واشنطن وبكين تشاركان بمناورات بحرية دعت إليها إندونيسيا

0 201

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – شاركت كل من الولايات المتحدة والصين في مناورات عسكرية بحرية متعددة الجنسيات بدأت في إندونيسيا الاثنين، رغم الخلافات بين القوتين.

وتخوض واشنطن وبكين منافسة محتدمة على عدة جبهات؛ دبلوماسية وعسكرية وفي مجالي التكنولوجيا والاقتصاد.

قد يهمك أيضا : إندونيسيا تقترح خطة سلام في أوكرانيا

وعزز الجيش الأمريكي عملياته في منطقة آسيا والهادئ في مواجهة ازدياد نفوذ الصين التي نظّمت مؤخرا مناورات حربية عدة في محيط تايوان.

لكن البلدين أرسلا سفنا حربية للمشاركة في المناورات البحرية متعددة الأطراف للعام 2023 التي تستضيفها إندونيسيا في مياهها الشرقية قبالة جزيرة سولاوسي من الاثنين حتى الخميس.

ونقلت وكالة “فرانس برس”، الأحد، عن ناطق باسم السفارة الأمريكية في جاكرتا قوله إن البحرية الأمريكية أرسلت سفينة قتالية شاطئية للمشاركة في المناورات.

وأضاف المصدر أن التدريبات ستسمح للولايات المتحدة “بالانضمام إلى صفوف بلدان متشابهة بالتفكير و(إلى) حلفائنا وشركائنا للعمل على حل التحديات المشتركة” مثل الاستجابة للكوارث وتقديم المساعدات الإنسانية.

قد يهمك أيضا : جزيرة بالي تصدر دليلا لقواعد السلوك للسياح بعد سلسلة فضائح تورط فيها زوار أجانب

بدورها، ذكرت وزارة الدفاع الصينية الأسبوع الماضي بأنها سترسل مدمّرة وفرقاطة بدعوة من البحرية الإندونيسية.

يتوقع أيضا أن ترسل أستراليا وروسيا سفنا حربية، بحسب قائمة للجيش الإندونيسي اطلعت عليها “فرانس برس”.

وأفاد مسؤولون بأن 17 سفينة أجنبية ستشارك في التمرينات التي ستركز على عمليات غير عسكرية مع أهم الحلفاء.

وقال الناطق باسم البحرية الإندونيسية أي ميد ويرا هادي في بيان إن “المناورات البحرية متعددة الأطراف MNEK هي تدريب غير حربي يعطي أولوية للتعاون البحري في المنطقة”.

ودخلت واشنطن وبكين في سجال هذا العام بشأن سلسلة مسائل مرتبطة بآسيا والهادئ بما فيها ملف تايوان، الجزيرة المدعومة من الولايات المتحدة التي تعتبرها الصين جزءا من أراضيها.

كما يتنافس البلدان دبلوماسيا لكسب حكومات جزر الهادئ.

قد يهمك أيضا : قطاع التعدين في إندونيسيا يجذب استثمارات بـ9 مليارات دولار

وبلغ التوتر ذروته عندما عبر منطاد يشتبه بأن الصين استخدمته لأغراض التجسس فوق أراضي الولايات المتحدة قبل أن يتم إسقاطه.

وأفاد وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن في قمة دفاعية في سنغافورة الأسبوع الماضي بأن على الدولتين إعادة إطلاق الحوار تجنبا لأي “سوء فهم” قد يؤدي إلى اندلاع نزاع.

ورفضت بكين دعوة وجهت إلى وزير دفاعها للقاء أوستن على هامش تلك القمة.

//إندونيسيا اليوم/متابعات//

تعليقات
Loading...