هيئة الدعوة الإسلامية الإندونيسية: تمنع نشر كتاب “57 خطبة الجمعة” الذي يزعم أنه يروج للفكر الشيعي

DDII: Buku '57 Khutbah Jumat' Jangan Sampai Menyebar

0 1٬041

 

جاكرتا، إندونيسيا اليوم –  طلبت هيئة الدعوة الإسلامية الإندونيسية (DDII) من مجلس العلماء الاندونيسي على الفور مراجعة محتويات كتاب “57 خطبة الجمعة:وهي تتبع منطق الدين المتكامل مع القومية ولمس الدعاء” الذي يزعم أنه يروج للفكر الشيعي. قال محمد صديق، رئيس هيئة الدعوة الإسلامية الإندونيسية، إن الهيئة لا تتفق مع نشر الكتاب أو الفكر المنحرف الذي يحويه.

قد يهمك: مجلس العلماء الإندونيسي يقوم بمراجعة 57 موضوع لخطب يزعم أنها تروج للشيعة

على الرغم من أنه لم يقرأ الكتاب بعد، فقد طلب بعدم نشر الكتاب الشيعي الذي تم نشره في المجتمع. وبنبغي على مجلس العلماء الإندونيسي مراجعة الكتب قبل انتشارها في المجتمع لأنه يؤدي إلى الصراع في وسط المجتمع.

“طلبت هيئة الدعوة الإسلامية الإندونيسية من مجلس العلماء الإندونيسي بمراجعة هذا الكتاب، بما في ذلك مجلس العلماء الإندونيسي فرع جاوة الشرقية أن يهتم بهذا الكتاب. وإذا كانت هناك دلائل على وجود مخالفات، يجب سحب الكتاب ومنع نشره.” قال صديق، عندما اتصلت به صحيفة ريفوبليكا دوت كو أي دي، الخميس (29/3).

قال مجلس العلماء الإندونيسي (موي) فرع جمبر، جاوة الشرقية، في وقت سابق إن الكتاب الذي بعنوان “57 خطبة الجمعة: تتبع منطق الدين المتكامل مع القومية ولمس الدعاء يزعم أنه يعتنق المذهب الشيعي”. والكتاب مطبوع من قبل مؤسسة إسلامية “التكامل” يرأسها علي السقاف.

قد يهمك: إندونيسيا تدين اعتداءات الكيان الصهيوني على غزة

وقام بتقديم الكتاب رئيس هيئة تنمية الإيدولوجية بانجاسيلا، يودي لطيف. كما حث مجلس العلماء الإندونيسي فرع جمبر على عدم نشره لأنه يعتبر خطيراً ويمكن أن يثير القلق. ومع ذلك، فقد تم نشر بعض نسخ الكتاب.

وخاف صديق، إذا أجيز نشر الفكر الشيعي، أن ينشأ الصراع عموديا أو أفقيا. لأنه وفقا له، إن الشعب الإندونيسي عموما يعتنق مذهب أهل السنة والجماعة. وكذلك المنظمات الجماهيرية القائمة ، بما في ذلك جمعية نهضة العلماء والمحمدية، إنها تتمسك بمذهب أهل السنة والجماعة، ما عدا الأحمدية والشيعة.

وتحدث صديق عن عدة وجهات نظرحول الشيعة حيث أنها لا تتفق مع التعاليم الحقيقية للإسلام، خاصة تعاليم أهل السنة والجماعة. وقال إن الشيعة يصدقون فقط بآراء بعض العلماء، كما أنهم لا يعترفون بالخلافة التي استمرت في قيادة المسلمين بعد وفاة النبي.

قد يهمك: تعرف على رفيدة فرنادة الممثلة لاسم إندونيسيا في الساحة الدولية في مجال القرآن الكريم

عندما كان رسول الله على قيد الحياة، قإنه اشار إلى من سيقود المسلمين بعده وهو أبو بكر الصديق، أكبر أصحاب النبي. ومع ذلك، فإن الشيعة لا يعترفون خلافة أبي بكر والخليفتين بعده ويلعنونهما، وهما عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان.

