إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

قصص النهر:مغامرة عند سفح جبل ميرابي

Sensasi Susur Sungai Penuh Cerita di Kaki Gunung Merapi

- الإعلانات -

0 168

جاكرتا، إندونيسيا اليوم –  في جوكجاكارتا ، يمكن تتبع العديد من الخيارات عند النهر. لكن ليس العديد من الأنهار تجعلنا متحمسين مع الرهبة في نفس الوقت. تدفق النهر عند سفح جبل ميرابي مرورا بريف يسمى ببانتشوه  ، الواقع في  منطقة سليمان.

ريف بانتشوه  يحتوي على عدد  من القرى عند سفح جبل ميرابي ، والتي تشتهر بأنها واحدة من أكثر البراكين نشاطا في العالم. تدفق النهر  من خلال هذه القرية من أعلى جبل ميرابي ، والتي تمكنت بعد ذلك من أن تصبح واحدة من الامكنة السياحية. من خلال هذه الأنشطة ، دعا مدير القرية السياحة البيئية بانتشوه السياح للاستمتاع بمتعة اللعب المائية وسماع مليون قصة عن القرية.

عندما تضع قدمك في الماء الصافي ، يداعبك إحساس رائع. و الصخور الحادة للنهر كأنها تخترق الأعصاب. ولكن لا يمكن لأي شخص أن يقاوم الإغراء لمواصلة الرحلة.

وفقا لنجاتيان ، 52 ، رئيس فريق توعية السياحة في قرية بانتشوه ، فإن أول نقطة في هذه الرحلة تسمى ببوتشونج. هذه الرحلة الطويلة قصيرة بسبب العديد من القصص التي يمكن الاستمتاع بها وتسجيلها في الذاكرة.

قصص النهر مغامرة عند سفح جبل ميرابي 1- اندونيسيا اليوم

يحتفظ هذا النهر بقصة حزينة حول أسلاف شعب بانتشوه  ، الذين اضطروا إلى العمل عند الهولنديين لبناء سكة حديد لنقل البضائع . و تستخدم لنقل منتجات قصب السكر إلى مصانع السكر في منطقة ميداري. وقال نجاتيان: “كانت  هذه المنطقة  حقول لقصب السكر ، وليست مرارع سالاك ، والعديد من الأسلاف  كانوا عبيد سخرة  في العمل  “.

لا تبقى الحكاية في هذه النقطة ، لا نبتعد عن جسر مونتيث ،  سنجد صخرة كبيرة يسمى واتو تشانتانج . تلك الصخرة شاهدة على مئات رجال  . فقد كان في هذه القرية عرف وراثي على هذه الصخرة بعد الختان.

وفقا لنجاتيان ، أنه كان لكل رجال أن يحك جسمه بعد الختان ليسهل خلع ضمادة الختان . ثم بعد ذلك يقوموا بتجفيف الجسم على تلك الصخرة. فمن حرارة هذا الصخرة يعتقد سكان القرية فيها سرعة برء الختان.

لا تبعد من الحجر الكبير  ، هناك حجر كبير آخر يُستخدم في كثير من الأحيان كمكان للتأمل. وقال نجاتيان “كل ليلة جمعة وثلاثاء كلوون ، عادة ما يكون هناك أناس يجلسون للتأمل ، بدءا من الساعة 12 ليلا  حتى الفجر”.

المترجمة  : مايا يونياتي | المحرر :  د . طلال الشايقي | المصدر: ديتيك


Jakarta, Indonesiaalyoum.com –   Di Yogyakarta, banyak pilihan sungai yang bisa disusuri. Namun tidak banyak sungai yang membuat kita senang bukan kepalang sekaligus bergidik. Aliran sungai di kaki Gunung Merapi yang melewati Dusun Pancoh, Kabupaten Sleman, salah satunya.

Dusun Pancoh merupakan salah satu perkampungan di kaki Gunung Merapi, yang terkenal sebagai salah satu gunung berapi teraktif di dunia. Perkampungan ini dilalui aliran sungai dari hulu Gunung Merapi, yang kemudian dikelola menjadi salah satu aktivitas wisata. Melalui kegiatan tersebut, pengelola Desa Ekowisata Pancoh mengajak para wisatawan merasakan nikmatnya bermain air sambil menuturkan sejuta cerita tentang dusun tersebut.

Begitu menjejakkan kaki ke dalam air yang jernih, sensasi dingin sekejap menggelitik. Batu-batu kali terasa seperti sedang menotok urat syaraf, terasa ngilu hingga ke ubun-ubun. Namun siapa pun tak dapat menolak rayuan untuk melanjutkan perjalanan.

Menurut Ngatijan, 52 tahun, Ketua Kelompok Sadar Wisata (Pokdarwis) Dusun Pancoh, titik pertama perjalanan ini disebut Pucung. Perjalanan panjang ini terasa singkat karena banyak cerita yang dapat dinikmati dan direkam di ingatan.

Sungai ini menyimpan cerita pilu mengenai leluhur warga Pancoh, yang dijadikan pekerja paksa oleh Belanda untuk membangun rel lori. Lori ini digunakan untuk mengangkut hasil perkebunan tebu warga ke pabrik gula di kawasan Medari. “Jadi dulunya daerah ini adalah kebun tebu, bukan kebun salak, dan leluhur banyak yang dijadikan budak,” tutur Ngatijan.

Cerita itu bukan isapan jempol belaka. Di sungai ini masih tersisa monthet, yang merupakan penyangga jembatan untuk lintasan lori. Di sini, wisatawan diminta jalan jongkok untuk melaluinya sebagai bentuk penghormatan atas pengorbanan para nenek moyang warga Pancoh.

Cerita tidak berhenti di situ. Tak jauh dari titik jembatan monthet, kita akan menemukan batu besar seukuran kerbau bernama watu cantang. Batu ini menjadi saksi ratusan pria Pancoh saat menjemput masa akil balig. Ada sebuah tradisi yang dilakukan turun-temurun untuk menjemur kelamin yang habis disunat di atas batu ini.

Menurut Ngatijan, sebelum berendam, seorang anak laki-laki yang baru saja disunat diwajibkan kungkum (berendam) di sungai ini. “Kungkum itu biar kain bisa dilepas dengan mudah,” katanya. Setelah berendam, lalu dijemur dengan bantalan batu supaya panas. Panas batu inilah yang dipercaya bisa memaksimalkan perawatan pasca-sunat.

Tak jauh dari watu cantang, ada batuan besar lain yang kerap dijadikan tempat bersemedi. “Setiap malam Jumat dan Selasa Kliwon, biasanya ada orang-orang yang bersemedi, mulai dari pukul 12 malam sampai subuh,” ujar Ngatijan.

Penerjemah: Maya Yuniati | Editor: Thalal Al.Syaeqi | Sumber: Tempo

 

(13)

تعليقات
Loading...
Click Me