معهد قمرالدين سامبورنان بونجاه غرسيك

0 200

تأسس معهد قمرالدين سامبورنان بونجاه غرسيك  سنة 1188 من الهجرة /  1775 من الرومية و أسسه الشيخ قمرالدين رجل عالم من سلالة سلطان هادي ويجايا جاكا تينعكير  ويعرف هذا الشيخ Pangeran Kanugrahan   صاحب الفضيلة . هو أصلا من بونانج توبان ، هو قمرالدين بن الشيخ سامي الدين بن الشيخة جوناه بنت الشيخ دينطا بن الشيخ جومالي بن الشيخ سلطان هادي ويجايا. و كان الشيخ قمرالدين منذ صغره يحب السفر لطلب العلم من عالم إلى عالم ، وفي مهبط رأسه بونانج توجد بيئة علمية حسنة تساعده على ذلك.

بعد أن تلقى علوم الدين من والديه صار متعلما في معهد سيوولانSewulan  بونوروغو Ponorogo. تفرغ في التعلم على الشيخ حسن بشري ثم ينتقل إلى معهد في مادورا. ثم انتقل إلى هذه المنطقة في سنة 1188. كان انتقاله إلى غرسيك لأنه مجيبا لتعاهده مع مريده وهو تيرتو ريجا Tirtorejo  الذي صار محافظا في غرسيك وصار مستشارا له.

إضافة إلى ذلك أصبح الشيخ قمرالدين مرشد الطريقة شطارية من قبيل الشيخ محي الدين (عبد المحي ) باميجاهان Pamijahan جاوى الغربية. وهو قريب أيضا ببانجيران Pangeran ديبوايجورو Diponegoro وفي منطق الشيخ قمرالدين فيه علامة وهي شجرة ساوو Pohon sawo وتخصص بحبة واحدة وشجرة Mengkudu.

المرشد الثاني الشيخ هارن المعروف بالشيخ صالح الأول . وهو الولد الثامن من أولاد الشيخ قمرالدين وهو توفي في مكة مكرمة كان في سفره لأداء الحج رحمه الله تعالى رحمة واسعة في سنه 1258 من الهجرة ودفن في مقبرة معلى مكة المكرمة.

و كان الشيخ هارون متعلما في معهد سيدوسيرمو سورابيا Sidosermo Surabaya. وتخصص في العلوم الشرعية والدفاع عن النفس. في أثناء تعلمه في المعهد أنه رجع إلى البيت ذهابا وإيابا لأنه تعهد بأمر الزراعة والحقول لوفاء ما من حق أهله وأقربائه عليه من النفقة ونفقة نفسه في المعهد.

والمرشد الثالث الشيخ بشير زوج الشيخة شريفة بنت الشيخ هارون ، هو من رومو Roomo غرشيك. قام بإشراف إدارة المعهد 25 سنة. وتقدم المعهد تحت رئاسته. أنه كان الذي يرمم مصلى لانجار أجونج Langgar Agung سامبورنان.

المرشد الرابع الشيخ مصطفي : هو تلميذ الشيخ هارون (الشيخ صالح الأول)وزوج ابنته، من سيندانج دوور. كان مديرا لمعهدين : في سيدايو Sidayu وفي سامبورنان Sampurnan. عندما عاد الشيخ نووي من مكة. صار تنازل من مجلس الإدارة وسلم الرئاسة للشيخ نووي ( صالح الثاني).

والمرشد الخامس واسمه الشيخ نووي المعروف بالشيخ صالح الثاني هو بن الشيخ مدياني زينجكل توبان. تعلم في أول عمره عند والده ثم تعلم في معهد كيدونج مادورا. عند الشيخ نظام الدين تلميذ صاحب الكتاب سفينة النجاة الشيخ سليم بن سمير الحضرمي والشيخ نووي هذا معاصر الشيخ خليل بنجكالان وهو في نفس المعهد.

الشيخ نووي (كان معروفا باسم الشيخ صالح غرسيك ) وهو معاصر الشيخ محفوظ الترماسي وهو في نفس المجلس معه في مكة سنة 1860 رومية. كان متعلما ومقيما في مكة المكرمة. وهو كان يعاصر الشيخ نووي البانتاني, ويعاصر الشيخ خليل كاديماعان بانجكا لان مادورا, وهو أيضا معاصر بعض المشاييخ الأجلاء في جاوى حينذاك , منهم : الشيخ صالح لانجيتان, والشيخ صالح دارات السماراني ( شيخ السيدة كارتيني) وأيضا الشيخ أنوار باتانج والشيخ عبد الكريم كاليوونجو وغيرهم. كان هو في مجلس الشيخ أبي بكر شطا هو مؤلف إعانة الطالبين والشيخ نووي هذا من التلاميذ الذين يسجلون هذا الكتاب بإذن شيخه الشيخ أبي بكر شطا.

ثم المرشد السادس هو الشيخ محمد إسماعيل بن الشيخ نووي ، تعلم في بداية نبوغه عند والده الشيخ محمد نووي ثم تعلم في معهد كاديماعان بانجكالان عند الشيخ خليل صديق والده، هو ابن الشيخ عبد الكريم تيبوونج بالمصاهرة. وفي عهده تأسست المدرسة الإبتدائية وتكرم بتسميتها باسم “السعادة” حضرة الشيخ هاشم أشعري. كان الشيخ اسماعيل حضر المعركة عشر نوفمبر سورابيا. توفي في سنة 1368 من الهجرة.

والمرشد السابع الشيخ محمد صالح بن الشيخ مصطفى كرنجي باتشيران لامونجان، تعلم أولا عند والده ثم تعلم عند الشيخ هاشم أشعري في تيبوإيرينج جومبانج.  ثم تعلم عند الشيخ محفوظ الترماسي في الحديث وعلومه في مكة سنة 1929 – 1932 م.

وفي عهده تكاملت تأسيس مدارس ومعاهد تربوية. فتأسست المؤسسة قمرالدين وساعده في تقوية وترشيخ المؤسسة فضيلة الشيخ علي مسعود جاتيروغو Jatirogo توبان.

والشيخ كان ينضم بمعسكر الأمن للرعاية الوطنية BKR وهو مستشاره , وتم أيضا برئاسة الشوون الدينية فرع بونجة وأعضاء زعماء DPRD غرسيك حينذاك.

والمرشد الثامن هو فضيلة الشيخ الحاج أحمد محمد الحماد وهو الابن الثالث من أولاد الشيخ صالح مصطفى . ولد في سنة 1940 م. كان محبا للعلم. وسجل أنه ارتحل لطلب العلم في عدة المعاهد في جزيرة جاوى وخارجها. منها معهد منبع المعارف دينانثار جومنباج ومعهد الهداية لاسيم Lasem جاوى الوسطى ومعهد تيجال ريجا ماجيلانج زعهد تريتيك tretek باري Pare كاديري Kediri. وهو أيضا صديق قريب للشيخ عبد الرحمن واحد – رئيس جمهورية القديم- ,تم تأسيس الجامعة قمرالدين في سنة 1986 تحت رئاسته. وفضيلته توفي في 2013 م.

بقلم : إمام بصري الجومبانجي.

تعليقات
Loading...