“إنهم يلعنون أصحاب النبي والخلفاء غير علي بن أبي طالب. وقالوا تعيين الخلفاء، غير علي بن أبي طالب، كان خطأ. وكذلك إنهم يلعنون السيدة عائشة، زوجة النبي محمد r،” قال الصديق.

بالإضافة إلى ذلك، قال الصديق إن الأيديولوجية الشيعية يتمسكون فقط بالأحاديث التي روتها السيدة فاطمة الزهراء عن علي، وحفيد النبي محمد r الحسن والحسين. ومع ذلك، فهم لا يقبلون الأحاديث التي اعترف بها أهل الحديث الآخرين. ولم يكن رسول الله أثناء حياته دائماً بجانب علي وفاطمة. ليس هذا فحسب، بل إن الشيعة يشكون في أصلية القرآن الكريم.

لذلك، أكد صديق أن الناس في إندونيسيا يكتفون بأيديولوجية أهل السنة. كما أكد أن هيئة الدعوة لا تريد أن تدعم أي دولة في  انتشار تيارات أخرى، سواء كانت شيعية أو أي أيديولوجية منحرفة أخرى.

قد يهمك: منع بيع الخضار على الدرجات في مالوكو الشمالية

“يكفي لنا في إندونيسيا أن نفهم مذهب أهل السنة والجماعة، فلا يوجد نقص في الأيديولوجية وهي بحمدلله تشمل كل شيء، بما في ذلك التقدير لأهل البيت”. أضاف.

وفي وقت سابق، قال رئيس  مجلس العلماء الإندونيسي فرع جمبير، عبد الحليم سوبهار، إن كتاب “57 خطبة الجمعة” يعتبر خطيرا ويؤدي إلى الاضطرابات وفيه نشر تعاليم الشيعة. وقال إن محتويات الكتاب لا تتماشى مع إيديولوجية الإسلام السائدة في إندونيسيا ولديها دراسة سطحية. لأن الكتاب فقط يقتبس الآراء الثلاثة التي يشيع استخدامها من قبل الشيعة في رؤية أهل بيت، مثل آراء علي بن أبي طالب، وحسن وحسين.

قد يهمك: الشركات المصنعة تبدأ في سحب 27 علامة تجارية للأسماك من نوع الماكريل

المترجم :لالو عبد الرزاق | المحرر: طلال الشيقي | المصدر:  صحيفة ريفوبليكا

Jakarta, Indonesiaalyoum.com – Dewan Dakwah Islamiyah Indonesia (DDII) meminta Majelis Ulama Indonesia segera memeriksa isi buku “57 Khutbah Jumat: Runut Logika Agama yang Terpadu dengan Kebangsaan dan Sentuhan Do’a” yang terindikasi berpaham syiah. Ketua Umum DDII, Mohammad Siddik, mengatakan pihaknya tidak sepakat dengan penyebaran buku atau paham apapun yang dinilai menyimpang.

Meski belum membaca buku tersebut, ia meminta pula agar buku yang diduga berpaham syiah itu menyebar di masyarakat. MUI perlu memeriksa buku itu sebelum buku itu tersebar lebih jauh dan menimbulkan konflik serta reaksi dari masyarakat.

“Dewan Dakwah meminta MUI Pusat segera mempelajari buku ini, termasuk MUI Jatim agar menaruh perhatian pada buku tersebut. Jika memang ada indikasi penyimpangan, harus ditarik kembali bukunya dan penyebarannya dicegah,” kata Siddik, saat dihubungi Republika.co.id, Kamis (29/3).

Majelis Ulama Islam (MUI) Kabupaten Jember, Jawa Timur, sebelumnya menyatakan bahwa buku berjudul “57 Khutbah Jumat: Runut Logika Agama yang Terpadu dengan Kebangsaan dan Sentuhan Do’a” terindikasi berfaham keagamaan Syiah. Buku diterbitkan oleh lembaga Islam integral yang dipimpin oleh Ali Assegaf.

