مجلس إدارة الحركة الوطنية لحراسة الفتوى ، بختيار ناصر لا يمثل رئيس الحركة

Pengurus GNPF Ulama Diubah, Bachtiar Nasir tak Jabat Ketum

0 826

 

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – هذا العام، قامت الحركة الوطنية لحراسة الفتوى العلماء بتغيير مجلس إدارته. ويتم تغيير الإدارة على أساس اتفاق الأعضاء عن طريق الشورى.

قد يهمك: حقيقة حركة الدفاع عن الإسلام III

وقال المدير العام للحركة الوطنية لحراسة فتوى العلماء، الأستاذ يوسف محمد مارتاك، إن التغيير يهدف إلى تحقيق أداء المنظمة التى تم تشكيلها بسبب إهانة الدين. وهناك تغيير نظام قيادة المنظمة على أساس النظام الجماعي حيث يشمل جميع عناصر المنظمة.

“إنا نريد تحقيق أداء المنظمة فقط، فلا يوجد سبب محدد من الرئيس السابق للحركة، بختيار ناصر، لأن آلية قيادة النظام تتغير”. قاله خلال مؤتمر صحفي في جاكرتا، يوم الإثنين (12/3).

“فهكذا إذا كان الشكل مختلفا كالمعتاد في الرئاسة لتكون جماعية أكثر، لذا فإن أعضاء مجلس الإدارة الآخرين تتمتع اصواتهم بنفس الحقوق”. بحسبه.

وأوضح أن أحد أسباب تغيير بختيار ناصر من منصبه هو كونه مشغول. وذكر أن بختيار ناصر لديه أنشطة كثيرة.

قد يهمك: أمين رئيس : يتمنى ذكرى حركة الدفاع عن الإسلام أن تثير ضجة في العالم

“إنه نشط في قضية فلسطين والأشياء الأخرى، ومن أسباب تغييره هو أنشطته، فإن أنشطته كثيرة”. قال.

وبحسبه، فإن باختيار ناصر الآن عضو في مجلس الأمناء. في الوقت الحالي، لا تزال الحركة الوطنية لحراسة فتوى العلماء بحاجة إلى شخصية باختيار ناصر الذي ساهم في هذه المنظمة تحت قيادة حبيب رزق.

“لذلك هو (بختيار) عضو مجلس الأمناء تحت قيادة حبيب رزق. لا نريد أن نفقد بختيار ، وفترة مجلس الإدارة فقط لمدة عام إلى عامين”.

والتغيير ليس فقط في منصب الرئيس، بل تم تغير الأمين العام للحركة، مونارمان،  والأمين العام الجديد للحركة هو محمد على الخطاط.

وأوضح مرة أخرى أن الحركة الوطنية لحراسة فتوى العلماء تأسست بسبب قضية إهانة الدين من قبل باسوكي تجاهايا بورناما على أساس طلب الشرطة أنها ستعلن أنها إهانة لو كان هناك فتوى من مجلس علماء إندونيسيا (موي) وبعده تم تشكيل الحركة الوطنية لحراسة فتوى العلماء.

“وبعد أن بذلنا الجهود فترة من الزمن، حصلنا على النتيجة حيث يتم انتخاب حاكم مسلم لمحافظة جاكرتا. وكفاحنا لم ينته ولن يتوقف،” أكد.

“وبفضل من الله تعالى وعونه، يزرقنا الله القوة والاستقامة والصبر أمام محاولة تجريم وتضييق المسلمين،” أوضح.

قد يهمك: أنيس يحضر الاحتفال لخريج حركة 212 ويدعو إلى الوحدة الإندونيسية

المترجم :لالو عبد الرزاق | المحرر: طلال الشيقي | المصدر:  صحيفة ريفوبليكا

Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Pada tahun ini Gerakan Nasional Penyelamat Fatwa Ulama (GNPF) Ulama merombak kepengurusan. Pergantian kepengurusan ini dilakukan atas dasar kesepakatan musyawarah anggota.

Ketua Umum GNPF Ulama, Ustad Yusuf Muhammad Martak mengatakan perombakan ini semata-mata untuk memaksimalkan kinerja organisasi karena adanya penistaan agama. Sekaligus adanya perubahan sistem kepemimpinan di mana sistem kolektif kolegial akan lebih merangkul semua elemen organisasi.

“Kami ingin siasati efektifitas kerja saja. Tidak ada alasan spesifik Bactiar Nasir (Mantan Ketum GNPF) karena mekanisme kepimpinan sistemnya berubah,” ujarnya saat konferensi pers di Jakarta, Senin (12/3).

“Jadi begini kalau bentuknya berbeda seperti biasanya menjadi presidium agar lebih leluasa sifatnya kolektif kolegial jadi pengurus yang lain mempunyai suara dengan hak yang sama,” ucapnya.

Ia menjelaskan, salah satu alasan pergantian Bachtiar Nasir sebagai ketua adalah kesibukan. Bachtiar disebut mempunyai agenda yang sangat padat.

“Beliau aktif masalah Palestina dan segala macam. Salah satu dari beliau (faktor pergantian), melihat aktivitas beliau, jadi banyak kesibukan beliau,” ucapnya.

Menurutnya, Bachtiar kini menjadi salah satu anggota Dewan Pembina. Saat ini GNPF Ulama masih membutuhkan sosok Bachtiar yang telah berkontribusi di organisasi di bawah Habib Rizieq ini.

“Jadi dia (Bachtiar) menjadi pembina di bawah Habib Rizieq. Kami tidak mau kehilangan Bachtiar juga. Kepengurusan ini periodenya satu sampai dua tahun saja,” ungkapnya.

Tak hanya posisi ketua umum, Sekjen GNPF Ulama Munarman juga diganti. Posisi sekjen kini dijabat Muhammad Al Khaththath.

Ia pun kembali menjelaskan, bahwa GNPF didirikan setelah adanya penistaan agama oleh Basuki Tjahaja Purnama, di mana permintaan kepolisian sendiri akan menyatakan ini adalah penistaan jika ada fatwa dari Majelis Ulama Indonesia (MUI) setelah itu dibentuklah GNPF MUI.

“Setelah berjalan waktu dengan berjuang kita mendapat bonus terpilihnya pemimpin muslim di Jakarta. Perjuangan kita belum berakhir dan tidak akan ada henti-hentinya,” ucapnya.

“Berkat pertolongan Allah saat ini kita masih diberikan kekuatan, Istiqomah dan kesabaran dengan adanya upaya kriminalisasi dan memojokkan umat Islam,” jelasnya.

Penerjemah: Lalu Abdul Razzak | Editor: Talal alSahiqi | Sumber: Republika

 

تعليقات
Loading...