إندونيسيا اليوم
تأسس إندونيسيا اليوم في 24 ابريل عام 2014م, وبدأ بثها التجريبي في 29 ابريل 2014م, لتكون بذلك من أوائل وكالة أنباء في إندونيسيا توفر رسمياً خدمة الأخبار بالعربية

سقوط ضحايا في المظاهرات الطلابية في إندونيسيا

Demonstrasi Mahasiswa: Korban Berjatuhan

149

جاكرتا، إندونيسيا اليوم – المظاهرات الرافضة لبعض مشاريع القوانين في عدد من المدن الإندونيسية انتهت بطريقة فوضوية؛ سقط الهديد من الضحايا، عدد من المتظاهرين و قوات الأمن بل و حتى الصحفيين تعرضوا لجروح تباينت بين جروح طفيفة و خطيرة.

بدأت المناوشات أمام مبنى البرلمان الإندونيسي بالعاصمة جاكرتا بعد ظهر الثلاثاء 24/9. بدأت قوات الشرطة في استخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين في حوالي الساعة 16.20 بتوقيت غرب إندونيسيا.

حتى المساء استمرت المناوشات بين قوات الشرطة و المتظاهرين لرافضين لتعديلات قانون لجنة مكافحة الفساد و القانون الجنائي. سقط العدديد من الجرحى بين المتظاهرين و حملوا إلى الوحدة الصحية بمبنى البرلمان الإندونيسي.

أحد الطلاب، و يدعى صدام حسين (19)، يتلقى العلاج بعد إصابته في الجزء الخلفي من الرأس و في قدمه اليمنى. كذلك أصيبت بعض الطالبات بجروح قطعية في الرأس نتيجة تعرضهن للأحجار. في نفس المكان كان يوجد اثنين من أفراد الشرطة يتلقيان العلاج نتيجة تعرض أحدهما لضيق تنفس و تعرض الأخر لجروح في الخد.

سقط الضحايا في المظاهرات التي تجمعت أمام مبنى البرلمان و المنطقة المحيطة و بالقرب من جسر الطريق السريع داخل العاصمة جاكرتا عصر اليوم. توافد الطلاب من مختلف الجامعات و قطعوا الطريق السريع بوسط جاكرتا. صرح أحد الطلاب: “قامت الشرطة بضربنا بقنابل الغاز المسيل للدموع و مدافع المياة لدفعنا إلى التراجع”.

استمر نقل المصابين من المتظاهرين إلى وحدات الرعاية الصحية في الشوارع و غرف الطوارئ بمستشفى مينتوهارجو، و ذلك حتى الساعة 19.30. “لقد رأيت الكثير من الطلاب أصيبوا بسبب تعرضهم للحجارة الملقاه، و الضرب بالعصي، و أكثرهم تعرضوا لكثير من الغاز المسيل للدموع”.

أحد المصابين، و يدعى سلطان حافظ، قال أنه تعرض لسقوط قنبلةة غاز مسيل للدموع عليه، قال أن العبوة اصطدمت بشفته العليا مما تسبب في قطع في الشفة، و قد خرج للتو من غرفة العمليات بعد خياطة الجرح.

في محافظة جاوا الشرقية، و تحديدًا في مدينة مالانج تجمعت المظاهرات – التي دعى إليها التحالف الشعبي من أجل الديمقراطية  (ARD)- أمام مبنى البرمان المحلي بالمدينة، لتنتهي المظاهرات في النهاية إلى الشغب، إلقاء الحجارة و محاولة هدم سور مبنى البرمان المحليى كانت أبرز مشاهد هذا الشغب.

مما أضطر أجهزة الأمن إلى استعمال مدافع المياة لوقف أعمال الشغب. ليصاب اثنان من ضباط الشرطة و مراسل صحفي.

قال الضابط أحمد رفيقون نبيل أنه لا يعرف على وجه التحديد ما الشيء الذي اصطدم بوجه و تسبب في إصابته في عضام الخد. قال: “لا أعرف هل ما صدمني حجر أم أم حزاء. عندما أصبت لم أشعر بالأمر، شعرت بوجود سائل اعتقدت أنه عرق، لكن تبين أن وجهي كان ينزف”.

في مدينة باليمبانج تم نقل 28 طالبًا إلى إلى المشفى لتلقي العلاج عقب إصابتهم أثناء أعمال الشغب و المناوشات بين الطلاب و الشرطة. و قد امتلئت المستشفى بالطلاب ينتظرون خروج أصدقائهم المصابين.

