إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

الصعوبات التي تواجه الحكومة الإندونيسية في تحديد هوية الضحايا حادثة تدافع منى

- الإعلانات -

0 168

جاكرتا, إندونيسيا اليوم— قالت الحكومة الإندونيسية إنها تواجه صعوبات في تحديد هوية الضحايا الذين لقوا حتفهم خلال حادث التدافع بمنى، منها بسبب قدرة فريق مبعوث من الحكومة الإندونيسية  في كتابة اسم الضحية من اللاتينية إلى العربية.

وقال المدير العام للحج بوزارة الشؤون الدينية عبد الجميل, “إذا كان الأمر يتعلق بعدد الضحايا، فيمكن أن يتم ذلك بسرعة، ولكن فيما يتعلق بأسماءهم؟ و من أي فرقة؟  في الواقع هذه العملية ليست سهلة”، وأضاف  أن الحكومة الاندونيسية اختارت عدم ذكر هوية واضحة للضحايا، مثل اسم الضحية أو الفريق الأصل ورقم جواز السفر.

هذا نظرا إلى أن المعلومات من  شرطة الطوارئ في المعاصم السعودية حول هوية الضحية، حيث تكتب  الأسماء اللاتينية إلى العربية. قال عبد الحميل. “الشرطة في كثير من الأحيان أنها ليست على دراية بأسماء اندونيسيا، وخاصة الأسماء غيرعربية و تكتب الأسماء اللاتنية بالأحرف العربية” 

في مأساة “تدافع” منى 24 سبتمبر 2015، توفي ما لا يقل عن 123 الحجاج الاندونيسيين. 118 منهم ضحايا الحجاج الذين جاءوا من البلاد، و 5 هم المواطن الذين أقاموا في المملكة العربية السعودية, وحتى يوم السبت (10/10) خمسة حجاج إندونيسيا مفقودون منذ مأساة منى. (ليلي نور أوليا/إندونيسيا اليوم)

(8)

تعليقات
Loading...
Click Me