موريتانيا في الذكرى الحادية والستين للعيد الوطني، بلد آمن جذاب واقتصاد واعد

Peringatan Hari Kemerdekaannya ke-61 Mauritania

0 198

                 بقلم/  السفير الحسين سيدي عبد الله الديه

الجمهورية الإسلامية الموريتانية، ذلك البلد الواقع في شمال غرب القارة الإفريقية ومن أرضها تأسست وانطلقت دولة المرابطين في القرن الحادي عشر ميلادي،  وعرف عبر  التاريخ الحديث تحت أسماء عدة منها “بلاد شنقيط ” “بلاد المور ” ولعل التسمية الأخيرة هي اشتقاق  الاسم الحالي “موريتانيا”  والذي أعتمدته الدولة الحديثة التي نالت استقلالها رسميا في 28  من نوفمبر 1960.

وتعتبر الجمهورية الإسلامية  الموريتانية في تركيبتها  الاجتماعية -الثقافية والبشرية، من الحالات النموذجية في عالمنا اليوم، للتعايش السلمي بين ثقافات متنوعة وأعراق متعددة متصالحة ومتسامحة فيما بينها، إدراكا من أبناء الوطن الواحد لمتطلبات الوحدة السياسية والعيش المشترك؛ وظل هذا النهج حاضرا في الممارسة  للدولة  والنخب السياسية والاجتماعية. و حرصا من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد الشيخ الغزواني ومنذ توليه مقاليد السلطة إثر  انتخابات رئاسية نزيهة وشفافة،  على ممارسة سلطاته الرئاسية في جو  من الانسجام والسكينة العامة؛ فتح أبواب مكتبه للفاعلين السياسين والاجتماعيين بهدف تحقيق اجماع وطني حول القضايا الجوهرية، و تكريسا لنهج الإجماع الوطني، بدأت قبل فترة وجيزة لقاءات تمهيدية لمشاورات جامعة  وشاملة ستتناول كافة القضايا الوطنية دون استثناء.

تعتمد الدولة النظام الديمقراطي التعددي، ينتخب فيه رئيس الجمهورية وممثلو الشعب في الجمعية الوطنية  والمجالس البلدية والجهوية بالاقتراع العام المباشر ؛ وتحتل المرأة مكانة خاصة في كافة مراكز اتخاذ القرار، حيث يضمن لها القانون نسبة الزامية في  الترشيحات فضلا عن لائحة خاصة بالنساء، فالمرأة الموريتانية حاضرة وبقوة  إلى جانب الرجل في كل الدوائر دون تمييز.

فموريتانيا كغيرها من دول العالم تتأثر  بما يجري حولها من أحداث وتطورات؛ وإن كانت ظاهرة الارهاب  والتطرف والجريمة العابرة للحدود  من أهم التحديات التي عرفها عالمنا اليوم فقد اتخذ البلد مبكرا  الإجراءات الكفيلة بالتصدي لهذه الظواهر الدخيلة على مجتمعنا وقيمنا فوضع استراتيجية وطنية ذات أبعاد متعددة في جوانبها الأمنية-العسكرية، الاقتصادية- الاجتماعية فضلا عن مقاربة تعتمد محاورة  المغرر بهم من الشباب ودمجهم في الحياة النشطة. وبفضل  هذه الاستراتيجية تنعم موريتانيا اليوم بالأمن والاستقرار.

تنفرد موريتانيا بموقع جيو- استراتيجي مميز ، حيث تشكل نقطة التقاء وجسر عبور بين إفريقيا شمال وجنوب الصحراء الكبرى، ومحطة على الخطوط البحرية بين الشرق الأوسط وغرب إفريقيا، كما أنها بوابة طبيعية لإفريقيا نحو أروبا وحتى القارة الأمريكية التي لا يفصلها عن شواطئها  سوى المحيط الأطلسي.  وقناعة من الحكومة الموريتانية بقدرة البلد على خلق نهضة اقتصادية شاملة تأخذ بعين الاعتبار  المقومات  المتاحة من موقع استراتيجي ووفرة في الموارد الطبيعية وتنوعها، بدأت الجهات المسؤولة بالعمل ببرنامج أولوياتي الموسع، كرؤية إستراتيجية لتنمية تأخذ بعين الاعتبار التحديات المتعلقة  بتنويع الاقتصاد وبتثمين الموارد والتسيير المستدام للثروات وتعزيز النمو وخلق مزيد من فرص العمل؛ كما تضع  مكانة خاصة للقطاع الخاص الذي ينظر إليه كمحرك للتنمية وعامل فعال في خلق الثروة وتوفير مراكز الشغل ، وتمت مراجعة قانون الاستثمار  وأدخلت تعديلات على القانون المنشئ للمنطقة الحرة في العاصمة الاقتصادية نواذيبو بغرض تحفيز فرص الاستثمار، وتمت كذلك مراجعة القانون التجاري من أجل توفير المزيد من الضمانات للمستثمرين الخصوصيين.

