إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

مجلس علماء إندونيسيا يبدأ الحوار بين علماء ثلاثة دول لتحقيق السلام الأفغاني

MUI Inisiasi Dialog Ulama Tiga Negara Wujudkan Perdamaian Afghanistan

- الإعلانات -

0 453

جاكرتا، إندونيسيا اليوم –  بدأ مجلس علماء إندونيسيا اجتماع علماء ثلاثة دول لبحث السلام الأفغاني، وسيعقد الاجتماع الذي يشمل علماء اندونيسيا وأفغانستان وباكستان في الفترة من 26 إلى 28 مارس المقبل في جاكرتا.

وقد تجلت الخطة في الحوار بين مجلس علماء إندونيسيا مع الوفد الأفغاني ( المجلس الأعلى للسلام). وحضر في الحوار نائب رئيس مجلس علماء إندونيسيا البروفيسور يونهار إلياس، ورئيس العلاقات الخارجية الشيخ محي الدين جونيدي، والأمين العام لمجلس علماء إندونيسيا الأستاذ/ زيتون راسمين، وممثلو إدارة مجلس علماء إندونيسيا.

ومن المجلس الأعلى للسلام الأفغاني حضر عدد من العلماء، منهم عطا الله لودين رئيس وفد المجلس الأعلى للسلام الأفغاني، وخدابخش محسني، وعبد الخير أشقون، وأمين الدين مزتاري، ومحمد قاسم حليمي. وكذلك حضر السفير الأفغاني لدى إندونيسيا رويا رحماني. وحضر الاجتماع أيضا ممثلون من وزارة الخارجية ومكتب إدارة نائب رئيس الجمهورية.

وأوضح عطا الله لودين، رئيس وفد المجلس الأعلى للسلام الأفغاني، أن هذه الزيارة تأتي متابعة لزيارة الوفد السلام الأفغانى الرسمية إلى إندونيسيا منذ فترة، والمهمة الرئيسية في هذه المرة هي طلب مساعدة مجلس علماء إندونيسيا؛ على أن يكون وسيطا في الحوار بين علماء أفغانستان وعلماء باكستان.

وقال: إن مكانة إندونيسيا مناسبة، لان هذا البلد هو أكبر دولة اسلامية واعتبر بالتأكيد أن له دور في العالم. “اننا نريد المساعدة من مجلس علماء إندونيسيا في التوسط لدى علماء الدولتين من أجل السلام في أفغانستان”. قاله فى جاكرتا، يوم الثلاثاء (13/2).

وقال عطا الله إن أهمية مشاركة علماء باكستان ترجع إلى النتائج القوية، حيث إن هناك عدد من التفجيرات الانتحارية والجهادية التي تهدد أفغانستان حتى الآن تأتي بأمر أحد قادة المواطنين الباكستانيين أو الجهات المقيمة فقط في باكستان: “إننا لا نريد أن نزعج باكستان، ولكننا نريد ببساطة أن يقوم العلماء المنتمون إلى طالبان بتحقيق وقف دعواتهم الجهادية في أفغانستان”. أكده عطا الله.

وفى نفس الوقت، قال نائب رئيس مجلس علماء إندونيسيا يونهار إلياس، إن مجلس علماء إندونيسيا مستعد للتوسط في الحوار الثلاثي من أجل تعزيز السلام في أفغانستان وفقا لتوجيه الرئيس جوكو ويدودو فبل قترة، حيث ينبغي للعلماء الإندونيسيين أن يقدموا دورا حقيقيا للسلام في أفغانستان.

“إن تجربة إندونيسيا في مواجهة الأفكار والحركات المختلفة يمكن أن تكون نموذجا في إطار أفغانستان”، بحسب يونهار. وفي الاجتماع كشف يونهار عن التاريخ والتنوع ودور المنظمات الإسلامية المعتدلة الكبيرة في تنفيذ ومساعدة إندونيسيا على استقلال.

وأسفر الاجتماع الذي عقده مجلس علماء إندونيسيا عن عدة اتفاقات، من بينها عقد الاجتماع القادم للعلماء (إندونيسيا – باكستان – أفغانستان) تحت عنوان (الحوار الثلاثي)، حتى تحقيق السلام في الأرض الإسلامية الأفغانية” والخطة التي سيتم فيها إعلان جاكرتا للسلام الأفغاني.

وبشكل منفصل اقترح رئيس مجلس علماء إندونيسيا، معروف أمين، بإنشاء مؤسسة كمجلس لعلماء إندونيسيا في أفغانستان. نظرا لدور مجلس علماء إندونيسيا، فإن المجلس سيكون منتدى لمختلف الجمعيات والمنظمات الإسلامية ذات الخلفيات والأفكار الإيديولوجية المختلفة. وبالتالي فإن الاختلافات التي نشأت سوف تدار بشكل جيد مع مبدأ الإسلام النبيل.

“إن عدد المنظمات الجماهيرية الاسلامية التي انضمت إلى مجلس علماء إندونيسيا يبلغ 70 منظمة”، قاله الشيخ معروف في مبنى مجلس علماء إندونيسيا، بجاكرتا الوسطى، الثلاثاء (13/2). وهو يشجع نجاح الحوار الثلاثي لتحقيق السلام في أفغانستان.

وفي غضون ذلك، وبعد استقبال وفد المجلس الأعلى للسلام في أفغانستان يوم الاثنين (12/2) في مبنى مكتب نائب رئيس الجمهورية، جاكرتا، قالت وزيرة الخارجية، ريتنو مارسودي: أن إندونيسيا وأفغانستان حاليا تجريان الاتصالات المكثفة من أجل تحقيق السلام في أفغانستان.

