إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

قمة كورية جنوبية إندونيسية تدعو لتحديث العلاقات، وتحث بيونغ يانغ لنزع سلاحها النووي

Leaders of S. Korea, Indonesia agree to upgrade ties, urge N. Korea to give up nukes

0 354

جاكرتا، اندونيسيا اليوم – أعلنت كوريا الجنوبية وإندونيسيا أمس الخميس (9/11)، عن اتفاقهما على ترقية مستوى علاقاتهما الثنائية إلى “شراكة استراتيجية خاصة”، تدفع باتجاه شراكة تعاونية تشمل جميع الجوانب ذات الصلة بالمجلات الاقتصادية والثقافية والسياسية، وهي شراكة تغطي القضايا الأمنية أيضا.

وخلال مباحثات القمة التي جرت بين الرئيس الكوري مون جيه-إن، ونظيره الإندونيسي جوكو ويدودو، اتفق الجانبان أيضا على بذل الجهود المشتركة نحو إحداث زيادة مطردة في التبادلات، وتنويع التعاون التجاري بين بلديهما.

ووصل الرئيس الكوري إلى جاكرتا، أمس الأربعاء، في زيارة رسمية إلى إندونيسا تستغرق ثلاث أيام.

و تهدف الزيارة إلى تطوير الروابط الدبلوماسية بشكل أكبر مع إندونيسيا، والتي سبق وأن وصلت إلى مرحلة “شراكة استراتيجية”.

وخلال المباحثات، اتفق الطرفان على العمل بشكل مشترك لضمان توسيع نطاق علاقتهما الاستراتيجية، بما يجعلها تتعدى سياقها الثنائي، لتساهم بشكل فاعل بجهود السلام والاستقرار والازدهار في الإقليم والعالم، وفقا لبيانهما الصحافي المشترك في أعقاب القمة.

وجاء في البيان الذي نشره القصر الرئاسي الكوري الجنوبي “البيت الأزرق” أن الجانبان اتفقا على ترقية علاقاتهما الثنائية إلى مستوى “شراكة استراتيجية خاصة”.

ووفقا للبيان، يأتي مضمون التعريف الجديد للعلاقة الثنائية ليركز على تجسيد التعاون بين البلدين، بما يسهم في تحقيق المنفعة المشتركة للبلدين وشعبيهما، في عدد من المجالات، التي تركز بشكل خاص، على الصناعات الأساسية ومشروعات البنى التحتية.

قمة كورية جنوبية إندونيسية تدعو لتحديث العلاقات، وتحث بيونغ يانغ لنزع سلاحها النووي

واتفق الجانبان أيضا على بحث إجراء اجتماعات وفق الإطار الحواري المتبع في كوريا الجنوبية مع الدول الصديقة “2 + 2″، وهي اجتماعات تشمل مسؤولي دفاع وخارجية البلدين.

وتأتي هذه الأجتماعاع الثنائية لتضاف إلى اجتماعات أخرى رفيعة المستوى تعقد بشكل دوري بين الجانبين: أولهما “اجتماع اللجنة الوزارة المشتركة”، وثانيهما “الحوار الاستراتيجي” والذي يجري عقده بمستوى نواب الوزراء بين البلدين.

تجدر الإشارة إلى أنه تم توطيد العلاقات الدبلوماسية بين كوريا الجنوبية وإندونيسيا في عام 1973م.

وفي الشأن الاقتصادي، تعهد رئيسا البلدين بتعزيز حجم التبادل التجاري السنوي بين بلديهما ليصل إلى (30) مليار دولار أمريكي في غضون عام 2022م.

وكان حجم التبادل التجاري بين البلدين قد سجل 23.6 مليار دولار أمريكي في عام 2014م، بحسب تقديرات صادر عن السفارة الكورية الجنوبية المعتمدة لدى إندونيسيا.

ووفقا للبيان المشترك، فقد وافقت كوريا الجنوبية على تسهيل إجراءات منح التأشيرات للسياح الإندونيسيين الراغبين في زيارة كوريا الجنوبية، وذلك في إطار سعي حكومة الدولتين لتعزيز التبادلات بين الشعبين.

كما اتفقا أيضا على دعم البلدين بعضهما البعض لإنجاح استضافة دورة الألعاب الأولمبية والبارالمبية الشتويتين في مدينة بيونغ تشانغ بكوريا الجنوبية، ودورة الألعاب الآسيوية في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، واللتين من المقرر أن تستضيفهما الدولتين العام المقبل.

وقال الرئيسان في البيان المشترك أيضا، إنهما اتفقا على بحث السبل للاستفادة من استضافة البلدين للفعاليتين الرياضيتين، لتسهيل التبادلات الشعبية فيما بينهما.

وجاء في البيان أيضا أن الرئيسين تعهدا على العمل لتوسيع نطاق تعاونهما الثنائي ليغطي القضايا الإقليمية والعالمية ذات الإهتمام المشترك، بما فيها المسألة النووية لكوريا الشمالية.

وعبر الرئيسان عن قلقهما العميق إزاء تجربة كوريا الشمالية النووية، وتجاربها المتعددة لإختبار منظومة صواريخها الباليستية، والتي -بحسب وصفهما- تشكل تهديدا خطيرا للأمن والسلم الدوليين.

هذا ويلمح البيان هنا إلى التجربة النووية الأخيرة التي أجرتها كوريا الشمالية في الثالث من شهر سبتمبر الماضي، والتي تمثل أقوى تجاربها النووية على الإطلاق.

وعبر الرئيسان أيضا عن تأكيدهما على دعم جهود إنهاء نزع أسلحة بيونغ يانغ النووية بشكل محقق لا رجعة عنه، داعين كوريا الشمالية إلى الامتثال لقرارات مجلس الأمن الدولي، التي تحظر أنشطتها النووية والصاروخية. (يونهاب)

تعليقات
Loading...
Click Me