Sementara pengantar buku adalah Kepala Badan Pembinaan Ideologi Pancasila Yudi Latif. MUI Jember pun menghimbau agar buku itu tidak diedarkan, karena dinilai berbahaya dan dapat memicu keresahan. Namun, buku tersebut sebagian telah diedarkan.

Jika penyebaran aliran Syiah dibiarkan, Siddik khawatir akan timbul konflik baik itu secara vertikal maupun horizontal. Karena menurutnya, masyarakat Indonesia pada umumnya memegang paham Ahlu Sunnah Waljamaah. Begitu pula ormas-ormas Islam yang ada termasuk NU dan Muhammadiyah, juga memegang faham itu. Kecuali, Ahmadiyah dan Syiah.

Siddik menuturkan beberapa pandangan dalam faham Syiah yang tidak sesuai dengan ajaran Islam sesungguhnya, khususnya Ahlu Sunnah Waljamaah. Ia mengatakan, Syiah hanya mempercayai pendapat dari beberapa ulama saja dan mereka juga tidak mengakui kekhalifahan yang meneruskan kepemimpinan umat Islam setelah Rasulullah wafat.

Saat Rasulullah masih hidup, ia mengindikasikan yang akan memimpin umat Islam selanjutnya adalah Abu Bakar Siddiq, sahabatnya yang paling senior. Namun, kaum Syiah tidak mengakui dan mencela habis-habisan kekhalifahan Abu Bakar dan juga kekhalifahan selanjutnya, yakni Umar Bin Khattab dan Ustman Bin Affan.

“Mereka mencela sahabat dan khalifah selain Ali Bin Abi Thalib. Mereka mengatakan, bahwa pengangkatan para khalifah selain Ali itu adalah sebuah kesalahan. Mereka juga mencela Siti Aisyah yang merupakan istri dari Rasulullah SAW,” lanjut Siddik.

Selain itu, Siddik mengatakan faham Syiah juga hanya berpegang pada hadist-hadist yang dipegang oleh Fatimah Az-Zahra dan Ali, serta cucu Rasulullah Hasan dan Husein. Akan tetapi, mereka tidak menerima hadis-hadis yang sudah diakui oleh para ahli hadis yang lain. Sedangkan semasa hidupnya, Rasulullah tidak selalu berada di samping Ali atau pun Fatimah. Tidak hanya itu, faham Syiah juga juga meragukan orisinalitas Alquran.

Karena itu, Siddik menegaskan bahwa masyarakat di Indonesia merasa sudah cukup dengan faham Ahlu Sunnah. Ia juga menegaskan, bahwa Dewan Dakwah tidak menghendaki ada negara manapun yang mendukung penyebaran aliran lain, apakah itu Syiah atau pun faham lain yang menyimpang.

“Cukuplah bagi kita di Indonesia ini faham-faham Ahli Sunnah Wal Jama’ah. Tidak ada kurangnya faham itu dan mencakup semua. Termasuk penghargaan-penghargaan kepada Ahlul Bait,” tambahnya.

Sebelumnya, Ketua MUI Jember Abdul Halim Subahar mengatakan, bahwa buku ’57 Kutbah Jumat’ tersebut dinilai sangat berpotensi meresahkan dan banyak faham Syiah yang dikembangkan di dalamnya. Dikatakannya, isi buku tersebut tidak sesuai dengan faham arus utama Keislaman di Indonesia dan memiliki kajian yang dangkal. Karena di dalamnya hanya mengutip tiga pendapat yang biasa dikembangkan Syiah dalam melihat Ahlu Bait, seperti pandangan Ali bin Abi Thalib, Hasan dan Husei.

Penerjemah: Lalu Abdul Razzak | Editor: Talal alSahiqi | Sumber: Republika

 

تعليقات
Loading...