إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

مَعروفْ أمين: يَجب عَلى الجامِعات أن تَلعبْ دَور “المُهدئ”.

Wapres Minta Perguruan Tinggi Redam Penyebaran Radikalisme

28

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – طَلبَ نائب الرئيس الإندونيسي، الأستاذ مَعروف أمين، مِن الجامِعات ومؤسسات التَعليم العالي في إندونيسيا لِعب دَورْ “المُهدئ”. أي أنهم يَجب أن يَحِدوا مِن الظروف السَلبية التي بدورها تخلق حالة مِن عَدم الإستقرار. وأيضًا، عليهم مَنع إنتشار التَطرُف.

قَال ذلك، في كلمته التي قالها في حَفل تَخرُج الدُفعة السابعة والعشرون في مَرحلة الدراسات العُليا، والدُفعة الثالثة عَشر في مَرحلة الباكلوريوس بجامعة السُلطان مولانا حسن الدين الإسلامية الحكومية ببانتين، يَومْ السبت (14/12).

حيث قال: “الجهود المبذولة لمواجهة التطرف مهمة للغاية، لإن التطرف والإرهاب، يُهدد حياتنا ودولتنا وشَعبِنا وأمُتنا الإسلامية”. فندق كاركاتار، تشيليجون، السبت (14/12).

أكَّد مَعروف أن التَطرف طَريقة فِكرية مُعينة، تنتقِل مِن شخص لآخر عَبر مَبدأ الإستهانة في إستعمال العُنف لتحقيق هَدف مُعيّن. ولذلك، يَرى مَعروف أن يَجب عَلينا أن نَبدأ في مواجهة تِلك السلسلة الفِكرة وعَملْ مَنعْ جّذري لإنتقالِها بِين النَاس.

لذلك، يَعتقد معروف أن مِن واجِبْ الجامعِاتْ في إندونيسيا أن تُعطي تَطعيم أو تَحصين للمواطنيين، حَتى لا يَتقبلوا تِلك الأفكار المُتطرِفة.

حيث قال: “يَجب عَلى الجامعات ذات الخلفية الدينية، أن تُعلِم الناس ماهو الإسلام الحَقيقي. وأن تَدعوا الناس أن الإسلام دين حُب ولا يُشجِع أبدًا عَلى عداء الآخرين”.

حَضر ذلك الحَفل 840 خريج مِن مرحلة الباكلوريوس، و90 خريج مِن مرحلة الدراسات العُليا “الماجستير”. وكَان عُنوان كَلمة الأستاذ معروف أمين هو “التدفق الإقتصادي في نَظر الشريعة الإسلامية”.

وشَجّع مَعروف الأكاديميين في الجامِعة، وفي بَعض الجامعات الأخرى، ليبذلوا الجُهد المَطلوب للحد مِن الفَقر وعَدم المساواة. حيث أنه يَرى أن هاتين المُشكلتين مِن المشاكِل الرئيسية للأمة الإندونيسية.

يَعتقد مَعروف أن إحدى أدوات الحَد مِن الفَقر وَعدم المساواة هي تشجيع وتمكين المواطنيين مِن المشاركة في الأنشطة الإقتصاديّة، بالأخص الأنشطة التي توافِق الإقتصاد الإسلامي.

حيث قال: “تَعمل الحكومة الآن عَلى تسريع عَملية نمو الأنشطة الإقتصادية والماليّة الإسلامية. وأتمنى أن تُشارِك الجامِعة في تَمكين الأمة الإندونيسية في أن تَفهم الإقتصاد والتجارة الإسلامية بشكل صحيح”.

 

المترجم : محمد علي | المصدر: وكالة ريبوبليكا الإخبارية


Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Wakil Presiden KH Ma’ruf Amin meminta perguruan tinggi bisa mengambil peran sebagai stabilitator. Yakni dalam meredam kondisi negatif yang dapat menciptakan instabilitas dalam masyarakat. Salah satunya, kata Kiai Ma’ruf, mencegah penyebarluasan paham radikalisme.

Itu disampaikan Kiai Ma’ruf saat menyampaikan orasi ilmiah dalam acara Wisuda Sarjana XXVII dan Pascasarjana XIII UIN Sultan Maulana Hasanuddin Banten, Sabtu (14/12).  “Upaya menangkal radikalisme ini sangatlah penting, karena radikalisme merupakan akar permasalahan utama dari terorisme yang mengancam kehidupan kita sebagai negara, sebagai masyarakat dan sebagai umat beragama,” ujar Kiai Ma’ruf di Royal Krakatau Hotel, Cilegon, Sabtu (14/12).

Kiai Ma’ruf menerangkan radikalisme adalah cara berpikir. Sedangkan radikalisasi adalah transfer cara berpikir yang mentoleransi kekerasan untuk tujuan tertentu. Karena itu, mencegah radikalisme harus dimulai dari upaya menangkal cara berpikir radikal dan memutus proses transfer cara berpikir radikal tersebut.

Untuk itu, Kiai Ma’ruf menyebut, pemberian imunisasi kepada masyarakat agar
tidak mudah menerima pikiran-pikiran radikal juga perlu. Karena itu, ia berharap peran perguruan tinggi dalam memberikan imunisasi kepada masyarakat tersebut.

“Kampus dengan misi pendidikan Islam harus lebih banyak menyampaikan pesan tentang Islam yang sesungguhnya. Serukan bahwa Islam merupakan agama cinta yang tidak mungkin mengajarkan sikap permusuhan terhadap sesama,” ujar Kiai Ma’ruf.

Dalam orasinya di hadapan 840 wisudawan sarjana dan 90 wisudawan magister dari UIN SMH Banten tersebut, Kiai Ma’ruf mengangkat tema “Arus Baru Ekonomi di Indonesia Perspektif Syariah”.

Ia juga berpesan kepada sivitas akademika UIN Banten dan perguruan tinggi lainnya  agar berperan dalam upaya pemberdayaan umat untuk mengurangi kemiskinan dan ketimpangan. Menurutnya, masalah kemiskinan dan ketimpangan masih merupakan masalah utama bangsa.

Ia pun menilai kemiskinan dan ketimpangan itu harus dihilangkan melalui kekuatan
umat. Karena itu, sangat penting untuk terus mendorong pelibatan seluruh umat dalam kegiatan ekonomi, terutama melalui penguatan ekonomi dan keuangan Syariah sebagai sarana keterlibatan umat dalam kegiatan ekonomi.

Ini kata Kiai Ma’ruf, sejalan dengan pemerintah yang ingin berakselerasi dalam pertumbuhan ekonomi dan keuangan Syariah. “Saya mengharapkan agar kampus
ini dapat juga berperan dalam pemberdayaan umat. Terutama dalam memberikan pemahaman mengenai konsep ekonomi dan niaga dalam Islam,” ujarnya.

Penerjemah: Mohamed Ali | Sumber: nasional.republika.co.id

تعليقات
Loading...
Click Me