وتجسيدا لهذه المراجعات، تتطلع موريتانيا إلى جلب المزيد من الإستثمارات الأجنبية المباشرة في  قطاعات ذات قيمة مضافة عالية، مثل: الطاقة التي  يتوقع أن تشهد في المستقبل القريب نقلة نوعية على ضوء اكتشاف احتياطات ضخمة من الغاز  والعمل على تطوير واستغلال حقل  “بندا”  للغاز الطبيعي في أفق 2023 والتوجه لإنتاج الهيدروجين الأخضر مصدرًا بديلاً ومستدامًا للطاقة النظيفة؛ المعادن وتشمل الثروة المعدنية التي تزخر بها الأراضي الموريتانية (الحديد ،الذهب ،النحاس، الفوسفات ،الجبس، الرمل، الملح ،الكوارتز، الماس، الكروم، المنغنيز، الرصاص ، ومجموعة عناصر البلاتين ،التربة النادرة ، التربة السوداء) ؛ الصيد  البحري، تتميز الشواطئ الموريتانية بكونها من أغنى شواطئ العالم حيث تقدر الكميات الممكن اصطيادها دون الإخلال بالتوازنات البيولوجية للمخزون ب 1.8 مليون طن سنويا؛  الزراعة،  تقدر الأراضي الصالحة للزراعة في موريتانيا بأكثر من 500 ألف هكتار منها 140 ألف من الأراضي القابلة للري على الجانب الموريتاني من نهر السنغال؛  الثروة الحيوانية، تقدر الثروة الحيوانية في البلاد بأكثر من 29,5مليون رأس؛ السياحة،  يمتلك البلد مؤهلات سياحية هائلة توفر فرص استثمار واعدة مثل المدن الأثرية  المصنفة ضمن التراث البشري من طرف منظمة اليونسكو ( شنقيط ، وادان ، تشيت ، ولاتة) والتي تشهد مهرجانات سنوية أضحت محجاً لعدد كبير من السياح، وواحات النخيل  في ولايات “آدرار” و “تكانت” و “لعصابة”، علاوة على الساحل الأطلسي النقي والنظيف، ومناخه اللطيف، ومناظره الخلابة ومحمياته الطبيعية (الرأس الأبيض، حوض آرغين ودياولينغ)، وتضم حظيرة حوض “آرغين” أرخبيلا من الجزر على ساحل المحيط الأطلسي.

عملا على تعزيز الروابط الأخوية القائمة بين موريتانيا وإندونيسيا وضمن رؤية استشرافية، بادرت موريتانيا  في سنة 2019 بافتتاح سفارة في جاكرتا  لتوثيق علاقات التعاون الثنائي بين بلدين شقيقين تجمعهما  خصائص وقيم مشتركة، ينشطان في منظمة التعاون الإسلامي وحركة عدم الانحياز، بالإضافة إلى  العديد من المنظمات الدولية الأخرى.

 

جاكرتا 27/11/2021


oleh: Houssein Sidi Abdellah DEH,

Duta Besar Republik Islam Mauritania di Jakarta, Indonesia

Republik Islam Mauritania, adalah negara yang terletak di barat laut benua Afrika, di negara ini dulu pernah berdiri Daulah Murabithun pada abad kesebelas, dikenal sepanjang sejarah dengan beberapa nama, antara lain “Chinguetti” dan “Moor”, yang kemudian menjadi cikal bakal nama negara “Mauritania”. Dipopulerkan dan diakui oleh negara-negara didunia, ia memperoleh kemerdekaannya secara resmi pada 28 November 1960.

Dalam perkembangannya, Republik Islam Mauritania, secara tatanan sosial budaya dan peradaban manusianya dianggap sebagai salah satu contoh peradaban yang maju di dunia, hal tersebut dibuktikan dengan koeksistensi perdamaian ditengah pluralisme budaya dan multi-etnis yang hidup damai dan toleran. Dinamika tersebut juga hadir dalam praktek ruang lingkup bernegara, berpolitik dan bersosial. Mohamed Ould Ghazouani, sejak menjabat sebagai presiden melalui pemilihan yang adil dan transparan menjalankan kekuasaannya dangan harmonis dan penuh kedamaian serta sangat terbuka kepada seluruh element masyarakat baik politikus, maupun tokoh sosial demi mewujudkan Kesatuan dalam mengangani isu-isu nasional di negaranya, dan mengabdikan dirinya untuk kepentingan umum. Beberapa waktu yang lalu, telah dilakukan pertemuan pendahuluan, bertujuan untuk melakukan konsolidasi secara komprehensif yang membahas seluruh permasalah nasional tanpa terkecuali.

Negara Mauritania mengadopsi sistem demokrasi pluralistik, di mana presiden dan para wakil rakyat di majelis nasional, dewan kota dan daerah dipilih melalui hak pilih secara langsung. Perempuan diberikan porsi khusus di setiap pengambilan keputusan yang dijamin oleh undang-undang serta memiliki persentase wajib dalam pencalonan. Perempuan Mauritania duduk sejajar dengan laki-laki di semua bidang tanpa diskriminasi.

