وزراء خارجية آسيا يطالبون حكام ميانمار العسكريين بإنهاء العنف

0 167

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – حث وزراء خارجية دول جنوب شرق آسيا ميانمار، يوم الإثنين (7/6)، على إنهاء العنف والإفراج عن المسجونين السياسيين والبدء في حوار وافقت عليه خلال اجتماع في الصين، في حين قال وزير خارجية سنغافورة إن المجموعة مستاءة من “التقدم البطيء جدا “.

ودعت وزيرة خارجية إندونيسيا ريتنو مرصودي إلى التطبيق الفوري والشفاف لاتفاق من خمس نقاط توصلت إليه رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في أبريل/نيسان، في حين قال نظيرها السنغافوري فيفيان بالاكريشنان إن الرابطة متحدة في التشديد على ضرورة قيام ميانمار بتحرك.

ولم يظهر زعماء ميانمار العسكريون استعدادا يذكر للالتزام باتفاق أبريل/ نيسان بين دول آسيان العشرة ومن ضمنها ميانمار والذي يقضي بإنهاء العنف وإجراء محادثات سياسية وتعيين مبعوث إقليمي خاص.

ودبت الفوضى في ميانمار منذ انقلاب الأول من فبراير/شباط في حين يحاول المجلس العسكري جاهدا تشديد قبضته منذ الإطاحة بالزعيمة المنتخبة أونج سان سو تشي.

وسو تشي التي ستحاكم الأسبوع المقبل بسلسلة من الاتهامات من بين أكثر من 4500 شخص اعتقلتهم السلطات منذ الانقلاب. وتقول منظمة حقوقية إن قوات الأمن قتلت 849 على الأقل. ولا يقر الجيش بهذا العدد.

ويقول الجيش إن أنصار الحكومة السابقة يتحملون المسؤولية عن العنف وإنه سيطر على الحكم بسبب تزوير انتخابات نوفمبر تشرين الثاني التي فاز فيها حزب سو تشي. وقالت السلطات خلال ذلك الوقت إن الانتخابات كانت نزيهة.

وتأتي تصريحات وزراء خارجية دول آسيان بعد زيارة قام بها مبعوثان من الرابطة يوم الجمعة وحثا السلطات خلالها على الإفراج عن جميع المسجونين السياسيين وناقشا تطبيق اتفاق أبريل/نيسان.

//إندونيسيا اليوم/متابعات//

تعليقات
Loading...