منظمة بابوا المستقلة: إذا كان الجيش الإندونيسي يريد الحرب فنحن مستعدين للمعركة

OPM: Kalau TNI Nyatakan Perang, Kami Siap Tempur

0 730

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – جيش التحرير الوطني لبابوا الغربية – التابع لمنظمة بابوا المستقلة- يقول أنه مستعد لمحاربة الجيش الوطني الإندونيسي.

هيندريك مينوانج – قائد عمليات الدفاع عن المنطقة الثالثة كاليكوبي نيمانغكاوي- بابوا، التابع لجيش التحرير الوطني لغرب بابوا، يؤكد أن قواته ستدخل المعركة بالأسلحة التي تمتلكها، وأن منظمة بابوا المستقلة لن تهرب من المواجهة.

صرح هيندريك للسي ان ان عبر الهاتف، الإثنين 2/4: “إذا كان الجيش الإندونيسي يتحدث عن الحرب، حسنًا! نحن نقبلها، و مستعدون لها. من المستحيل أن نهرب. اسمها حرب ونحن مستعدون للحرب”.

هو يعرف أن الأسلحة والمعدات التي يملكها الجيش الإندونيسي لا تقارن بما يملكه جيش التحرير الوطني لغرب بابوا. ويجري الاتصالات مع قادة المناطق الدفاعية الأخرى الموجودة بالغابات.

وأضاف: ” لايوجد تنسيق؛ لأن المسافات بيننا بعيدة بالفعل. لكن الفكر يظل واحد”.

وبخلاف محاربة الجيش الإندونيسي، فإن منظمة بابوا المستقلة تشن حربًا دبلوماسية. عدد من الدبلوماسيين التابعين لاتحاد حركات تحرير غرب بابوا، يضغطون على المستوى الدولي. من بين هؤلاء الدبلوماسيين: بيني ويندا، وأوكافيانوس موتى، وريكس روماكيك، وباولا ماكابوري.

قال هيندريك: “الحرب الدبلوماسية يتولاها دبلوماسيينا”.

أما عن الحوار، فإن هيندريك يقول بأن بابوا المستقلة لن تدخل في حوار مع الحكومة، إلا إن كانت الأمم المتحدة طرفًا في الحوار. فهو يرى أن الأمم المتحدة قد تورطت كذلك في قضية بابوا عندما ضمتها إلى إندونيسيا.

وأضاف: ” كل ما هو ملك شعب بابوا والسكان الأصلين لأراضي بابوا، يجب أن يعود لهم مرة أخرى”.

يقول هيندريك أن قواته وبمساعدة المجتمع المحلى مازالت تناضل ضد شركة فري بورت إندونيسيا. فهو يعتبر الشركة الأمريكية هي جذر المشاكل في بابوا.

” أعيدوا حق السيادة لشعب بابوا الذي خدع عبر السنين” كلمة هيندريك.

في وقت سابق كان وزير الدفاع السيد راميزارد راتشودو قد قال أنه لايخشي تهديدات منظمة بابوا المستقلة بالحرب. إنذار المنظمة بالحرب كان قد تم نشره عبر وسائل التواصل الجتماعي بتاريخ 27 فبراير الماضي.

يؤكد راميزارد على أن قوة و تجهيزات قوات منظمة بابوا المستقلة لا تقارن بقوة الجيش الإندونيسي.

قال راميزارد من مكتب وزير الدفاع بجاكرتا، الأربعاء 28/3: “هم يدعونا للحرب؟، حسنًا فلنذهب للحرب. إذا كان هناك من يدعوك للحرب، فكيف يمكنك أن تجلس هادئًا”.

في حين قال رئيس الوحدة السابعة عشرة ( تشاندراواسي) أن قواته مستعدة لقتال منظمة بابوا المستقلة. لكن أكد الكولونيل إنف محمد آيدي أن الجيش الإندونيسي لا يريد هذه الحرب.

وقد كان تبادل إطلاق النار بين الجانبين قد بدأ منذ يومين في بانتي-تيمباجابورا- تيميكا-بابوا. هيندريك يقول أن إطلاق النار قد بدأ بسبب محاولات الجيش الإندونيسي الدخول إلى بانتي منذ الأحد. وقد كمن مقاتلوا منظمة بابوا المستقلة للجنود الإندونيسيين حتي اشتبكوا معهم في النهاية.

وحسب هيندريك خلال تبادل إطلاق النار قد قتل عضو واحد من منظمته، واحترق أحد المنازل.

بينما يقول الكولونيل محمد آيدي أن أثنين من منظمة بابوا المستقلة قد قتلا، وجرح العشرات منهم. وتوفي جندي واحد من الجيش الإندونيسي.

ويوضح آيدي بأن هذا الاشتباك المسلح جاء نتيجة لاحتجاز 1300 رهينة في بانتي. وقد نزح حوالي ألف شخص بينما تبقى 300 شخص من السكان الأصليين مازالوا يقاومون.