Mauritania, seperti negara-negara lain di dunia, dipengaruhi oleh peristiwa dan isu-isu di sekitarnya. Seperti halnya fenomena terorisme, ektrimisme, dan kejahatan global lainnya yang menjadi salah satu tantangan terpenting diberbagai belahan dunia dan Mauritania telah mengambil langkah-langkah preventif untuk menghadapi fenomena tersebut baik dari segi ketahan militer, ekonomi dan sosial, selain itu diperkuat dengan pendekatan dialog  terhadap pemuda kearah yang lebih produktif. Dengan strategi tersebut, Mauritania kini menikmati keamanan dan stabilitas negaranya.

Mauritania merupakan negara yang cukup menarik dengan letak geografisnya yang istimewa karena merupakan titik pertemuan dan  titik transit antara negara benua Afrika, Utara dan Selatan Sahara, dan terminal di jalur maritim antara Timur Tengah dan Afrika Barat. Dengan demikian pemerintah Mauritania sangat yakin akan kemampuan negaranya untuk menciptakan kebangkitan ekonomi yang komprehensif, dengan memperhitungkan sumberdaya yang tersedia dari letak yang strategis dan dari keragaman sumber daya alamnya, pemerintah sudah memulai bekerja dengan melakukan program prioritas yang diperluas sebagai visi strategis untuk pembangunan, dengan mempertimbangkan berbagai tantangan ekonomi, peningkatan pengelolaan sumber daya, pengelolaan kekayaan yang berkelanjutan, dan peningkatan pertumbuhan yang menciptakan lebih banyak peluang kerja; serta dukungan dari sektor swasta, yang dipandang penting sebagai penggerak pembangunan ekonomi dan faktor yang efektif dalam meningkatkan pendapatan negara demi menciptakan lapangan pekerjaan. Adapun upaya lainnya  telah dilakukan adalah dengan peninjauan ulang  terhadap undang-undang investasi juga dilakukan amandemen terhadap undang-undang zona bebas perekonomian di ibu kota ekonomi Nouadhibou dengan tujuan merangsang peluang investasi, berikut undang-undang perdagangan yang turut ditinjau ulang sebagai jaminan bagi investor swasta.

Sebagai perwujudan dari tinjauan tersebut, Mauritania berharap dapat menarik lebih banyak investasi asing di berbagai sektor dengan nilai tambah yang tinggi, seperti: Sektor energi, yang diharapkan dapat menjadi lompatan kuantum dalam waktu dekat sehubungan dengan penemuan cadangan gas yang sangat besar yang bekerja untuk mengembangkan dan mengeksploitasi ladang gas alam “Panda” di Horizon 2023 dan menuju produksi hidrogen hijau sebagai sumber energi  alternatif dan berkelanjutan; juga meliputi kekayaan mineral tanah Mauritania (besi, emas, tembaga, fosfat, gipsum, pasir, garam, kuarsa, berlian, kromium, mangan, timbal, elemen golongan platinum, tanah jarang, tanah hitam); dan perikanan laut pada pantai Mauritania yang merupakan salah satu pantai terkaya di dunia yang menghasilkan 1,8 juta ton per tahun; adapun lahan pertanian  yang dapat digarap di Mauritania diperkirakan lebih dari 500.000 hektar, di mana 140.000 di antaranya diirigasi dari Sungai Senegal; begitu pula dengan jumlah  peternakan di negara ini diperkirakan lebih dari 29,5 juta ekor; dari segi Pariwisata, negara ini memiliki potensi pariwisata yang sangat besar yang memberikan peluang investasi yang menjanjikan, seperti kota-kota arkeologi yang diklasifikasikan sebagai warisan kuno oleh UNESCO (Chinguetti, Ouadne, Chet dan Latta), yang menampilkan festival tahunan sebagai objek wisatawan, juga memiliki hamparan kebun kurma di daerah bagian “Adrar”. Selain itu ada juga pantai Atlantik yang bersih, dan menyegarkan dengan pemandangan yang indah, dan cagar alamnya (Cape White, Argin Basin dan Dioling).

Dalam rangka memperkuat ikatan persaudaraan antara Mauritania dan Indonesia serta perwujudan visi ke depan, Mauritania mengambil inisiatif pada tahun 2019 dengan membuka kedutaan besarnya di Jakarta untuk memperkuat hubungan kerja sama bilateral antara dua negara yang memiliki kesamaan karakteristik dan nilai dan juga bersama-sama terhimpun aktif dalam Organisasi Kerjasama Islam (OKI) dan Gerakan Non-Blok, serta organisasi internasional lainnya.

Jakarta, 28/11/2021

Y.M Bapak Houssein Sidi Abdellah DEH,

Duta Besar Luar Biasa dan Berkuasa Penuh

Republik Islam Mauritania untuk Jakarta, IndonesiRepublik Islam Mauritania untuk Jakarta, Indonesia

تعليقات
Loading...