أعرب نائب رئيس الجامعة الإسلامية الحكومية رادين فتح باليمبانج، إسماعيل سوكاردي، عن أسفه لوجود الكثير من الإصابات بين الطلاب : “لقد كانوا يريدون التعبير عن رأيهم و تطلعاتهم. كما أن القضية التي خرجوا لأجلها هي قضية وطنية خرجت المظاهرات لأجلها في الكثير من المدن في إندونيسيا”.

 

 

المترجم : مؤمن السيفي | المصدر: ريبوبليكا


Jakarta, Indonesiaalyoum.com –  Aksi demonstrasi menolak sejumlah rancangan undang-undang (RUU) di berbagai daerah berujung ricuh. Korban pun berjatuhan. Para peserta aksi, petugas kepolisian, bahkan wartawan mengalami luka ringan hingga berat.

Dalam aksi di depan gedung DPR/MPR Senayan, Jakarta, Selasa (24/9), kericuhan mulai terjadi pada sore hari. Aparat kepolisian mulai menggunakan gas air mata untuk membubarkan demonstran sekitar pukul 16.20 WIB.

Kericuhan antara kepolisian dan massa penolak UU KPK dan RKUHP terus berlangsung hingga petang. Saat itu, sejumlah peserta aksi harus dilarikan ke fasilitas kesehatan yang ada di DPR.

Salah satu mahasiswa, Sadam Husein (19), mendapatkan perawatan pada bagian belakang kepala dan lutut kanannya. Seorang mahasiswi juga ada yang mengalami luka robek pada bagian kepala akibat terkena lamparan kerikil. Bersamaan dengan para mahasiswa yang sedang dirawat itu, tampak ada dua petugas kepolisian yang sedang menjalani perawatan karena mengalami robek pada bagian pipi dan sesak napas.

Korban berjatuhan setelah kericuhan pecah di sekitar depan gedung DPR/MPR dan flyover Tol Dalam Kota Jakarta pada sore hari. Massa dari berbagai kampus di Jabodetabek merangsek ke tengah Jalan Tol Dalam Kota Jakarta untuk melakukan blokade lalu lintas. “Saat itu ada petugas yang menembakan water cannon, gas air mata untuk memukul mundur kami,” katanya.

Hingga pukul 19.30 WIB, korban kericuhan demonstrasi di sekitar kawasan DPR/MPR RI terus berdatangan ke ruang IGD maupun Unit Rawat Jalan (URJ) Gedung A RS Mintohardjo. “Kalau saya lihat tadi banyak juga mahasiswa yang kena lemparan batu, pukulan tongkat, ditendang, dan paling banyak kena gas air mata,” katanya.

Korban lainnya, Sultan Hafidz, mengaku terkena peluru gas air mata tepat di bibir atas hingga mengalami robek. “Gas air matanya ditembak kena mulut saya. Tadi baru selesai dijahit di dalam,” katanya.

Di Malang, Jawa Timur, aksi unjuk rasa yang dilakukan Aliansi Rakyat untuk Demokrasi (ARD) di depan gedung DPRD dan Balai Kota Malang, turut berakhir ricuh. Pelemparan batu dan dorongan untuk mendobrak pagar gedung dewan tidak dapat terhindarkan.

Kericuhan terpaksa membuat aparat mengaktifkan satu unit water canon. Di tengah-tengah penindakan ini, dua aparat dan satu wartawan media lokal terluka. Seorang polisi mengalami pendarahan di pelipis dan tulang pipi.

Polisi Brigadir Ahmad Rofiqun Nabil mengaku tidak mengetahui pasti apa yang menyebabkan tulang pipi dan pelipisnya terluka. “Enggak tahu sepatu atau batu. Waktu terkena lemparan, saya sempat terus maju. Tahu-tahu ada yang menetes, saya sempat mengira itu keringat tapi ternyata darah,” ujarnya.

Di daerah lain, sebanyak 28 mahasiswa harus dilarikan ke Rumah Sakit Charitas Palembang akibat kericuhan antara mahasiswa dan polisi di depan Kantor DPRD Kota Palembang. IGD Rumah Sakit Charitas Palembang pun dipenuhi mahasiswa dari berbagai perguruan tinggi. Mereka menunggu rekan-rekannya yang sedang dirawat.

Wakil Rektor UIN Raden Fatah Palembang Ismail Sukardi menyayangkan banyaknya jatuh korban dari mahasiswa. “Padahal, mereka hanya ingin menyampaikan aspirasi. Apalagi, aksi mereka itu mengangkat isu nasional yang di daerah-daerah lain juga ada demo”.

Translated by: Momen Alsayfi | Source: REPUBLIKA.COM

(103)

تعليقات
Loading...
Click Me