“نحن نقوم بتكثيف الاتصالات، وثانيا، فإن إندونيسيا لا تقوم بالاتصالات فقط مع حكومة أفغانستان، لكن مع الدول الأخرى لأن إندونيسيا تعتقد، أو ما يمكن التسليم به: بأن إندونيسيا يمكن أن تقدم المساهمة في تحقيق السلام الأفغاني”، قالته للصحافيين كما نشرته صحيفة أنتارا.

المترجم :لالو عبد الرزاق | المحرر: فارس البدر | المصدر:  مجلس علماء إندونيسيا

Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Majelis Ulama Indonesia (MUI) menginisiasi pertemuan ulama tiga Negara bahas perdamaian Afghanistan. Pertemuan yang melibatkan ulama Indonesia, Aghanistan, dan Pakistan akan dihelat pada 26-28 Maret mendatang di Jakarta.

Rencana tersebut tercetus dalam dialog antara MUI dan Delegasi untuk Perdamaian Afghanistan (High Peace Council/HPC). Hadir dari MUI antara lain Wakil Ketua Umum MUI Prof Yunahar Ilyas, Ketua Bidang Hubungan Luar Negeri KH Muhyiddin Junaidi, Wasekjen MUI Ustaz Zaitun Rasmin, dan perwakilan pengurus MUI.

Sementara hadir dari HPC Afhanistan sejumlah ulama yaitu Ataullah Lodin yang sekaligus Ketua Delegasi HPC, Khudabakhsh Mohseni, Abdul Khair Uchqoon, Aminuddin Muzatari, dan Mohamad Qasim Halimi. Hadir pula Dubes Afhanistan untuk Indonesia Roya Rahmani. Perwakilan Kementerian Luar Negeri dan Kantor Sekretariat Wakil Presiden juga hadir dalam pertemuan itu.

Ketua delegasi HPC Ataullah Lodin menjelaskan, kunjungan kali ini merupakan layatan resmi utusan perdamaian Afganistan ke Indonesia beberapa waktu lalu. Misi utama kali ini adalah meminta bantuan MUI sebagai mediator dialog antara ulama Afghanistan dan Pakistan.

Dia menyebutkan, Indonesia dinilai tepat lantaran Negara ini adalah Negara Muslim terbesar dan tentu dianggap memiliki pengaruh di mata internasional. “Kami ingin MUI membantu memediasi ulama dua Negara ini demi terwujudnya perdamaian di Afghanistan, “kata dia di Jakarta, Selasa (13/2).

Ataullah mengungkapkan, alas an pentingnya melibatkan ulama Pakistan karena berdasarkan temuan kuat, sejumlah aksi bom bunuh diri dan jihad yang hingga sekarang mengancam Afghanistan berasal dari oknum tokoh warga Negara Pakistan dan atau actor yang hanya berdomisili di Pakistan. “Kita tidak hendak menyudutkan Pakistan tapi semata ingin para oknum ulama yang berafiliasi ke Taliban itu sadar dan menghentikan seruan jihad mereka di Afghanistan,” kata dia.

Sementara wakil ketua umum MUI Prof Yunahar Ilyas mengatakan, MUI siap menjembatani dialog tripartite guna mendorong terwujudnya perdamaian di Afghanistan.Sesuai dengan arahan Presiden Joko Widodo beberapa waktu lalu, ulama Indonesia mesti memberikan peran nyata bagi kedamaian di Afghanistan.

“Pengalaman Indonesia menghadapi beragam pemikiran dan pergerakan bisa dijadikan rule model dalam konteks Afhganistan,” kata dia. Dalam pertemuan tersebut Yunahar membeberkan sejarah dan keberagaman serta peran besar Ormas Islam moderat dalam menegakkan dan mengisi kemerdekaan Indonesia.

Pertemuan HPC dan MUI tersebut menghasilkan sejumlah kesepakatan antara lain, tema akan diangkat adalah “Dialog Ulama Tripartit (Indonesia-Pakistan-Afghanistan) untuk mewujudkan Perdamaian di Bumi Islam Afghanistan” dan rencana Deklarasi Jakarta untuk perdamaian Afghanistan.

Secara terpisah Ketua Umum MUI KH Ma’ruf Amin mengusulkan pendirian lembaga semacam MUI di Afghanistan. Berkaca pada MUI, lembaga tersebut akan menjadi wadah beragam perkumpulan dan ormas Islam dengan berbagai latarbelakang ideologi dan pemikirannya. Dengan demikian perbedaan yang muncul akan dapat dikelola dengan baik dengan prinsip Islam yang luhur.

Ormas Islam yang bergabung ada 70 di Indonesia, MUI yang mengelola perbedaan,”kata Kiai Ma’ruf di gedung MUI, Jakarta Pusat, selasa (13/2). Dia mendukung terealisasinya Dialog Tripartit tersebut untuk mewujudkan perdamaian di Afghanistan.

Sementara itu, usai menerima kunjungan delegasi HFC Aghanistan Senin (12/2) di Kantor Wakil Presiden Jakarta, Menteri Luar Negeri Retno Marsudi menyatakan pemerintah Indonesia dan Afghanistan saati ini sedang melakukan komunikasi intersif demi perdamaian di Afghanistan.

Intensifikasi komunikasi kita lakukan, Yang Kedua, Indonesia dari komunikasi. Komunikasi ini tidak hanya dengan pemerintah Afghanistan, tetapi dengan yang lian-lain karena Indonesia percaya, atau bisa diterima untuk bisa memberikan kontribusi untuk peace process-nya,” kata dia kepada wartawan seperti dilansir Antara.

Translated by: Lalu Abdul Razzak | Editor: Fares alBadr | Source:   MUI

 

(62)

تعليقات
Loading...
Click Me