إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

الرهبان البوذيون المتشددون في ميانمار يتعهدون بمواصلة حملتهم ضد الروهنجيا

Kelompok Biksu Garis Keras Myanmar Bersumpah Lanjutkan Kampanye Anti-Rohingya

362

يانجون، إندونيسيا اليوم – تعهد راهب ميانمار المتشدد يوم الجمعة بمواصلة حملة الروهينجيا ضد المسلمين من خلال شبكة التواصل الاجتماعي على موقع فيس بوك رغم أن حكومة بورما تزعم أنها أصدرت أمراً بحظر النشاط.

يقول مسؤولو الأمم المتحدة الذين يحققون في إمكانية حدوث إبادة جماعية في ميانمار إن الفيسبوك أصبح مصدراً للدعاية ضد الأقليات في ميانمار.

وقد قام الرهبان والناشطون البورميون الوطنيون الذين ظهروا كقوة سياسية في السنوات الأخيرة بنشر الخطب الخاطئة من خلال فيسبوك مستهدفين أقلية الروهينجيا، التي يراها الكثيرون في هذا البلد الذي يغلب على سكانه البوذيون كمهاجرين غير قانونيين.

وقال توسيتا عضو جمعية راهبي الوطنية في ميانمار لرويترز بعد ساعات من وصف الفيسبوك له بأنه “شخصية كراهية”،  “هذا انتهاك لحرية التعبير.”

وتابع:”سنواصل استخدام الفيسبوك بأسماء وحسابات وهمية لنقول للناس الحقيقة”.

قالت الأمم المتحدة ووكالات الإغاثة إن نحو 700 ألف شخص من الروهينجيا فروا إلى بنغلادش المجاورة في أعقاب حملة عسكرية بعد هجوم للمتمردين في روهنجيا في أغسطس الماضي.

ووصفت واشنطن رد الجيش بأنه “تطهير عرقي” وهو اتهام نفته ميانمار. وتزعم ميانمار أن قواتها الأمنية لم تشن سوى عملية قانونية لمكافحة التمرد ضد “الإرهابيين البنغاليين”.

وكان بينياوينته، وهو راهب نقابي تم تعطيل حسابه في مايو بعد أن دفعه  الفيس بوك مراراً وتكراراً لحذف بعض المنشورات، قال إنه سجل مجدداً تحت اسم آخر، وأنه “سيواصل الكتابة عن الحقيقة” عبر الموقع.

المترجم: أحمد شكري | المحرر: فارس البدر  | المصدر: الرحمة


Yangon, Indonesiaalyoum.com – Biksu garis keras Myanmar bersumpah pada Jumat (8/6/2018) untuk melanjutkan kampanye anti-Muslim Rohingya melalui jejaring sosial Facebook meskipun pemerintah Myanmar mengklaim telah mengeluarkan perintah larangan atas aktivitas tersebut.

Pejabat Perserikatan Bangsa Bangsa yang menyelidiki kemungkinan genosida di Myanmar mengatakan Facebook telah menjadi sumber propaganda terhadap minoritas di Myanmar.

Para biksu dan aktivis nasionalis Myanmar, yang telah muncul sebagai kekuatan politik dalam beberapa tahun terakhir, telah membagi retorika kasar melalui Facebook yang menargetkan minoritas Rohingya, yang dilihat oleh banyak orang di negara mayoritas Buddha ini sebagai imigran gelap.

“Ini adalah pelanggaran atas kebebasan berekspresi,” kata Thuseitta, anggota Serikat Biksu Patriotik Myanmar kepada Reuters beberapa jam setelah Facebook mengidentifikasinya sebagai “tokoh kebencian”.

“Kami akan terus menggunakan Facebook dengan nama dan akun yang berbeda untuk mengatakan kebenaran kepada orang-orang,” lanjutnya penuh percaya diri.

Hampir 700.000 Muslim Rohingya telah melarikan diri ke negara tetangga Bangladesh, PBB dan badan-badan bantuan mengatakan, menyusul tindakan keras militer setelah serangan pemberontak Rohingya Agustus lalu.

Washington menyebut tanggapan tentara sebagai “pembersihan etnis” – tuduhan yang dibantah oleh Myanmar. Myanmar mengklaim pasukan keamanannya hanya melancarkan operasi kontra-pemberontakan yang sah terhadap “teroris Bengali”.

Pinnyawenta, biksu dari serikat pekerja yang akunnya dinonaktifkan pada bulan Mei setelah berulang kali diminta oleh Facebook untuk menghapus beberapa posting, mengatakan dia telah mendaftar lagi di bawah nama lain dan akan “terus menulis tentang kebenaran” melalui situs tersebut.

Penerjemah: Ahmad Syukri | Editor: Fares Al Badr| Sumber: Arrahmah

(20)

تعليقات
Loading...
Click Me