قال آيدي: “لقد عادوا للسيطرة على بانتي مرة أخرى”.

قد يهمك: شروق شمس جميل يوجد في جبل سيبيسو – بيسو

المترجم : مؤمن مجدي | المصدر: سي ان ان إندونيسيا

Jakarta, Indonesiaalyoum.com –  Tentara Pembebasan Nasional Papua Barat (TPNPB) Organisasi Papua Merdeka (OPM) menyatakan siap perang melawan Tentara Nasional Indonesia (TNI).

Panglima Operasi Komando Daerah Pertahanan III Kalikopi, Nemangkawi, Papua, Hendrik Manwang menegaskan pihaknya siap bertempur dengan keterbatasan senjata yang ada. Meski demikian, dia menyatakan OPM tak akan lari dari pertempuran itu.

“Kalau TNI menyatakan perang, oke-oke saja kami terima. Kami siap. Tidak mungkin kami lari. Namanya tempur, kami siap bertempur,” ujar Hendrik kepada CNN Indonesia melalui sambungan telepon, Senin (2/4).

Dia mengakui peralatan senjata milik TNI jauh lebih lengkap dibandingkan persenjataan TPNPB OPM. Pihaknya juga melakukan komunikasi dengan Komando Daerah Pertahanan (Kodap) lain yang berada di hutan.

“Tidak ada koordinasi. Pemahaman tetap satu, karena jarak jangkau cukup jauh,” katanya.

Hendrik mengatakan selain siap perang secara fisik dengan TNI, OPM juga melakukan perang urat syaraf. Para diplomat yang tergabung dalam United Liberation Movement for West Papua (ULMWP) melakukan lobi di tingkat internasional. Mereka di antaranya Benny Wenda, Octovianus Mote, Rex Rumakiek dan Paula Makabory.

“Perang urat syaraf sudah dilakukan dengan kami punya diplomat,” ujarnya.

Namun untuk berdialog, dia mengatakan OPM tak akan melakukannya dengan pemerintah kecuali Perserikatan Bangsa Bangsa (PBB) ikut membahas persoalan kedua pihak. Sebab menurutnya, PBB juga terlibat dalam menganeksasi Papua ke NKRI.

“Tetapi apa yang menjadi milik Bangsa Papua dan rakyat pribumi Papua, maka kembalikan pada rakyat pribumi Papua,” tegasnya.

Hendrik juga mengatakan pihaknya bersama masyarakat setempat masih berjuang agar PT. Freeport Indonesia ditutup. Dia menilai perusahaan asal Amerika Serikat itu merupakan akar masalah di Papua.

“Kembalikan itu hak kedaulatan atas Bangsa Papua yang selama ini ditipu dari tahun ke tahun,” ujar Hendrik.

Sebelumnya, Menteri Pertahanan Ryamizard Ryacudu menyatakan tidak takut dengan ancaman perang dari Organisasi Papua Merdeka (OPM). Ultimatum OPM itu diunggah di media sosial pada 27 Februari lalu.

Ryamizard menegaskan kekuatan alutsista dan pasukan TNI lebih kuat dibandingkan tentara OPM.

“Mereka (OPM) ajak perang? Ya, perang saja. Orang ajak perang, masak makan soto sih,” kata Ryamizard di kantor Kementerian Pertahanan, Jakarta, Rabu (28/3).

Sementara Kodam XVII/Cenderawasih juga menyatakan hal yang sama bahwa mereka siap perang melawan OPM. Meski demikian, Kepala Penerangan Kodam XVII/Cenderawasih Kolonel Inf Muhammad Aidi menyebut TNI tidak menghendaki jika perang tersebut terjadi.

Baku tembak antara TNI dan OPM sudah pecah selama dua hari lalu di Banti, Distrik Tembagapura, Timika, Papua. Hendrik menyebut baku tembak berawal dari upaya TNI yang berusaha masuk ke Banti sejak Minggu. Namun TPN OPM mengadang TNI sehingga terjadi baku tembak.

Dalam baku tembak tersebut, menurut Hendrik satu orang anggota OPM tewas dan sebuah rumah terbakar.

Sementara Kolonel Inf Muhammad Aidi menyebut dua orang anggota OPM tewas dan puluhan lainnya luka-luka. Dari TNI, satu orang prajurit tewas.

Aidi menjelaskan, kontak senjata ini menyusul aksi penyanderaan 1.300 orang di Banti. Sebanyak 1.000 orang telah mengungsi, sementara 300 lainnya yang merupakan penduduk asli setempat tetap bertahan.

“Sehingga inilah yang dikuasai lagi oleh mereka,” kata Aidi.

Penerjemah: Momen Magdy | Sumber:  CNN Indonesia

تعليقات
Loading...