كاريمون جاوا (Pulau Karimun Jawa) وغار تريب (Gua Trip) وكهف مانيك (Gua Manik) وشلال سونجو لانجيت (Air Terjung Senggo Langit) وغيرها من المناظر الجميلة في جيبارا.

تعليقات
Loading...